رد فعل تركي وجرس إنذار جدي على واشنطن وموسكو: تركيا حددت خطوطا حمر لن تتهاون مع أي جانب في خرقها


رد فعل تركي وجرس إنذار جدي على واشنطن وموسكو: تركيا حددت خطوطا حمر لن تتهاون مع أي جانب في خرقها ... تقرير رصد وتحليل 

قصف القوات التركية لعناصر حزب الاتحاد الديمقراطي، الإرهابي (PYD ) وقوات نظام الأسد على الحدود التركية السورية، وفقا لقواعد الإشتباك، جرس إنذار جدي أطلقته انقرة، حددت فيه خطوطا حمر، لن تتهاون مع أي جانب في اختراقها

 وهي التي أبلغها رئيس الوزراء التركي احمد داود أوغلو، لنائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، وتشمل هذه الخطوط تأمين بقاء اللاجئين داخل سوريا، وخلو المنطقة الحدودية من قوات نظام الأسد والمليشيات الأجنبية، وحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD ) ووحدات حماية الشعب (YPG) وهي الوحدات التي لن تسمح لها تركيا بالإقتراب من ضواحي مدينة أعزاز، أو إستخدام مطار منغ، وعدم إغلاق الممر الإنساني بين تركيا وحلب

 وهو الموقف الذي لم يلقى إرتياحا في واشنطن، لدى خرج الناطق باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي، ليطالب تركيا بعدم قصف عناصر حزب الاتحاد الديمقراطي، الإرهابي (PYD )  وهو ما لم تعره أنقرة انتباها، لأنه إمتداد لتنظيم  (PKK ) الإرهابي في سوريا، ولا يمثل الأكراد هناك، وهو ما أشار إليه أيضا وزير الخارجية التركي مولود تشاويش اوغلو والمتحدث باسم حزب العادالة والتنمية عمر تشاليك


 لتكشف هذه التطورات عن تحالف أمريكي روسي يدعم حزب الاتحاد الديمقراطي، الإرهابي (PYD ) وقوات نظام الأسد وتؤشر إلى مؤامرة لتفريغ شمال حلب من سكانها، لتقسيم المقسم وتجزيئة المجزأ، مع حلول الذكرى المئوية لاتفاقية سايكس بيكو، وهو ما أكدت أنقرة رفضها ذلك