أردوغان : هؤلاء يحيون بالجهل، لديهم عداء خاص تجاه المساجد، لذلك استهدفوا أقدم مسجد عثماني بديار بكر


أردوغان : هناك لصوص محترفون، يصنعون الإرهاب ثم يتهمون الدولة، هؤلاء هم الذين يقتلون الناس، لقد أحرقوا مسجدا في ديار بكر (  مسجد الفاتح باشا التاريخي ) لقد أطلقوا النار على رجال الإطفاء، عندما حاولوا إخماد الحريق، ثم بعد ذلك يقولون بدون حياء إن الدولة تقتل المواطنين

 إنهم يستخدمون المدنيين والنساء والأطفال كدروع بشرية، يحرقون سيارات الدولة، يحفرون الخنادق، ينصبون الحواجز، يهاجمون سيارات الاسعاف التي تنقل المرضى، و يحرقون الشاحنات التي تنقل المواد اللازمة للمنطقة، و يزرعون الألغام في الشوارع و يمنعون السير و يهدمون المدارس و يرجمون المستشفيات و يدمرون سيارات التبرع بالدم و يمنعون إنشاء السدود و يفجرون أنابيب نقل الغاز الطبيعي،
 إنهم يسممون حياة الناس، يأخدون الرهائن إلى الجبال ويهددونهم ويضغطون عليهم ليدفعوا المزيد من المال   

كما قلت لكم قبل قليل  المنظمة الإرهابية الإنفصالية (  حزب العمال الكردستاني بي كا كا (PKK) ) قاموا بإحراق أقدم مسجد عثماني في مدينة ديار بكر (  مسجد الفاتح باشا التاريخي ) هذا المسجد يعود تاريخه إلى 1000 عام، لكن الإرهابيون قاموا اليوم بإحراقه، ماذا يمكننا أن نسمي هذا الفعل ؟ هذه المنظمة الإرهابية لديها عداء خاص تجاه المدارس و المساجد، لأن المنظمات الإرهابية تعيش على الجهل وترفض العلم، بل إنهم هاجموا رجال الأمن والإطفاء ومنعوهم من إخماد الحريق



مقتطف من كلمة أردوغان يوم 08-12-2015 في لقائه مع المخاتير الأتراك في المجمع الرئاسي


وكان حريق اندلع،  في مسجد "فتحي باشا"، أقدم مسجد عثماني بمدينة ديار بكر جنوب شرقي تركيا، بسبب مهاجمته من قبل عناصر في منظمة "بي كا كا" الإرهابية، واندلعت النيران في المسجد الواقع في حي "سور" الذي يطبق حظر التجول في بعض مناطقه، وتنفذ به فرق الشرطة والدرك عملية أمنية مدعومة جوا، عقب إلقاء عناصر من المنظمة متفجرات يدوية الصنع على المسجد

ولم تتمكن فرق الإطفاء والشرطة، من الوصول للمسجد، بسبب تعرضها لإطلاق النار من قبل الإرهابيين، ما تسبب في تضرر أجزاء كبيرة منه، وكان المسجد تعرض قبل فترة قصيرة، لإطلاق النار من قبل الإرهابيين، ما أدى إلى تضرر بوابته وجدرانه ونوافذه