هذا هو تقييم ‫‏أردوغان‬ حول الأحكام التي نفذتها السعودية مؤخرا والتداعيات الناتجة عنها


أردوغان ينتقد ردة الفعل الإيراني حول الأحكام التي نفذتها السعودية مؤخرا بحق مدانين بالإرهاب ، مؤكدا أنها شأن داخلي  

أردوغان : علينا أن ننهي الخصومات التي بيننا كمسلمين، لأن هناك بعض القوى التي تقف خلف هذه الفتن، إن الاعتداء على السفارة السعودية في إيران أمر سيء ولا يجدر به انه يحدث، نحن لا ننظر الى الإعدامات في المملكة العربية السعودية بعين الطائفية، 
في أمريكا، والصين وروسيا وإيران والسعودية، أحكام الإعدام ما زالت سارية المفعول، بينما لا يوجد حكم بالإعدام في تركيا، في السعودية يوجد مؤسسات تحكم بالإعدام كما في إيران و أمريكا ولذلك لا تسمع صوتاً من أحد إذا تم إعدام أحد، السعودية أعدمت 42 شخصًا من السنة ومن بينهم واحد شيعي لا ننظر إلى الموضوع من هذه الزاوية، لكن إيران اعدمت أيضًا ولكنهم لا يتكلمون 

أردوغان : ما حصل في السعودية شأن حقوقي داخلي، والإعتراض عليه موضوع آخر، في مصر صدرت مثل هذه الأحكام على أكثر من 1000 شخص، أين كان العالم حيال ذلك، هل كان مرسي الذي إنتخب من قبل الشعب إرهابيا، عندما صدر ضده مثل هذا الحكم؟ في مصر حكم على من كان رئيسا للجمهورية بالإعدام بعدالإنقلاب العسكري؟  السيسي  قبض على الرئيس الشرعي وحكم عليه بالإعدام، هل أصدر أحد صوتًا عندما حكم بالإعدام على من كان رئيسا لـ مصر غير تركيا؟
أيضا في سوريا قتل نحو 400 ألف إنسان، والذين يصمتون على هذه المأساة يقومون الآن بتخريب المنطقة من أجل شخص واحد ( في إشارة إلى إيران ) هناك الآلاف من أبناء الشعب السوري الذين يتم قتلهم دون سبب، لماذا لا تتكلمون؟ العالم يصمت لهذه الإزدواجية، 400 الف شخص سوري بريء تم قتلهم، بينما تقوم بعض الجهات بدعم القاتل ( بشار الأسد) وتشاركه بالإجرام 



مقتطف من كلمة أردوغان اليوم 06-01-2015 في لقائه أل 18 مع المخاتير الأتراك