أردوغان في ذكرى وفاة جلال الدين الرومي : الحياة إمتحان صعب، كمسلمين يجب أولا أن نقوم بالواجب والمسؤولية الملقاة على عاتقنا ومن ثم نتوكل على الله


أردوغان في ذكرى وفاة جلال الدين الرومي :  الحياة إمتحان صعب، كمسلمين يجب أولا أن نقوم بالواجب والمسؤولية الملقاة على عاتقنا ومن ثم نتوكل على الله

أردوغان : نعلم جيدًا أن الطريق صعب ومليئ بالأشواك ولكن لايهم، المهم أن نفيد وطننا وشعبنا وأمتنا، نمر في هذه الحياة بإمتحانات صعبة وهي من سنة الله عز وجل كي يختبر بها عباده، أسأل الله أن يوفقنا في هذه الإمتحانات، أسأل الله تعالى أن يوفق العالم الإسلامي للتخلص من هذه الظروف الصعبة التي تحيط به من كل مكان، أسأل الله عز وجل ان يعطينا الدعم والقوة والعزيمة من إجل إكمال مسيرتنا ومسيرة  أبائنا وأجدادنا

نشاط حافل لـ #أردوغان بمدينة قونية وسط تركيا بمناسبةالذكرى الـ 742 لوفاة المتصوف التركي جلال الدين الرومي...
‎Posted by ‎رجب طيب أردوغان بالعربية‎ on‎ 17 ديسمبر، 2015

 أردوغان : كمسلمين يجب أن لا نقطع الامل واليقين بالله عز وجل يجب ان نحافظ على إتحادنا ووحدتنا ومد جسور الاخوة بيننا ، يجب أن نقوم بالواجب والمسؤولية الملقاة على عاتقنا ومن ثم نتوكل على الله سبحانه وتعالى، يجب أن نناضل ونبذل قصارى جهدنا بما يليق بالعالم الإسلامي، إن الكفاح والمعاناة وحتى الاستشهاد إن اقتضت الحاجة في طريق الحق والحقيقة، يعد أكبر وأعلى شرف

أردوغان: تنظيم د.ع.ش الإرهابي والتنظيمات الإرهابية الأخرى لا علاقة لها بالدين الإسلامي، وهم ينشرون فكرة سيئة عن ديننا الحنيف، إن الضرر الذي تسببت به هذه المنظمات الإرهابية للإسلام والمسلمين، لم يتمكن من إلحاقه سوى القليل من الأعداء على مر التاريخ،  جميع المنظمات التي ابتلي بها العالم الإسلامي اليوم باتت عدوة للحضارة المبنية على الحب، التي تمثل إحدى رموز جلال الدين الرومي

 أردوغان : نحمد الله الذي أعطانا العمر لنعيش هذه الأيام ونساهم في نشر الخير، كلنا سنموت ولن يبقى أحد على وجه هذه الأرض، فلماذا لا نعمل من أجل أن نلقى الله بقلب سليم؟ وعمل ينفعنا عندما نقف بين يديه؟


 أردوغان : أجدادنا وأبائنا تركوا لنا ميراث عظيم وقدير، يجب أن نحافظ عليه ونحميه بدمائنا، نحن نحتفل اليوم  بالذكرى الـ 742 لوفاة  مولانا جلال الدين الرومي، مولانا جلال الدين الرومي ساهم في وضع بذور المحبة والسلام، مولانا جلال الدين الرومي كان يعلم ان مهمة نشر الخير والسلام مهمة عظيمة لذا حافظ على إتمامها على أكمل وجه ،علينا أن نقتدي بهم، نسأل الله أن نكون خير خلف لخير سلف، وأسأل أن يحفظ شعبنا وأمتنا من كل شر

مقتطفات من كلمة أردوغان يوم 17-12-2015 خلال فعالية نظمت بمدينة قونية وسط تركيا بمناسبة الذكرى الـ 742 لوفاة المتصوف التركي جلال الدين الرومي


وولد الرومي في مدينة بلخ بخراسان (ضمن أفغانستان)، في 30 أيلول/سبتمبر 1207، ولقب بسلطان العارفين لما له من سعة في المعرفة والعلم، واستقر في قونية حتى وفاته في 17 كانون الأول/ديسمبر 1273، بعد أن تنقل طالبا للعلم في عدد من المدن، أهمها دمشق.

وكان الرومي مثالا عظيما للتسامح، متّبعا تعاليم الدين، وكان يحيطه أشخاص من الديانات والملل الأخرى، وضرب مثالا للتسامح معهم، وتقبلا لآرائهم وأفكارهم،

ويصادف اليوم وفاة الرومي في مدينة قونية، وفي كل عام تقام احتفالات تمتد لعشرة أيام إحياءً لذكرى وفاة الرومي، فيما يعرف "شبِ عروس" أي ليلة العرس بالفارسية، والسبب في ذلك أن جلال الدین الرومي كان يعتبر الوفاة والموت لقاء بالله تعالى عز وجل
وإلى جانب الرئيس التركي وعقيلته "أمينة أردوغان" شارك في احتفالية اليوم رئيس الوزراء "أحمد داود أوغلو"، وعقيلته "سارة داود أوغلو"