أردوغان لبوتين : تزعمون أنكم تلقيتم دعوة ! هل وجهت إليكم جورجيا وأوكرانيا ومنطقة القرم دعوة أيضًا


أردوغان لبوتين : تزعمون أنكم تلقيتم دعوة ! هل وجهت إليكم جورجيا وأوكرانيا ومنطقة القرم دعوة أيضًا تدخلكم في المنطقة يترك لدينا علامات إستفهام عديدة ؟؟؟

سوريا تحولت إلى بؤرة، تهدد الأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي، الشعب السوري يتعرض للظلم من قبل المنظمات الإرهابية من جهة، والنظام السوري وبعض الدول الداعمة له من جهة أخرى، الدول الكبرى  للأسف ليست جادة في حل هذه الأزمة الممتدة منذ نحو 5 سنوات

 وزاد الطين بلة التدخل العسكري الروسي لصالح النظام في سوريا، بذريعة توجيه دعوة التدخل إليه، وتسبب ذلك في تدفق المزيد من اللاجئين بشكل كبير على الحدود الأوروبية، وأدى ذلك إلى حدوث العديد من الحالات المفجعة من الغرق في البحار والإتجار بالبشر، كل ذلك أثر سلبيا على السياسة العالمية، وبعض الدول رفضت رفضا باتا إستقبال اللاجئين المسلمين، وهذا أظهر لنا للأسف تقاربات خاطئة في نظرة هؤلاء إلى الإنسان، إنهم يصرحون علنا ويقولون، نحن سناخد فقط اللاجئين المسيحيين ولن نسمح للاجئين المسلمين بدخول بلداننا

 البحر المتوسط تحول إلى مكان محزن للجميع، بسبب أزمة الهجرة الممتدة من سواحل المتوسط إلى أوروبا، في وقت اكتسبت فيه التيارات الخطرة مثل الإسلامو فوبيا، والعنصرية، والعداء للأجانب، قوة أكثر تحت تأثير الأزمة الاقتصادية

يجب أن نسأل لأولئك الذين تدخلوا في سوريا بزعم تلقيهم دعوة، هل وجهت إليكم جورجيا وأوكرانيا ومنطقة القرم دعوة أيضًا، إن تدخلكم في المنطقة يترك لدينا علامات إستفهام عديدة ؟؟؟ روسيا لا تواجه د.ع.ش، إنما تعمل على إقامة دويلة سورية في اللاذقية ومحيطها، روسيا تستهدف التركمان في ريف اللاذقية رغم عدم وجود د.ع.ش فيها، إن الغاية الأساسية للذين جاءوا إلى سوريا بذريعة محاربة د.ع.ش، هي حماية النظام السوري من السقوط، وللأسف العمليات العسكرية الروسية في سوريا تعمق المشاكل في المنطقة

 مقتطف من كلمة أردوغان اليوم 12-01-2016 خلال مأدبة غداء للسفراء الأتراك بالمجمع الرئاسي