أردوغان : لا يمكن لأحد أن يقوض حق تركيا في الدفاع عن نفسها، ولها كامل الحق في تنفيذ ما تراه ضروريا


شارك الرئيس رجب طيب أردوغان، في برنامج نظم بمناسبة إدراج مدينة غازي عنتاب المشهورة بمأكولاتها الغنية والشهية ضمن شبكة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" في فرع فن الطبخ، كما حضر هذا البرنامج الذي أقيم في قصر "جراغان" في اسطنبول جمع غفير من الساسة ورجال الأعمال

وأستهل الرئيس أردوغان، خطابه بالترحم على أرواح شهداء انفجار أنقرة، الذي نفذ مساء يوم 17 فبراير/ شباط، متمنيًا الشفاء العاجل للجرحى ولأهالي الشهداء والشعب التركي الصبر السلوان

أردوغان : لا يمكن لأحد أن يقوض حق تركيا في الدفاع عن نفسها

كما تطرق الرئيس أردوغان، خلال كلمته إلى المنظمات الإرهابية وبعض التطورات الأخيرة في هذا السياق، مشيرًا أن هذه المنظمات تهدف من خلال هذه التفجيرات إلى القيام بالدعاية الإرهابية، بالإضافة إلى التسبب في خسائر الأرواح

وأوضح الرئيس أردوغان، أنه تم تقييم هذه المسألة مع المسؤولين المعنيين عقب الانفجار مباشرة، وأنه تم اتخاذ قرارات بهذا الشأن سيتم تنفيذها تدريجيًا، مفيدًا أنه في مثل هذه الحالات لا يمكن إطلاع الرأي العام على كافة القرارات أو الخطوات المتخذة في هذا الصدد، وقال "ولكن كونوا على ثقة أن تركيا ترد وستواصل الرد بالمثل على كافة الهجمات والأخطار الموجه ضدها، النقطة التي وصلنا إليها إنما هي نقطة دفاع مشروع عن النفس، ولا يمكن لأحد أن يقيّد حق تركيا في الدفاع عن نفسها، ضد العمليات الإرهابية، كما لا يمكنه أيضًا إعاقة استخدامها لهذا الحق"

وشدد الرئيس أردوغان، على أن تركيا "تملك حق تنفيذ كافة أشكال العمليات التي تراها ضرورية، في إطار مكافحة التهديدات التي تواجهها، في سوريا، وفي كل مكان يؤي المنظمات الإرهابية

أردوغان : عازمون القضاء على منابع الهجمات الإرهابية 

قال الرئيس أردوغان، "أقولها بكل وضوح، بعد الخسائر التي منينا بها لم نعد نبالي بردود فعل الذين لم يحركوا ساكنًا حيال مقتل حوالي نصف مليون شخص في سوريا، في حين ينتقدون حق تركيا المشروع بالدفاع عن نفسها، إن تركيا ستستخدم حق توسيع قواعد الاشتباك بحيث تشمل كافة التهديدات الإرهابية، على رأسها منظمتا داعش، وحزب الإتحاد الديمقراطي الامتداد السوري لمنظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية"

وشدد الرئيس أردوغان، على أن حياة أي مواطن تركي، لا تقل شئنًا عن حياة مواطني أوروبا أو الولايات المتحدة الأمريكية أو روسيا أو أي مكان بالعالم، وتابع " وكذلك الأمر بالنسبة للذين يقتلون في سوريا، والعراق، وفلسطين، وأوكرانيا ومناطق مختلفة حول العالم، إذ لا يمكن اعتبار أرواح هؤلاء أقل شئنًا من غيرهم في الدول الغربية، ثمة دول تُبدي رد فعل عنيف حيال عمليات إرهابية تستهدف مواطنيها، في حين تتمنى لتركيا عند تعرضها لعمليات إرهابية الصبر والسلوان فقط، نحن نعتبر هذه المواقف شكلا من أشكال النفاق"

وأكد الرئيس أردوغان، عزم تركيا على التصدي لكافة الهجمات التي تستهدف أراضيها ومواطنيها ووحدتها، كما أنها ستقضي على منبع هذه الهجمات إن اقتضت الحاجة لذلك، وأردف قائلا إن" الجهود التي يبذلها الذين جاءوا من الطرف الآخر للعالم في سبيل حماية نظامًا دمويًا من السقوط في سوريا، بدعوى مكافحة داعش، لحبس تركيا داخل حدودها رغم كل التهديدات والهجمات التي تتعرض لها، مثيرة للسخرية



أردوغان : إن الذين يعجزون عن توضيح أسباب وجودهم في المنطقة، مضطرون لاحترام عمليات تركيا الرامية لحماية أراضيها ومواطنيها، نعتبر كل من يقف في وجه تركيا وهي في حالة دفاع عن النفس، إرهابيًا، ونتعامل معه على هذا الأساس


أردوغان : لن نسمح للإرهاب بأن يستحوذ على جدول أعمالنا

وجدد الرئيس أردوغان، بأنه لن يسمح للمنظمات الإرهابية بفرض جدول أعمالها على تركيا، كما هنأ في كلمته مدينة غازي عنتاب التي حصلت على لقب المدينة الإبداعية في مجال فن الطبخ، الذي منحته منظمة اليونسكو لـ18 مدينة حول العالم، مشيرًا أن مدينة غازي عنتاب هي من أكثر المدن التي تستحق هذا اللقب، وتابع "أنا كشخص زار العديد من البلدان والمدن، أود أن أقول أن مدينة غازي عنتاب تتمتع بثراء كبير في مجال فن الطبخ يتعدى المدن ليشمل مجموعة من البلدان في آن واحد"

أردوغان : ثقافة مطبخ غازي عنتاب إنما تمثل جزء فقط من تراثها الحضاري

أشار الرئيس أردوغان، أن ثقافة الطهي التي تتمتع بها مدينة غازي عنتاب ما هي إلا جزء صغير من التراث الحضاري الذي تملكه هذه المدينة، حيث تم تأسيها على تراكم تراث ثروات كافة الحضارات والثقافات والدول التي قامت على هذه المنطقة في العصور القديمة

 وبشأن مكانة مدينة غازي عنتاب في الوقت الراهن قال الرئيس أردوغان، إن " مدينة غازي عنتاب التي حافظت على تراث كافة الحضارات التي نشأت على هذه المنطقة بكل كرم وجود، اليوم أيضًا تحتضن 350 ألف لاجئ سوري بذات الكرم والجود وتظهر للعالم أجمع نموذجا لحسن الضيافة، أنا شخصيًا أتوجه بالشكر الجزيل باسمي وباسم الشعب التركي لمدينة غازي عنتاب التي تحتضن اللاجئين السوريين بمفهوم احتضان الأنصار للمهاجرين، ففي حين أن الدول الأوروبية العظمى تعجز عن إيواء ألف أو خمسة آلاف أو عشرة آلاف شخص، تحتضن مدينة غازي عنتاب لوحدها 350 ألف لاجئ سوري وتعمل على تقديم كافة المساعدات الغذائية والتعليمية والصحية لهم، وهذا موقف تعجز أمامه كلمات الشكر والتقدير"



أردوغان : تركيا لا تزال إحدى أكثر دول العالم أمنًا، رغم الحروب التي تجري بجانبها

قال الرئيس أردوغان في سياق كلمته "هناك من يسعى جاهدًا، لخلق تصور يظهر تركيا كدولة تعاني من العمليات الإرهابية والمشاكل الأمنية، لا شك أن بلادنا تعاني من مشاكل من هذا القبيل، إلا أن هذه المشاكل موجودة في جميع أنحاء العالم، وعلى رأسها المدن الكبرى في الدول الغربية، عندما تتصدر هذه القضايا حديث الساعة يتجاهلون دول العالم الأخرى ويضعون تركيا في الواجهة، هذا تصرف غير موضوعي وخاطئ، أقولها بكل صراحة إن تركيا في الوقت الراهن لا تزال إحدى أكثر دول العالم أمنًا، رغم الحروب التي تجري بجانبها، وبرغم استهدافها بشكل مباشر من قبل المنظمات الإرهابية العالمية، إن تجاهل هذا الأمر من قبل بعض الأطراف، أو تغاضيه، لا يلقي الظلال على جمال تركيا"

واختتم أردوغان، كلمته مهنئًا مدينة غازي عنتاب بمناسبة انضمامها إلى "المدن الإبداعية لليونسكو في مجال فن الطبخ" متوجها بالشكر لكل من ساهم في تحقيق هذا النجاح