أردوغان يوجه رسالة تلفزيونية بمناسبة العام الجديد 2016، ويتوعد بيكاكا


أردوغان يوجه رسالة تلفزيونية بمناسبة العام الجديد 2016، ويتوعد بيكاكا

 وجاء في رسالته : أود أن أفيد لكل مواطنينا أن كفاحنا ضد المنظمة الإرهابية  بيكاكا  والأشخاص والمؤسسات الداعمة لها سيستمر حتى النهاية. التنظيم الإرهابي الإنفصالي تحول إلى دمية بيد الجهات الظلامية والدول المعادية لتركيا، نعلم جيدا أن الغرض من الخنادق التي تحفر هو ليس تصعيب الدخول الى المنطقة فقط وإنما إعاقة الأهداف التي ترمي تركيا الى تحقيقها، تركيا بإذن الله ستجتاز كل هذه العقبات من خلال التضامن بين الشعب والدولة

أردوغان بعد عودته من زيارة أجراها إلى المملكة العربية السعودية عقد مؤتمر صحفي في مطار أتاتورك الدولي بإسطنبول أكد فيه أن النظام الرئاسي ينبغي أن يناقش، مشيرا أن أغلب الدول المتقدمة تتبنى نظم رئاسية

أردوغان : أغلب الدول المتقدمة تتبنى نظم رئاسية

وردا على سؤال طرحه أحد الصحفيين حول تقيمه لوجه نظر رئيس الوزراء أحمد داود أوغلوا التي طرحها في برنامج تلفزيوني والتي جاء فيها "أنه يمكن تبني نظم رئاسية في الدول الموحدة" قال الرئيس أردوغان "ليس هناك حكم قاطع بأنه لايمكن تبني نظم رئاسية في الدول الموحدة" مشيراً الى أنه هناك العديد من النماذج في هذا الصدد سواء في الماضي أو الحاضر. وقال "المهم هنا هو أن لايكون لهذا النظام الرئاسي بنية أو طابع يزعج الشعب في مرحلة التطبيق". وأضاف "إذا أمكن تحقيق العدالة من خلال هذا النظام فهذا كاف، فما هي تطلعات الشعب؟ هو يتطلع الى تحقيق العدالة، لذا فإذا تحققت العدالة ليس هناك أي مشكلة. وفي هذه المرحلة لا نستطيع القول أن النظام الرئاسي هو نظام متكامل من الألف إلى الياء، هل يعني هذا أن البلدان التي تتبنى نظم رئاسية لا تعاني من المشاكل؟ هذه البلدان أيضا تعاني من بعض المشاكل، ولكن إذا قارنا فيما بينهما في الوقت الراهن نرى أن البلدان التي تتبنى نظم رئاسية هي أكثر نجاحا من البلدان التي تتبنى نظم ديمقراطية برلمانية، ونحن نسعى للوصول الى الأفضل. إذا ألقينا نظرة على الدول المتقدمة في الوقت الراهن، نرى أن معضمها تتبنى نظم حكم رئاسية، أو شبه رئاسية. كما أن الولايات المتحدة الأمريكية تتبنى نوعا من النظام الرئاسي الحزبي، حيث لايقطع الرئيس علاقته بحزبه، كما يدعم الحزب الرئيس المنتخب".
أردوغان : النظام الرئاسي ينبغي أن يناقش

أفاد الرئيس أردوغان أنه يعتقد أن تركيا ستتخذ خطوات أقوى بتبني نظام من هذا القبيل مشيراً الى أن زيارة رئيس الوزراء أحمد داود أوغلوا للأحزاب السياسية ضمن إطار العمل على إقرار دستور جديد للبلاد سيتمخض عنها مجموعة من الأفكار، وأضاف في هذا الصدد "أنا شخصيا سأواصل مثل هذه الإجتماعات في المجمع الرئاسي، وسنستمع الى الأكادميين ومنتسبي وسائل الإعلام والى كل من لديه وجه نظر حول هذا الموضوع. ونود بعد ذلك أن يطرح هذا الموضوع للنقاش في تركيا، وذلك لإنه لايمكن الحصول على نتيجة مرضية إذا كان المواطنون والمعنيين بالأمر ليس لديهم معلومات عن هذا النظام".