ملخص زيارة أردوغان إلى ساحل العاج



أقام رئيس ساحل العاج "الحسن وتارا"، وعقيلته "دومينيك وتارا" مأدبة عشاء على شرف الرئيس رجب طيب أردوغان وعقيلته  أمينة أردوغان

وقال الرئيس التركي إنه يشعر بالاعتزاز بزيارته لدولة ساحل العاج، كأول رئيس تركي يزورها، وأضاف بالقول "علمت أن المهاجرين القادمين من بلدان المنطقة إلى ساحل العاج، يشكلون مابين 20، و30 بالمئة من سكانها، لذا فإن أبيدجان تعد ميناءً آمنًا لهؤلاء، كما يعد هذا مؤشرًا على مفهوم دولة ساحل العاج الذي لاتعتبر اللاجئين حملًا على كاهل الدولة، وإنما تعتبرهم مساهمين في تعزيز الروح التعاونية، وتطوير البلد. أنا شخصيًا أود أن أسمي هذه الظاهرة بنموذج ساحل العاج، وأريدها أن تشكل نموذجًا لجميع القارات والبلدان في العالم. نحن نستقبل أيضا على أرض بلادنا نحو ثلاثة ملايين لاجئا سوريا وعراقيا فروا من الحروب الدائرة في بلادهم، دون تمييز طائفي أو عرقي.

تحسين العلاقات القائمة

أشار الرئيس أردوغان، إلى وجود إمكانات تعاون مهمة بين أبيدجان وإسطنبول، مضيفًا أن تركيا تسعى إلى تعزيز العلاقات على كافة المستويات مع دولة ساحل العاج، مبينا أن تركيا زادت عدد سفارتها في دول أفريقيا إلى 39 سفارة، بعد أن كانت 12 سفارة فقط، مبينًا أن ساحل العاج يشكل حجر المحك في علاقات تركيا مع إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وأشار إلى أن حجم التبادل التجاري بين بلاده وساحل العاج وصل خلال العام الماضي إلى 330 مليون دولار، موكدًا أنه سيتم رفعه إلى مليار دولار بحلول عام 2020، موضحًا أن منتدى الأعمال الذي سيعقد خلال الزيارة يمثل خطوة في هذا الاتجاه.

أردوغان : تركيا ستقف إلى جانب ساحل العاج من خلال خبرة شركاتها في مجال البناء

ذكر الرئيس أردوغان أن نحو 150 رجلا من رجال الأعمال يرافقونه خلال الزيارة، منوها إلى أنهم سيقومون بأعمال مشتركة مع رجال أعمال ساحل العاج، وقال "أثناء تجولي في هذه المدينة الجميلة شاهدت مشاريع هائلة في مجال البنية التحتية، إلى جانب الجمال الطبيعي والتنوع الثقافي. تركيا ستقف إلى جانب ساحل العاج من خلال خبرة شركاتها وتكنولوجيتها المتقدمة في مجال البناء، فكما تعلمون أن الاقتصاد التركي يحتل المرتبة السادسة أوروبيا، والـ 16 عالميا"


 أردوغان في القصر الرئاسي لساحل العاج

صباح اليوم تم استقبال الرئيس رجب طيب أردوغان، من قبل رئيس ساحل العاج "الحسن واتارا" في القصر الرئاسي وسط مراسم رسمية

وبعد عزف النشيدين الوطنيين للبلدين استعرض الرئيس أردوغان حرس الشرف. ومن ثم تصافح الزعيمان والتقطت الصور التذكارية لهما أمام الصحفيين واتجها لعقد لقاء ثنائي.