أردوغان : هؤلاء الأكاديميين ليسوا مثقفين حتى وإن كتب قبل أسمائهم لقب بروفيسور أو أستاذ


إنتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان 1200 أكاديمي، الذين أصدروا بيانًا يوجه إنتقادات إلى العمليات العسكرية التي تنفذها الحكومة ضد المنظمة الإرهابية الإنفصالية ويتهم الدولة -على حد قولهم- بإرتكاب المجازر، وقال أردوغان " ثمة أكاديميون يزعمون أن الحكومة ترتكب المجازر، هؤلاء الأكاديميين ليسوا مثقفين حتى وإن كتب قبل أسمائهم لقب بروفيسور أو أستاذ بل هم بؤر ظلامية، لأن من يعين الظالم على ظلمه فهو ظالم مثله، إن من يقف بجانب من يرتكب المجازر فهو يرتكب الجريمة ذاتها، بالأمس فقط قتل الإرهابيون عددا من الأشخاص، من بينهم رضيع صغير، فكيف يقبل ضمير هؤلاء الأكاديميين أن يبرروا مثل هذه الجرائم !

ونوّه الرئيس أردوغان  أنه دعا سابقا أثناء حفل جماهيري السلطات القضائية ومجلس الجامعات للقيام بواجبهم إزاء هؤلاء الأكاديميين الموقعين على هذا البيان المخالف للدستور والقوانيين، كما لفت الإنتباه إلى أنه ينبغي إتخاذ خطوات جادة وسريعة في هذا الصدد مضيفًا بالقول
أردوغان : إذا أراد أحد ممارسة السياسة فليتفضل إلى الساحة السياسية ومكانها البرلمان، ومن يرفض العمل السياسي في البرلمان فعليه أن يذهب إلى الجبال، ليذهب هؤلاء وليفعلوا ما شاءوا هناك، فليلتحقوا بالإرهابيين أو ليحفروا الخنادق معهم، ونحن سنتصدى لهم، أنا هنا أتحدث بكل صراحة، وذلك لأنني أعي المهمة التي كلفتنا بها هذه الأمة