أردوغان يلغي زيارته إلى أذربيجان، و داود أوغلو يلغي زيارته إلى بروكسل


ألغى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، زيارته المقررة يوم الخميس إلى أذربيجان، على خلفية هجوم أنقرة الإرهابي، وذكرت مصادر في رئاسة الجمهورية، أنَّ أردوغان اتصل هاتفيا بنظيره الأذربيجاني إلهام علييف، وأبلغه تأجيله الزيارة لتاريخ آخر، لم يتم تحديده.

وبالمقابل أعرب علييف عن حزنه الشديد، جراء التفجير، وقدم تعازيه للرئيس التركي ولأسر الضحايا، متمنيا الشفاء للجرحى، بحسب المصادر ذاتها.

وذكرت رئاسة الأركان التركية اليوم الأربعاء، أنَّ هجوما إرهابيا استهدف عربات نقل لعناصر القوات المسلحة، لدى وقوفها عند إشارة مرورية في شارع إينونو بالعاصمة أنقرة في الساعة 18.31 مساء اليوم بالتوقيت المحلي.

وعُقد اجتماع أمني برئاسة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في القصر الرئاسي التركي بأنقرة، مساء اليوم الأربعاء، تناول آخر التطورات في المنطقة، بالإضافة إلى الهجوم الإرهابي الذي شهدته العاصمة أنقرة اليوم وأسفر عن مقتل 28 شخصاً وإصابة 61 آخرين بجروح.

وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء "سنواصل بحزم أكبر كفاحنا، ضد البيادق التي تنفذ هجمات تنتهك كافة المعايير الأخلاقية والإنسانية، وكذلك القوى التي تقف وراءها".

وقال  أردوغان، في بيان صادر عنه، معلقًا على الهجوم الإرهابي الذي وقع في العاصمة التركية "أنقرة" مساء اليوم "إن تفجيرًا استهدف عربات نقل لعناصر القوات المسلحة التركية، لدى وقوفها عند إشارة مرورية، في شارع إينونو بالعاصمة أنقرة، تمام الساعة 18.31 (16.31 تغ.) مساء اليوم الأربعاء، بالتوقيت المحلي".

وتابع أردوغان : هذه الهجمات ستزيد من عزيمتنا في الرد بالمثل على الهجمات التي تستهدف وحدتنا ومستقبلنا، داخل الحدود وخارجها، وليعلم الجميع أنَّ تركيا لن تتردد في الدفاع عن نفسها في أي وقت ومكان، وفي كافة الظروف".

وشدد أردوغان بالقول "سيرى كل من يسعى لإبعاد تركيا عن أهدافها باستخدام التنظيمات الإرهابية، أنه على خطأ، فكل محارب وشهيد هو ضمان بأنَّ هذا التراب سيبقى دولة لنا للأبد، ورمزًا لاستمرار شموخ علمنا، وصدوح أصوات مآذننا، ووحدة وطننا".

ولفت أردوغان إلى أن "تركيا التي يحفل تاريخها بتجارب مؤلمة وطويلة في محاربة الإرهاب، سوف تتجاوز بإذن الله هذا الهجوم الأخير أيضًا".

وترحم أردوغان على ضحايا الهجوم من عناصر القوات المسلحة والمدنيين، موجهًا العزاء لأقاربهم وللشعب التركي، معربًا عن أمله في الشفاء العاجل للمصابين.


وألغى رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، زيارته التي كانت مقررة مساء اليوم الأربعاء، إلى بروكسل، على خلفية تفجير أنقرة.

وتوجه داود أوغلو إلى المجمع الرئاسي بأنقرة، للمشاركة في الاجتماع الأمني الذي سيترأسه، الرئيس رجب طيب أردوغان.

وكان داود أوغلو يعتزم زيارة بروكسل، مساء اليوم، للمشاركة في اجتماع الدول "ذات الرؤى المشتركة"، التي تضم 12 دولة، أبرزها ألمانيا وفرنسا وتركيا واليونان.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة التركية نائب رئيس الوزراء، "نعمان قورطولموش"، في وقت سابق، ارتفاع حصيلة قتلى التفجير الإرهابي، إلى 28 وإصابة 61 آخرين بجروح.