أردوغان : هناك مساع لإعادة رسم خارطة المنطقة تحت ذريعة القضاء على د.ع.ش، على الجميع إدراك هذه الحقيقة


أردوغان : هناك مساع لإعادة رسم خارطة المنطقة تحت ذريعة القضاء على د.ع.ش، على الجميع إدراك هذه الحقيقة

أردوغان : إن تاريخنا وجغرافية بلادنا تستوجب منا التصرف مع الأزمة السورية بالشكل الذي يليق بنا، سنواصل الوقوف بجانب إخواننا السوريين في نضالهم من أجل الاستقلال، إنهم إخوتنا وأقاربنا وشركائنا في النسب، والمشروع الذي يخطط إجراءه حاليا في العالم الإسلامي، يتم عن طريق د.ع.ش، هذا التنظيم الإرهابي مجرد حملة لتفكيك العالم الإسلامي

 وقد بدأ المشروع في سوريا، باسم حملة تستهدف تنظيم د.ع.ش ولكن تلك الحملات لا تستهدف د.ع.ش إنما تستهدف المعارضة السورية، إن ما يسمى بالمشروع الذي أطلق ضد داعش أصبح يستخدم كأداة تمييز وعنصرية وحملة تشويه ضد الإسلام والمسلمين في أنحاء العالم، لقد تحولت الحرب ضد د.ع.ش في سوريا إلى هجوم على المعارضة المعتدلة بحجة القضاء على د.ع.ش وهذا واضح للعيان


أنا أريد أن أتحدث معكم عن حقيقة تنظيم د.ع.ش للأسف بعض الأطراف يستخدمون ويستغلون هذا التنظيم لإجراء وتنفيد مخطط في سوريا منطقة الشرق الأوسط عموما،   وأنا أريد أن أقول بكل صراحة، لا توجد أية دولة تقف إلى جانب تركيا في نضالها ضد د.ع.ش بشكل جدي، ما نلاحظه بكل أسف أن هناك مساع لإعادة رسم خارطة المنطقة تحت ذريعة القضاء على د.ع.ش والغاية الأساسية هي تحقيق مشاريع مختلفة في هذه المنطقة
مقتطف من كلمة أردوغان يوم 26-11-2015 في لقائه مع المخاتير الأتراك في المجمع الرئاسي