أردوغان من العاصمة السنغالية داكار : ادعاءات موسكو مثيرة للضحك


ختم الرئيس أردوغان، زيارته الرسمية إلى أمريكا الجنوبية وتوجه في طريق عودته، إلى العاصمة السنغالية "داكار" وعقد هناك لقاءات ثنائية مع الرئيس السنغالي "ماكي سال" كما تم عقد محادثات بين الوفود، وأجاب  على أسئلة الصحفيين عقب اجتماعه مع الرئيس السنغالي ماكي سال

وحول سؤال بشأن ادعاءات روسيا حيال قيام تركيا بتحضيرات عسكرية، لاقتحام الأراضي السورية، قال أردوغان " هذه الإدعاءات مثيرة للضحك، في بادئ الأمر ينبغي محاسبة روسيا على أعمال القتل، التي ارتكبتها بالتعاون مع النظام السوري، داخل سوريا، والتي راح ضحيتها 400 ألف سوري. روسيا الآن تحتل الأراضي السورية، وتسعي باستخدام قواعدها البحرية في محافظة طرطوس وقاعدتها الجوية في اللاذقية، لإقامة دويلة صغيرة للأسد، وذلك لأن نظام الأسد قد انتهى، وأنّ التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها داعش، تتقاسم الأراضي السورية. بالنسبة لتركيا، فإنّ دولتنا تتعرض في هذه الآونة للتهديد، لدينا حدود بطول 911 كيلو متر مع سوريا، فهل لروسيا حدود مع هذه الدولة، وهل لإيران حدود مشتركة مع سوريا، ماذا تفعلان في هذا البلد، المبرر الوحيد الذي تقدمه موسكو وطهران، هو أنّهما تقومان بتلبية دعوة الأسد، لا يجوز الاستجابة لكل دعوة، لانّ الأسد يقوم بممارسة إرهاب الدّولة، وهو ظالم وقاتل، والذين يقدّمون الدعم له، يشتركون معه في الجريمة"

واستهل الرئيس أردوغان كلمته بتوجيه الشكر الجزيل للرئيس السنغالي "ماكي سال" على حسن الضيافة، وأضاف إن "العلاقات بين أفريقيا وتركيا مبنية على الشراكة المتكافئة والإحرام المتبادل، وستتطور وستتعزز يومًا بعد يوم"
أردوغان : علاقاتنا مع السنغال مستمر في جميع المجالات

ذكر الرئيس أردوغان، أنّ لتركيا 39 سفارة في الدول الأفريقية، كما أنّ هناك 32 سفارة أفريقيا في أنقرة، مشيرًا أن هذا الأمر يظهر الأهمية التي توليها تركيا للدول الأفريقية، مشددًا على أنّ العلاقات مع السنغال اكتسبت زخمًا كبيرًا في الآونة الأخيرة.

أردوغان : السنغال تمثل تركيا مجلس الأمن للأمم المتحدة"

لفت الرئيس أردوغان، الانتباه إلى أن العضوية المؤقتة للسنغال في مجلس الأمن للأمم المتحدة يعد أمرًا مهمًا بالنسبة لتركيا، وتابع "الآن نشعر إننا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وذلك لأن تواجد السنغال هناك يعني أن تركيا تتواجد هناك أيضًا".

وأوضح أنه سيلتقي مع الرئيس السنغالي خلال قمة منظمة التعاون الإسلامي التي ستعقد قي إسطنبول هذا العام، مضيفًا بالقول "أعتقد أنه سيتم اتخاذ قرارات مهمة ضد مفهوم الإسلاموفوبيا ومحاولات تقسيم الدول الإسلامية، كما ينبغي اتخاذ بعض القرارات حيال بعض المنظمات الإرهابية كداعش وحزب العمال الكردستاني وبوكو حرام".

أردوغان : تركيا تحتضن 2مليون و700 ألف لاجئ سوري

أعرب الرئيس أردوغان، خلال المؤتمر عن شكره للرئيس السنغالي "ماكي سال"، ومن ثم أجاب عن أسئلة الصحفيين بشأن سوريا.

وحول سؤال أحد الصحفيين عن المشاكل التي تواجها الدول الأوروبية في التعامل مع مسألة الهجرة، وعن دور تركيا في هذا الصدد، قال الرئيس أردوغان "تركيا احتضنت قرابة مليونين و700 ألف لاجئ سوري، إضافةً إلى 170 ألف لاجئ عراقي، وأنفقت على هؤلاء اللاجئين، 9 مليار دولار من ميزانيتها، عدا المساعدات التي قدمتها المنظمات المدنية، في حين بلغت قيمة المساعدات التي تلقيناها من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين 455 مليون دولار فقط، ونحن مستمرون في استقبال اللاجئين، كما أن حكومتنا تعمل من أجل توظيف هؤلاء اللاجئين، بالتاي ليس هناك أي دولة في العالم تعمل من أجل اللاجئين على هذا النحو".

الرئيس السنغالي ماكي سال : تركيا اختارت داكار لتكون مركز أفريقيا

من جهته أشاد الرئيس السنغالي ماكي سال، بالعلاقات الوطيدة بين تركيا والسنغال، مشيرًا إلى أنه سيتم أنشاء سفارة جديدة للسنغال في أنقرة، بالمقابل سيتم إنشاء سفارة تركية جديدة في العاصمة داكار.

وأوضح سال أنّ تركيا ستستمر في إظهار وجودها بالقارة الأفريقية، وأنّ أنقرة وجهت اهتمامها لداكار لتكون مركز أفريقيا.

أنهى الرئيس أردوغان زيارته الرسمية القصيرة إلى السنغال، ليعود مع الوفد المرافق له إلى تركيا بعد جولة قام بها في دول أمريكا اللاتينية استغرقت خمسة أيام.