أردوغان : بعضهم يقول إن أردوغان كان يلتقي الأسد عائليا، فلماذا حدث كل هذا ؟



أردوغان : أنا أسأل، هل المعارضة السورية هي التي قتلت الآلاف في سوريا بالسلاح الكيميائي؟  هل المعارضة السورية هي التي قتلت أكثر من 380 ألف مدني بريئ داخل سوريا عن طريق الصواريخ والأسلحة الثقيلة والبرامل المتفجرة ؟ هل المعارضة السورية هي التي دفعت الملايين من السوريين للهجرة والنزوح خارج بلادهم ؟ لا وألف كلا، النظام السوري هو المسؤول الوحيد عن تلك الجرائم، هو المسؤول عن تلك الأوضاع المأساوية التي يعاني منها الشعب السوري       

لكن بعضهم يتهم تركيا ويحملها ثمن ما يمارسه الأسد من إرهاب الدولة، وبعضهم يقول إن أردوغان كان يلتقي الأسد عائليا، فلماذا حدث كل هذا ؟ أنا أقول لهم إن الأسد في تلك الفترة مازال لم يرتكب تلك الجرائم، ولكنه عندما إرتكبها إتخذنا موقفا آخر، الأسد الذي نعرفه في الماضي ليس الأسد الذي أمامنا اليوم

إن الحياة السياسية والتعددية لا تعجب النظام السوري، لكن الربيع العربي الذي بدأ في تونس، ومر على مصر، ثم وصل إلى سوريا، هذه الموجة من الثورات قد أزعجت تلك الأنظمة، ولذلك أقول إنه لا يمكن التسامح مع ما يفعله د.ع.ش والأمر نفسه ينطبق على البكاكا، وحزب الإتحاد الديمقراطي PYD، وجميع التنظيمات الإرهابية التي ترتكب جرائم ضد الإنسانية، للذلك لا نرى فرقا بين الإرهاب الذي ترتكبه التظيمات الإرهابية وبين إرهاب الدولة الذي يمارسه النظام السوري ضد شعبه   
مقتطف من كلمة أردوغان يوم 26-11-2015 في لقائه مع المخاتير الأتراك في المجمع الرئاسي