أردوغان : إنتبهوا ! هؤلاء لا يمثلون الإسلام


أردوغان :  على رأس المشاهد التي تعتصر القلب، تأتي ثلة من القتلة ليسيئوا للإسلام، دين السلام، بما يخدم دوافعهم، فيذبحون الأبرياء وتحديدًا المسلمين كل يوم 

 أردوغان : هذه القوى الظلامية التي يُطلق عليها أسماء مثل تنظيم داعش، والقاعدة، وجماعة بوكو حرام، وحركة الشباب تعمل بمثابة بيادق تهدد العالم الإسلامي، انتبِهوا إلى أن الهدف الأساسي لهذه المنظمات الإرهابية هم المسلمون الذين لا يشاركونهم أفكارهم، وإن الدول الإسلامية، والقيم، والفنون المميزة في حضارتنا، ومكتباتنا، وعلماءنا، ومهاد العلم والحكمة هي أكثر من يعاني مما ترتكبه تلك المنظمات من أفعال

 أردوغان :علينا جميعا أن نتخذ موقفا حازما ضد هذه الشبكات التي اعتدنا مواجهتها على مر التاريخ ما بين الخوارج والحشاشين، ولا ينبغي لنا أن نترك هذه الشِرذِمة من العصابات حرة طليقة، وعلينا أن نتذكر ونذكّر الآخرين أن اعتناقنا الإسلام نعمة تُسبغ علينا رشدا ومهابة، وأنه نعمة نشكر الله عليها ونفخر بها

أردوغان : حان الوقت لنحضّ الآخرين على التمسك بالعدل، والتحلي بالحلم والشفقة والرحمة، وعلينا أن نفكر ألف مرة قبل أن نفتح أفواهنا بالكلام، وإن كان لابد لنا من الحديث ، فليكن حديثنا أمرا بالمعروف ونهيا عن المنكر


أردوغان : إن من واجبنا الأساسي نحن المسلمين أن نجتث تلك الخلايا السرطانية التي تسمم عقول شبابنا وأطفالنا في نفس الوقت الذي يستهدفون فيه تدمير تراثنا الإسلامي العريق الذي يمتد تاريخه 1400 عام
أردوغان : إن مكافحة الإرهاب كانت ذات أهمية ضمن جدول أعمال قمة مجموعة العشرين التي عقدت برعاية رئاسة الجمهورية التركية يومي 15-16 نوفمبر، قادة الدول المسلمة في هذه القمة، وقعت على إعلان تاريخ يحدد موقفهم تجاه هذه القضية،  نحن نؤكد على أنه لا فرق بين من تعرضوا للقتل في باريس، ومن يذوقون ويلات المذابح في بيروت، وأنقرة، وسروج، وبغداد، والكويت، وسوريا، والعراق يوميا

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 25-11-2015 في اجتماع اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري لمنظمة التعاون الإسلامي (كومسيك)