أردوغان : لن يختلف الرد لو تكرر الانتهاك، مصرون مع حلفائنا على إقامة منطقة آمنة على حدود جيراننا


أردوغان : ما حصل يوم الثلاثاء الماضي 24-11-205 لم يكن مستهدفا روسيا بأي شكل من الأشكال، القوات البرية والجوية التركية كانت في حالة تأهب بسبب مشاكل مماثلة قد تقوم بها المنظمات الإرهابية أو العناصر التابعة لنظام الأسد، القوات المسلحة التركية قامت بإسقاط الطائرة وفقا لقواعد الاشتباك المتعارف عليها والتي أعلنتها تركيا وحذرت منها روسيا عدة مرات

ما حدث كان ردا تلقائيا على طائرة مجهولة الهوية اخترقت المجال الجوي وقامت القوات الجوية بإنذارها عشرة مرات خلال خمس دقائق وعندما لم تستجب تم إسقاطها وتبين فيما بعد أنها طائرة روسية


وقد تم عرض تسجيل هذه التحذيرات على قنوات التلفزيون من قبل القوات المسلحة، وتم التأكد من جنسية هذه الطائرة بعد وقوع الحادث كما قامت هيئة الأركان بشرح كل ماحصل وتفسيره وإبلاغ ذلك لوزارات الخارجية الأجنبية وخاصة الروسية، صدقوني، مثل هذا الحادث يسبب لنا الألم لأننا لا نريد لأحد أن يموت في المنطقة 

 تركيا لديها شراكة استراتيجية مع روسيا، تتطلب هذه الشراكة التضامن وليس التهديدات، لدينا علاقات متعددة وقوية جدا مع روسيا، وليس لدينا أي سبب لاستهداف روسيا دون أي انتهاك للحدود، والاتفاق مع روسيا بشأن سوريا لا يمنع التزام تركيا بقواعد في الاشتباك

ومن هنا نعلن عن احتفاظنا بقرار إقامة منطقة آمنة مع حلفائنا من جرابلس إلى الغرب على طول الحدود السورية، إن جهودنا تهدف إلى إبعاد د.ع.ش وجميع المنظمات الإرهابية الأخرى من الحدود المشتركة مع سوريا، كما نهدف لدعم عناصر المعارضة التي تكافح ضد نظام الأسد والتي تمتلك الشرعية الدولية
 أما دعم نظام الأسد والمنظمات الإرهابية التي لا شرعية لها فهو قرار الدولة المعنية نفسها، وأود أن أكرر أننا سنستمر في دعم التركمان وجماعات المعارضة المعتدلة التي تكافح ضد نظام الأسد لأنهم مضطهدون ولأنهم هم الضحايا، وهم أصحاب الأراضي هناك، ولأن بيننا وبينهم صلة القرابة

 إن التدخل العسكري المباشر ضد روسيا أو أي بلد آخر غير وارد على الإطلاق، ونتوقع من الجميع أن يساندنا في الدفاع عن حقوقنا السيادية، وأن يعترف العالم كله بأننا على حق في هذا الحادث، ونحن لا نريد أن يتم تصعيد الأمور لتشمل العلاقات السياسية والاقتصادية، ونكرر بأنه إذا تكرر الانتهاك فسيكون الرد واحدا، والبلاد التي تنتهك قواعد الاشتباك ينبغي أن تلوم نفسها وتتخذ التدابير اللازمة لمنع ذلك، كي لاتنتهك المجال الجوي مرة أخرى

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 26-11-2015 في لقائه مع المخاتير الأتراك في المجمع الرئاسي