ملخص زيارة أردوغان إلى تشيلي : عقد مؤتمرا صحفيا مشتركا مع نظيرته التشيلية ميشال باشيلي


تم استقبال رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، الذي يجري زيارة رسمية إلى تشيلي، من قبل رئيسة تشيلي ميشال باشيلي بمراسم رسمية أمام قصر "لامونيدا".

استعرض الزعيمان حرس الشرف، وعقب عزف النشيد الوطني لكلا البلدين أجرى الرئيس أردوغان، لقاء ثنائيًا مع الرئيسة باشيلي.

وكان الرئيس أردوغان، قد استهل لقاءاته الرسمية في العاصمة "سانتياغو" بعد مشاركته في مراسم وضع إكليلًا من الزهور على نصب لبرناردو أوهيجينس التذكاري.

وضع الرئيس أردوغان، في المراسم التي عزف خلالها النشيد الوطني لكلا البلدين إكليلا من الزهور على نصب لبرناردو أوهيجينس التذكاري، وتوجه بعدها إلى قصر "لامونيدا" لإجراء مباحثات ثنائية مع رئيسة تشيلي ميشال باشيلي.

معاناة اللاجئين هي الأشد حزنا بين المآسي العالمية

عقد الرئيس رجب طيب أردوغان مؤتمرا صحفيا مشتركا مع نظيرته التشيلية ميشال باشيلي عقب المباحثات التي جرت بين الوفدين التركي والتشيلي في العاصمة التشيلية سانتياغو وقال الرئيس أردوغان " إن تركيا باستقبالها للاجئين السوريين والعراقيين الفارين من الحروب في بلادهم استشعرت حجم المأساة التي يعانيها هؤلاء أكثر من غيرها وإن الأطفال الذين قذفت بهم أمواج البحر نحو السواحل وعرضتهم وسائل الإعلام هم صورة واقعية تمثل هذه المأساة التي هي الأكبر بين المآسي العالمية

شكر الرئيس أردوغان رئيسة تشيلي ميشيال باشيلي على حسن استقبالها واستضافتها له وذكر الرئيس أردوغان أن هذه الزيارة هي الزيارة الأولى لتشيلي منذ عشرين عاما على مستوى رئيس الجمهورية وأن زيارته الأولى كانت عام 1995 برفقة أكثر من 100 رجل أعمال والآن في الذكرى التسعين للعلاقات الديبلوماسية مع تشيلي جاءت زيارتنا اليوم لإثراء هذه العلاقات وتتضمن الزيارة بعض الفعاليات الثقافية وزيادة ونموا في علاقاتنا الثنائية على نطاق الصداقة والتعاون . كما ووصف الرئيس أردوغان تشيلي بأنها بوابة تركيا الاستراتيجية لقارة أمريكا الجنوبية ودول الكاريبي .

صداقة تركيا وتشيلي بدأت منذ 90 عاما

تحدث الرئيس أردوغان عن عزمه على افتتاح معرض الصداقة التركية التشيلية الذي يضم صورا فوتوغرافية ووثائق تاريخية عن العلاقات بين البلدين كما قام الرئيس أردوغان باستعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها كما تم تقييم المسائل الإقليمية والعالمية .

تجارتنا مع تشيلي ستشهد نموا سريعا

أعلن الرئيس أردوغان أنه قام بتوقيع ثلاث اتفاقيات تجارية مع تشيلي خلال هذه الزيارة كما أشار إلى أن تشيلي هي الدولة الأولى والوحيدة في المنطقة التي وقعت مع تركيا على اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين منذ عام 2011 والتي ضاعفت حجم العلاقات التجارية بين البلدين وتظهر الأرقام أن هناك انخفاضا في عام 2015 إلى 90 مليون دولار بالمقارنة مع الأعوام السابقة ومن المهم جدا أن نسعى لرفع هذا الرقم ونسعى لرفع الرقم إلى ما يزيد عن 100 مليون دولار في فترة قصيرة وأشاد الرئيس أردوغان بالاتفاقيات التي تم توقيعها مع الحانب التشيلي وباللقاءات الإيجابية التي أجراها رجال الأعمال الأتراك مع نظرائهم التشيليين . وقال : " لقد اتخذنا الخطوة النهائية في إنشاء مجلس رجال الأعمال التركي التشيلي وأعتقد أن حجم تجارتنا سيشهد ازديادا متوازنا وسريعا وأن هناك تعاون عسكري قوي مع دولة تشيلي ". وأضاف :" شركات الدفاع العسكرية التركية ترغب في مشاريع مشتركة بالتعاون مع القوات المسلحة التشيلية وقد تم اتخاذ خطوات مهمة في هذا المجال حتى الآن ".
أنفقنا أكثر من 9 مليار دولار على اللاجئين

تحدث الرئيس أردوغان عن الأزمة الإنسانية الكبيرة المتمثلة في قضية اللاجئين ومعاناتهم وتحدث عن جثث الأطفال الأبرياء الذين قذف بهم البحر نحو الشاطئ والذين عرضتهم وسائل الإعلام على أنهم أكثر رموز المأساة وأشدها تأثيرا كما ذكر الرئيس أردوغان جهود تركيا المبذولة في استقبال هؤلاء اللاجئين القادمين من سوريا والعراق وأن تركيا قد أنفقت أكثر من 9 مليار دولار على هؤلاء اللاجئين .

نرغب بتعميق علاقاتنا مع تشيلي

عبر الرئيس أردوغان في نهاية المؤتمر عن رغبته في زيادة وتعميق العلاقات الثنائية بين البلدين كما شكر الشعب التشيلي ورئيسته على حسن الضيافة التي قوبل بها مع الوفد المرافق له .