أردوغان : الظرف مهم، ولكن المحتوى هو الأهم، الشعب التركي يتطلع بلهفة إلى دستور جديد


أردوغان : السياسة التعليمية والثقافية من اولوياتنا، وقد إجتمعت قبل فترة بالمدرسين وتحدثت معهم عن الظرف والمظروف، فالظرف مهم، ولكن المحتوى هو الأهم، لذلك أنا أصر على تفعيل سياسة تعليمية وتربوية وطنية، ربما هذه النقطة هي التي مازلنا لم نحقق فيها إنجازا كبيرا

 لذلك نحن في الفترة المقبلة سيكون اهتمامنا منصبا على توفير مشروع تعليمي تربوي وطني فاعل بالشكل الذي نتمناه، وأنا على يقين أن مؤسسات التعليم التربوي تعمل معنا في هذا الإطار بمجهود كبير، وقد رصدنا إمكانيات كبيرة من أجل ذلك 


والأهم من كل هذا هو الدستور، تركيا الجديدة تستحق اليوم دستورا جديدا بعد صراعها من أجل ترسيخ الديمقراطية على مر 13 سنة، وللأسف في الفترة الماضية لم نستطع صياغة دستور جديد بسبب معارضة بعض الأحزب التي عطلت العملية، وكما تعرفون اللجان داخل البرلمان يتم تشكيلها حسب عدد المقاعد لكل حزب، لكننا لم نولي إهتماما لعدد المقاعد، وتم إشراك كافة الأحزاب في اللجان،  لذلك أقول إن الشعب ينتظر منا بلهفة الدستور الجديد
من الأفضل أن تشارك كافة الاحزاب في عملية صياغة الدستور، وإن شاء الله سيتم بذل جهود في السنوات الـ 4 القادمة لوضع دستور جديد لأن شعبنا يستحق ذلك بعد صراعه الذي خاضه من أجل ترسيخ الديمقراطية في السنوات الـ 13 الماضية، حيث لم يعد بإمكاننا الاستمرار في العمل بدستور جاء بعد الانقلاب

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 26-11-2015 في لقائه مع المخاتير الأتراك في المجمع الرئاسي