الولادة السعيدة ترتبط بآلام المخاض، هكذا لخص أردوغان الحالة التي يمر بها الإقتصاد التركي، وكعادته لم يهمل المأساة السورية


أردوغان : الولادة السعيدة ترتبط بآلام المخاض، هكذا لخص الرئيس رجب طيب أردوغان الحالة التي يمر بها الإقتصاد التركي، في ظل الأزمة العالمية، والتي حققت تركيا خلالها نجاحات نوعية، رغم المؤامرات والدسائس التي تتعرض لها، جاء ذلك خلال كلمة له في ملتقى إتحاد رجال الأعمال الشباب في تركيا يوم 11-02-2016

مشيرا إلى أن حجم الإستثمارات الأجنبية في تركيا، بلغت 16.6 مليار دولار في العام الماضي، وأن نسبة النمو قارب 4 بالمائة، موضحا أن تخفيض نسبة الفوائد وقيام المواطنين بالسياحة الداخلية من وسائل التغلب على سيناريوهات إضعاف البلاد إقتصاديا 

وكعادته لم يهمل الرئيس رجب طيب أردوغان المأساة السورية، خصوصا وأنها كشفت النقاب عن إزدواجية المعايير الدولية إتجاه التنظيمات الإرهابية، وأشار بذلك إلى موقف حلف الناتو والولايات المتحدة الأمريكية الداعم لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية" مشيرا أن نظام الأسد ومن يدعمه ، يشجعون أيضا تنظيمي (د.ع.ش) و (PYD) الإرهابيين

أردوغان :  صديقنا وحليفنا الناتو، يقول إنه متحالف مع حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) إذا أين ذهب موضوع مكافحة الإرهاب، نراهم للأسف ينظروون إلى (PYD) و (PKK) على أنهما تنظيمين منفصلين، وعناصر هذا التنظيم تقوم بإهداء لوحة لممثلي الأمن القومي الأمريكي، ودعوة تركيا للإلتزام بمسؤوليتها الدولية في ظل وضوح كافة هذه الحقائق، يعني إزدواجية معاييرهم 

إذا أردنا أن نُذكر طرفا بالقيام بمسؤوليته، فيجب أن نذكر الأمم المتحدة ومجلس الأمن  للقيام بواجبتهما، ويبدوا أن مجلس الأمن يعمل لحفظ مصالح بلدين فقط    

أردوغان ذكر العالم بأن العمليات العسكرية الأخيرة في شمال سوريا، ستزيد عدد اللاجئين الجدد على الحدود التركية إلى 600 ألف لاجئ، منتقدا الأمم المتحدة بعدم القيام بواجبها لوقف العدوان الروسي على المدنيين في سوريا، لكنها فقط تدعو تركيا لفتح أبوابها، ما يعني عدم مصداقية هذه المنظمة الأممية، وأكد أردوغان أن نظام الأسد وروسيا يتحملان مسؤولية أزمة اللاجئين الإنسانية  


أردوغان : أقولها للجميع أنا هكذا أبدوا إلى جانب الحق والمظلومين، لن أتنازل عن مبادئي قيد شعرة والله لن يساعد مكر الخونة، شرحتها أكثر من مرة، لا شيئ مخفي ولا شيئ سري