برئاسة أردوغان : انعقاد مجلس الأمن القومي في المجمع الرئاسي لشهر ديسمبر


تم عقد اجتماع مجلس الأمن القومي لشهر ديسمبر في المجمع الرئاسي برئاسة رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان يوم 18-12-2015 وأصدر المجلس بيانا أكد فيه على الاستمرار في الحرب ضد المنظمة الإرهابية الانفصالية، التي نفذت الهجمات الإرهابية والأعمال الاستفزازية التي تهدف لعرقلة التطور في البلاد وسوف يواصل النظام العام في البلاد الحرب ضد العنف الذي يمارس القمع على مواطنينا، الذين يعيشون في شرق وجنوب شرق الأناضول بعزم حتى يتم القضاء على الإرهاب.

وقد تحدث البيان المكتوب الذي صدر عقب الاجتماع عن المسائل المتعلقة بالسلم والأمن لمواطنينا كما تمت مناقشة النظام العام وتقييم التهديدات الداخلية والخارجية ضد أمننا القومي بشكل مفصل.

التمسك بالحرب ضد الكيان الموازي

تم التأكيد خلال البيان على أن النضال ضد هيكل الدولة الموازية سوف يستمر بعزم داخل البلاد وخارجها. وجاء في البيان: " إننا نؤكد عزمنا على مواصلة الحرب ضد المنظمة الإرهابية الانفصالية التي تنفذ الهجمات الإرهابية والأعمال الاستفزازية لعرقلة النظام العام في البلاد، وإلحاق العنف والقمع ضد مواطنينا، الذين يعيشون في شرق وجنوب شرق الأناضول، وسوف نواصل حربنا بعزم حتى يتم إنهاء الإرهاب ".

تطورات الوضع في سوريا والنضال ضد داعش

تحدث البيان عن عزم تركيا على النضال ضد المنظمات الإرهابية التي تستغل الأديان والطوائف والأعراق دون أي تمييز وفقا لسيادة القانون .وجاء في البيان: "إننا نتابع الاطلاع على آخر التطورات في سوريا والتهديدات التي تستهدف أمن بلادنا واستقرار المنطقة بأسرها ونؤكد على استمرارنا في اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة كما نشدد على تمسكنا بتعاوننا مع حلفائنا ومع المجتمع الدولي في الحرب ضد المنظمة الإرهابية داعش التي ترتكب أشنع الجرائم ضد الإنسانية مخالفة قيم كل الأديان وخاصة الإسلام الذي تدعي الانتساب له وتستغل اسمه في أعمالها الإجرامية ".

تطورات الأوضاع في العراق فيما يتعلق بالأمن الإقليمي 

تم خلال الاجتماع استعراض آخر التطورات في العراق فيما يتعلق بالأمن الإقليمي. وجاء في البيان: "نؤكد على أن تركيا تقف بجانب الشعب العراقي ضد المنظمات الإرهابية مثل داعش وغيرها مما يهدد وحدة أراضي العراق وسيادته".

مواقف روسيا ضد حق تركيا في حماية سيادتها غير مقبولة

أطلع المجلس على آخر أنشطة روسيا في المنطقة، واتفاقاتها مع النظام في سوريا وما نتج عن هذه العلاقات من مشكلات إنسانية بما في ذلك مشكلة اللاجئين. وجاء في البيان: "تم تقييم موقف روسيا على أنه غير مقبول ضد نهج بلادنا الشرعي. ونقوم بمناقشة التدابير المتخذة التي ينبغي أن تتخذها تركيا ضد هذا الوضع بالتفصيل. بما في ذلك وضع التركمان الذين يعيشون في منطقة جبل التركمان، كما أعرب البيان عن أن تركيا لن تقف صامتة أمام هذه القضايا والقضايا المشابهة لها.

مفاوضات طلب انضمام تركيا للاتحاد الأوربي

تم استعراض آخر التطورات في عملية المفاوضات الجارية في قبرص فيما يتعلق بالأمن الإقليمي وحماية حقوق ومصالح جمهورية شمال قبرص التركية. وأعرب المجلس عن سعادته لإعادة عملية انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي. وانتهى البيان بالحديث عن إعادة الاستقرار في ليبيا واليمن والشرق الأوسط وشمال إفريقيا .