أردوغان يتحدى بوتين أن يثبت إدعاءاته، مؤكدا أنه سيستقيل فورا من منصبه إن تمكن من فعل ذلك


تحدى الرئيس رجب طيب أردوغان، في تصريحات صحفية، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إثبات إدعاءاته بشراء تركيا البترول من تنظيم د.ع.ش الإرهابي، مؤكدا انه سيستقيل من منصبه إذا أثبت بوتين ذلك   

أردوغان : نرفض تصوير تركيا كدولة تحصل على النفط من تنظيم د.ع.ش الإرهابي، وهو إتهام غير أخلاقي، أريد أن أقول بشكل واضح وصريح، أن إلقاء مثل هذه الإتهامات غير مقبول، وعلى من يتهم أن يقدم دليلا على إتهامه، فإذا كان هناك دليل فليظهروه لنا، وكما تعلمون فالدول التي نستورد منها النفط معروفة،  موارد تركيا من النفط والغاز معروفة لدى الجميع، نستورد من روسيا ثم إيران، وكذلك نستورد احتياجاتنا من الغاز من أذربيجان، ونشتري النفط من إقليم شمال العراق، ونستورد الغاز المسال من الجزائر، وقطر، ونيجيريا، وعلى المدعين أن يثبتوا إدعاءتهم، وألا يطلقوا افتراءات باطلة بحق تركيا، لكنني أقول إن من بين من يستورد النفط من د.ع.ش شخص يحمل الجنسيتين السورية والروسية، ويبيعه لنظام الأسد، لذا عليهم محاسبة انفسهم اولا 

جاء ذلك في معرض رده على أسئلة الصحفيين، على هامش مشاركته في أعمال قمة الأمم المتحدة للمناخ، التي انطلقت في باريس
أردوغان ردا على بوتين : أقول مرة أخرى إنه في حال إثبات إدعاءات شراء تركيا البترول من تنظيم د.ع.ش الإرهابي، سأستقيل فورا ولن أبقى في منصبي، وأقول لبوتين هل ستبقى في منصبك (في حال ثبوت كذب مزاعمه)، لقد ناقشت هذا الموضوع مع عدد من الزعماء

أردوغان ردا على قرارات بوتين : نحن لا نتخذ  القرارات بمشاعرنا، سننظر في قراراتهم ونطرح ما لدينا بعدها، متحلون بالصبر ولا نتصرف بشكل انفعالي، الأهم الآن هو الحفاظ على الخيط الرابط بين العلاقات، نحن نحاول الآن الحفاظ على هذا الخيط، لا أعلم كيف ستقوم روسيا بذلك، ولكننا سنتخذ قرارنا النهائي وفقا لذلك، تركيا دولة يبلغ عدد سكانها نحو 80 مليون وهي عضو في مجموعة العشرين، لذا يؤسفنا كثيرًا أن تقوم دولة (روسيا) نتقاسم معها عضوية المجموعة بالتعامل معنا على هذا النحو 

أردوغان يرد على سؤال حول استمرار العلاقات الإقتصادية والتجارية بين البلدين : بين الدول لا يمكن قطع هذه العلاقات مباشرة بهذه السرعة، نحن لا نريد لهذه العلاقات أن تنقطع فيما بيننا، لكن تركيا ستتخد ما يلزم انطلاقا من القرارات التي إتخدتها روسيا ضدها، وكما تعرفون تركيا ليس دولة قبلية وحكم عشائري، تركيا دولة ديمقراطية ولديها حكومة و برلمان، سنتشاور فيما بيننا، وسندرس هذه القرارات، وبعد ذلك سنتخد ما يلزم

وتوجه أردوغان، صباح يوم الإثنين، إلى العاصمة الفرنسية باريس، للمشاركة في الدورة الحادية والعشرين لاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ، والمنعقدة في  "لوبورجيه" للمؤتمرات