أردوغان : ديننا يأمرنا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والإقلاع عن العادات السيئة


أردوغان : يجب أن نبذل قصارى جهدنا لإقناع المدخنين بخطورة التدخين، يجب أن نحفزهم على ترك هذه العادة السيئة، وفي حقيقة الأمر المهم في هذا الصدد هو ليس حماية المدخنين وإنما حماية غير المدخنين، وذلك لأن الشخص غير المدخن عندما يتواجد مع شخص يدخن السجائر سيكون عرضة للخطر رغمًا عنه

 لذلك يجب على منظمة الهلال الأخضر أن تتحمل المسؤولية الكاملة حول هذا الأمر،  ديننا يأمرنا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والإقلاع عن العادات السيئة، يجب علينا أن نأمر الناس ونحفزهم على الخير ونبعدهم عن الشر

 لذا يجب أن نشجع الجميع على الإقلاع عن التدخين بدءا بالمقربين منا ونحذرهم من مخاطر التدخين ونساعدهم على ترك هذه العادة السيئة، يجب أن نكون مصرين على هذا، لأننا نحب الناس، فعندما تحب شخصا هل تريد أن تجره إلى التهلكة والأمراض الخطيرة والموت، إذا لأننا نحب مواطنينا الأتراك ونحرص على صحتهم نحثهم على ترك التدخين 


في الغرب أصبح الجميع يدرك خطورة هذه الآفة،  نلاحظ استمرار انخفاض نسبة التدخين في الدول المتقدمة، مقابل ارتفاع هذه النسبة في البلدان الأقل نموًا والبلدان النامية، صناعة السجائر تسعى لتعويض الخسائر التي منيت بها في الدول المتقدمة في مناطق أخرى، يجب أن نستفيد من تلك الدول، يجب أن نبتعد عن التدخين وتعاطي الكحول والمخدرات، لأن هذه العادات السيئة تدمر المجتمع



ندعو مؤسسات الدولة وفعاليات المجتمع المدني والأحزاب السياسية أن ينخرطوا معنا  في مكافحة هذه العادات السيئة وحماية الأجيال الصاعدة من خطورتها، كيفما كانت أفكارنا وأديولوجيتنا يجب أن نتعاون ونتكاثف معا فيما بيننا ضد هذه الآفات الخطيرة التي تدمر صحة شعبنا، فلأجل مجتمع صحي وسليم لابد من أن نحفز الناس على ترك التدخين والكحول والمخدرات وجميع الأفات السيئة التي تشكل خطرا على حياة المجتمع

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 9-2-2016 بمناسبة اليوم العالمي للإقلاع عن التدخين المصادف التاسع من فبراير/شباط