أردوغان : قبل أن يحاسبنا الله يوم الحساب، علينا أن نحاسب أنفسنا في هذه الحياة الدنيا


أردوغان : نخضع بوصفنا مسلمين لاختبار خطير، علينا أن نحاسب أنفسنا في هذه الحياة الدنيا، قبل أن يحاسبنا الله يوم الحساب، الله تعالى سيسألنا عن  الحرب والأزمة الدائرة في سوريا منذ 5 سنوات، ولا تزال مستمرة  حتى يومنا هذا، وراح ضحيتها أكثر من ثلاثمائة وثمانون ألفا من الأبرياء نتيجة إرهاب الدولة الذي يمارسه نظام الأسد، بينما تشرد 12 مليون شخص، وأجبروا على مغادرة أراضيهم، وتواجه كل من العراق، واليمن، وليبيا، وأفغانستان، ومصر، ولبنان تحديات خطيرة 

وعلى الرغم من القمع والعنف اللا إنساني، ظل إخواننا وأخواتنا الفلسطينيون صامدين في معركة شريفة وكريمة ضد الهجمات الإسرائيلية التي تستهدف المسجد الأقصى، والحرم القدسي الشريف، وأدى الحصار الذي فرض على غزة منذ 8 سنوات إلى تحويلها إلى سجن مفتوح، به 1.5 مليون نسمة

 ويعاني الآلاف من سكان الروهينغيا وتحرق منازلهم في أراكان ويتعرصون للظلم، وهم مع ذلك يستمرون في نضالهم من أجل الحياة في ظل هذه الظروف القاسية، أو في البلدان المجاورة، أو يلجؤون إلى أمواج المحيط العاتية طلبًا للنجاة، وعلى رأس هذه المشاهد التي تعتصر القلب، تأتي ثلة من القتلة ليسيئوا للإسلام، دين "السلام"، بما يخدم دوافعهم، فيذبحون الأبرياء وتحديدًا المسلمين كل يوم  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 25-11-2015 في اجتماع اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري لمنظمة التعاون الإسلامي (كومسيك)