ملخص وتحليل زيارة ‏أردوغان‬ إلى السعودية ولقائه بالملك سلمان، أنقرة والرياض تتفقان على إنشاء مجلس تعاون استراتيجي


قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن المملكة وتركيا اتفقتا على إنشاء "مجلس تعاون استراتيجي"، لتعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، مؤكدًا "أهمية هذا المجلس في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، ومواجهة التحديات التي تمر بها المنطقة".

وكشف الجبير، خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم الثلاثاء، مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، بالعاصمة السعودية الرياض أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ناقش مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مباحثاتهما، اليوم، تشكيل مجلس تعاون استراتيجي بين البلدين، وتم التوجيه بتأسيسه".

وأضاف الجبير، "الهدف من تأسيس المجلس، هو تعزيز العلاقات في كل المجالات، وخدمة للبلدين، والشعبين، وللأمن والاستقرار في المنطقة، لا سيما وأن المملكة وتركيا لديها علاقات تاريخية وقديمة، وهناك شركات تركية عديدة تعمل في المملكة، وتبادل اقتصادي، وتجارة، واستثمارات، وسياحة بين البلدين".

وتابع، "الهدف من المجلس الذي تم التوجيه بإنشائه، هو تعزيز العلاقات القائمة بين البلدين، وجعلها تتم عبر مؤسسات، لكي تكون هناك استمرارية، ويكون هناك تنسيق أقوى وأكثر".

وأضاف "الهدف أيضًا هو تعزيز العلاقات لخدمة البلدية والشعبين، في ظل الظروف التي تمر به المنطقة والتحديات التي نواجهها سويا في سوريا، والعراق، واليمن، وليبيا، سواء فيما يتعلق بالإرهاب والتطرف، أو بتدخلات إيران السلبية والعدوانية في شئون المنطقة".

وقال في هذا الصدد "السعودية وتركيا ملتزمتان بتوحيد صف المعارضة السورية المعتدلة، ويعملان مع بعض في هذا المجال، ولا زلنا نعمل مع بعض، ومع دول حليفة أخرى فيما يسمى مجموعة باريس، ومجموعة فيينا، من أجل حث المجتمع الدولي على الالتزام بإيجاد حل سلمي للأزمة السورية، لا يكون لبشار الأسد أي دور فيه".

وفي رده على سؤال ما إذا كان اغتيال روسيا لـ"زهران علوش" قائد "جيش الإسلام" أحد فصائل المعارضة السورية المسلحة، يستهدف تقوية مخرجات اجتماع المعارضة السورية في الرياض، قال الجبير: "المعارضة السورية أنجزت خطوة تعتبر تاريخية عندما اجتمعت في الرياض بكل فصائلها، ووصلت إلى إعلان الرياض، الذي حددوا فيه رؤية موحدة بشأن مستقبل سوريا، وكان زهران علوش أحد القادة الذين أيدوا هذا الاتفاق".

وأضاف، "اغتيال زعامات أيدت حلًا سلميًا، وتحارب داعش في سوريا، لا يخدم العملية السلمية في سوريا، ولا يخدم محاولة الوصول إلى حل سياسي، أنا لا أعرف ما هو السبب الذي جعل الروس يقومون بعملية مثل هذه".

ونفى الجبير، ما تردد عن وجود خلافات بين المعارضة السورية على أسماء المفاوضين، قائلًا، "لا أرى أية خلافات في أوساط المعارضة التي اجتمعت في الرياض بكل طوائفها، وفئاتها، وتوصلوا لوثيقة تاريخية، والحديث عن وجود أية خلافات بين المعارضة هو كلام غير دقيق".


من جهته، حذر وزير الخارجية التركي، جاويش أوغلو، من أن "هناك أطراف تحاول أن تجعل المنظمات الإرهابية في صف المعارضة، وأن تجعل العالم ينظر إليها على أنها معارضة"، لافتًا أن "النظام السوري يتعاون مع المنظمات الإرهابية".

وأكد أن بلاده "تدعم المعارضة السورية التي اجتمعت في الرياض بشكل كامل".

وتابع "كل هجوم ضد المعارضة المعتدلة في سوريا لا يقوي نظام الأسد فقط، بل يقوي داعش، ونحن نعرف أن 9% فقط من الضربات الجوية الروسية في سوريا، ضد داعش، و91% ضد المعارضة المعتدلة".

وقال جاويش أوغلو "نحن نؤمن أن الأمن والاستقرار والرفاهية لن تتحقق في سوريا دون أن يذهب بشار الأسد، وهذا ما نراه منذ 5 سنوات، وهذا موقفنا منذ بداية الأزمة السورية".

وأضاف، "المعارضة المعتدلة الجميع يدعمها، ونأمل أن يستمر ذلك الدعم، ونشكر السعودية على دعمها السياسي للمعارضة المعتدلة، وأشكرها على مؤتمر الرياض، الذي كان أكثر المؤتمر شمولًا للمعارضة السورية".

وفيما يتعلق بالمفاوضات للوصول لحل سياسي من خلال المفاوضات قال جاويش أوغلو، "نعتقد أن المعارضة لديها وفدها الخاص بها، ويجب أن يكون للنظام وفده الخاص به، لكي يتفاوضا على ما تم الاتفاق عليه في إطار اتفاق جنيف 1".

وتعد هذه الزيارة هي الثانية لأردوغان خلال 10 شهور بعد الزيارة التي قام بها للسعودية في مارس/آذار الماضي، وأجرى خلالها مباحثات مع العاهل السعودي، والثالثة له للبلاد خلال هذا العام، بعد الزيارة التي قام بها في يناير/كانون ثانٍ الماضي لتقديم واجب العزاء بوفاة العاهل السعودي الراحل، الملك عبد الله بن عبد العزيز.