أردوغان : مازالوا إلى الآن يسعون إلى تحييدي عن السلطة، ولكنني لن أسمح لهم بذلك ما دمت حيا


أردوغان : إنهم لا يتحملون أن أكون رئيسا نشطا وإيجابيا، بل إنهم منذ 13 عاما وهم يحاولون تحييدي عن السلطة، لكنني لن أسمح لهم بذلك أبدا ما دمت حيا، وأنا من هنا أقول لهؤلاء إذا أردتم حكم تركيا فالطريق موجود، تفضلوا مشكورين إلى صناديق الإقتراع، وأقنعوا الناس بجدوى برامجكم الإنتخابية، إشرحوا لهم اهدافكم و مشاريعكم، فإذا إنتخبوكم في الإنتخابات القادمة فتعالوا واحكموا

 وأريد أن أكرر مرة أخرى، إن الإرادة الشعبية هي الحكم بيننا، دائما وأبدا أدافع عن الخيار الشعبي، لأنه هو الذي أتى بي إلى السلطة، ولا أحد يمكنه التشكيك في ذلك، وكل من يحاول إستخدام الطرق الملتوية والإرهاب للوصول إلى أهدافه السياسية، فسنكون له بالمرصاد، ولن نسمح بذلك أبدا

هؤلاء لا يستحون، إنهم يقولون عن الحزب الحاكم ( حزب العدالة والتنمية ) أنه لن يحصل على أقل من 40 بالمائة من الأصوات لذلك علينا أن نتحرك بشكل مختلف، من هؤلاء ؟ إنهم البؤر المظلمة التي تطلق على نفسها إسم مثقفين، هذا ما يكتبونه في صحفهم، لهم علاقات واتصالات مع قيادات بيككا الإرهابي في جبال قنديل ، يحاولون كسب بعض المكاسب بطرق غير شرعية، أقول لهم مرة أخرى، هذه دولة ديمقراطية، دولة الحقوق، والدستور لا يسمح بمخططاتكم      

أردوغان للمخاتير الأتراك : أريد أن أشكركم جزيل الشكر على تشريفكم لنا بالحضور في كلية الرئاسة، وهي دار الشعب التركي، نحن نفتخر بكم، وأريد منكم أن تبلغوا سلامي واحترامي وحبي لسكان الأحياء والقرى والبلدات التي تديرون شؤونها، تركيا ستواصل مسيرة النمو والتطور التي بدأتها قبل 13 عاما، أدعوا الله عز وجل أن نبقى دولة واحدة، شعب واحد، وطن واحد، تحت علم واحد، نحن مجبرون على ذلك، وعلينا أن نسير في هذا الطريق، علينا أن نبقى شعبا واحدا متآخين في الجمهورية التركية، وشكرا لكم 

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 19-10-2015 في لقائه الثاني عشر مع المخاتير الأتراك في كلية الرئاسة