أردوغان من الإكوادور: أيها العالم الصامت، والاتحاد الأوروبي الصامت، الناس لا خيار لهم سوى الفرار من القصف


في مؤتمر صحفي مشترك، عقده مع نظيره الرئيس الاكوادوري "رافاييل كوريا ديلغادو" انتقد الرئيس رجب طيب أردوغان، صمت العالم، حيال قصف نظام الأسد وروسيا، المتواصل لسوريا، قائلًا "روسيا تقصف سوريا بشكل مستمر، ونظام الأسد يقصف، إلا أن العالم صامت، والاتحاد الأوروبي صامت، والأمم المتحدة صامتة". وأضاف: "إن الناس في سوريا لا خيار لهم سوى الفرار من نيران القصف الكثيف، الذي تنفذه طائرات روسيا والنظام في سوريا"

وتابع الرئيس التركي حديثه متسائلًا "أين سيذهب هؤلاء الناس؟ ألا يجب أن تتوقف الغارات فورًا، كي تتمكن المباحثات (في جنيف) من الوصول إلى نتيجة"، متابعا "إن العالم الذي لا يتمكن من إيقاف الغارات،وأوربا يُريدون منا أن نوقف تدفق اللاجئين".

وأضاف أردوغان أن "عدد اللاجئين السوريين في تركيا تخطى المليونين و700 ألف، وأن بلاده أنفقت أكثر من 9 مليارات دولار من ميزاينة الدولة عليهم، عدا ما أنفقته البلديات ومنظمات المجتمع المدني التركي"، مؤكدًا أنه "لا توجد دولة في العالم ترعى هذا العدد الكبير من اللاجئين غير تركيا".ولفت أردوغان النظر إلى أن اللاجئين السوريين مستمرون في التدفق تجاه بلاده، وأن نحو 10 آلاف لاجئ ينتظرون الدخول عند الحدود، جاؤوا من حلب، بهدف العبور، مضيفًا أن "تركيا تستضيف لاجئين عراقيين، إضافة للسوريين". مذكرا بأن الشعب السوري كان يتعرض للقصف، بينما كانت لقاءات جنيف سارية.

أردوغان : الحرب على الإرهاب في تركيا مستمرة بكل حزم

وبشأن الحرب ضد الإرهاب في تركيا، أكد أردوغان أن "بلاده تواصل مكافحة الإرهاب دون هوادة"، قائلًا "إننا مستمرون بكل حزم في حربنا ضد الكثير من التنظيمات، وفي مقدمتها داعش، ومنظمة "بي كا كا"، و"وحدات حماية الشعب الكردية"، و"حزب الاتحاد الديمقراطي السوري الكردي".

أردوغان : وقعنا مذكرة تفاهم مع الإكوادور

أوضح الرئيس أردوغان، أنه تم التوقيع على اتفاق للتعاون الأمني وعلى مذكرة تعاون بين رئاسة وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) ونظيرتها الإكوادورية (SETESİ)، كما سيتم عقد إتفاقية تأسيس مجلس الأعمال بين مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي (DEİK )وبين (PRO-EKUADOR)، وذلك ضمن إطار تعزيز العلاقات بين البلدين.
أردوغان : نثمن قدرات الإكوادور ونرغب باكتشاف الإمكانيات المتاحة"

قيم الرئيس أردوغان، العلاقات التركية الإكوادورية وشدد على أهمية اكتشاف الإمكانات المتاحة للاستثمار وثمن القدرة الصناعية والزراعية للإكودور، كما عبر عن رغبته في استمرار العلاقات التجارية بين البلدين في الفترة المقبلة لما له من تأثير إيجابي على كلا البلدين. وتوجه في خطابه لرجال الأعمال في كل من البلدين قائلا :" إننا نعقد العزم عليكم ، أنا وحكومتي سنكون معكم وندعمكم في كل أعمالكم ."

أردوغان : علينا تحسين العلاقات مع دول أمريكا الجنوبية"

أعرب الرئيس رجب طيب أردوعان عن أمله في أن تعود هذه الزيارة بالفائدة لكل دول أمريكا الجنوبية، كما تحدث عن النهضة التي شهدتها تركيا في جميع المجالات خلال الأعوام الـ 13 الماضية، وأضاف :" إن العالم أكبر من 5 دول، بالتالي ينبغي توزيع الثروات العالمية وفق مبدأ عادل ، نسعى من هذا المنظور لتطوير علاقاتنا مع دول أمريكا الجنوبية ".

أردوغان : سنحول الفرص الاستثمارية يين البلدين بالتعاون معكم إلى مشروعات حقيقية"

عبر الرئيس أردوغان عن رغبة بلاده بزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين ، مذكرا بأهم الخطوات التي اتخذتها في هذا الصدد، معلنا عن بدء المفاوضات لذلك، وأضاف: "هناك توافق مبدئي بين الجانبين وسنحول فرص التعاون إلى مشروعات حقيقية وإلى واقع ملموس أسرع وقت ممكن ".

أردوغان "إنه لمن دواعي سروري أن أكون أول رئيس للجمهورية التركية يزور الإكوادور" مستهلًا كلمته بالتذكير بزيارة الرئيس الاكوادوري لتركيا عام 2012، مفيدًا أنها هذه الزيارات تعد زيارات متأخرة جدًا إذا تم الأخذ بنظر الإعتبار أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدية قد أنشأت عام 1950