أردوغان من معهد بروكينغز بواشنطن يوجه رسالة هامة إلى الدول الأوروبية



الرئيس أردوغان يدين بشدة إعتداءات بي كا كا الإرهابي، ووجه رسالة للدول الأوروبية بضرورة إدراك حقيقة هذا التنظيم  

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، إن الهجمات الإرهابية لن تخفف من عزيمة بلاده في مكافحة الإرهاب، مشيرًا أن "المنظمة الإرهابية (بي كا كا)، تكشف من خلال تلك الهجمات عن وجهها الدنيء والبشع، كلما ضاق الخناق عليها".


جاء ذلك خلال كلمة له بمعهد "بروكينغز" في العاصمة الأمريكية واشنطن، في معرض تعليقه على التفجير الذي نفّذه عناصر منظمة "بي كا كا" الإرهابية بسيارة مفخخة، في وقت سابق اليوم، واستهدف مركبة لنقل قوات العمليات الخاصة في ولاية ديار بكر، جنوب شرقي البلاد.

وأدان أردوغان التفجير الإرهابي الذي استهدف القوات الأمنية، مشيرًا إلى استشهاد 7 أفراد من الشرطة جراءه، وإصابة 13 آخرين، فضلًا عن إصابة 14 مدنيًا، معربًا عن تعازيه لعائلات الشهداء والشعب التركي.

وأوضح أردوغان، أنه "بفضل الدعم الذي نقدّمه، والحكمة التي يتحلّى بها الشعب، وعزيمة القوات الأمنية، سنتمكن من القضاء على آفة الإرهاب هذه، التي تشكل عائقًا أمام تطور بلادنا"


ولفت الرئيس التركي، أن أطرافًا (لم يسمها) تعمل على حماية الإرهاب تحت ذرائع مختلفة، الأمر الذي يكسب الأخير الجرأة على مواصلة استهداف البلاد والمواطنين، مشدّدًا أنه "لم يعد لدينا المزيد من القدرة على تحمل ذلك".

وأعرب أردوغان عن أمله في أن "تشكل تلك الهجمات وسيلة كي يرى العالم وفي مقدمته الدول الأوروبية الوجه الحقيقي لمنظمة بي كا كا وامتدادتها".

يذكر أن الهجوم نفذته منظمة "بي كا كا" الإرهابية، واستهدف مركبة تقل على متنها قوات أمنية، في ولاية دياربكر (جنوب شرق)، أسفر عن استشهاد 7 أفراد من الشرطة التركية، وإصابة 13 آخرين، إلى جانب 14 مدنيين.

ملخص اتصالات ولقاءات أردوغان في واشنطن



الرئيس أردوغان يستقبل ممثلي المنظمات اليودية في الولايات المتحدة الأمريكية

استقبل الرئيس رجب طيب أردوغان،  في فندق "ريغز"، ممثلي المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة الأمريكية، وتناول المجتمعون قضايا مهمة كمكافحة الإرهاب، والعلاقات مع الجماعة اليهودية، وقضايا الولايات المتحدة الأمريكية، والعلاقات بين إسرائيل وتركيا، والوضع في فلسطين، والعلاقات بين تركيا والإتحاد الأوروبي، وقضية اللاجئين، والإسلاموفوبيا، وتم التركز على موضوع التفجيرات الإرهابية التي طالت تركيا وبلجيكا

وأشار أردوغان خلال اللقاء إلى تصاعد العنصرية في الدول الأوروبية في الآونة الأخيرة  قائلا: مع الأسف الشديد أن الحركات المعادية للسامية، والحركات التي تتبنى خطاب الإسلاموفوبيا (الخوف المرضي من الإسلام)، والمعادية للأجانب بدأت تنتقل في هذه البلدان من هامش السياسة إلى مركزها، وغدت حركات مركزية، ينبغي علينا جميعًا أن نقود كفاحًا مشتركًا ضد هذه الحركات

وشدد الرئيس  رجب طيب أردوغان، والضيوف الحاضرين على أنه رغم الاختلافات بين الطرفين في نهج تناول بعض القضايا، إلا أن  مثل هذه اللقاءات وتبادل أطراف الحديث بكل ودية، يعد خطوة مهمة من حيث تعزيز العلاقات بين الطرفيين،

من جهة أخرى ادعى ممثلي المنظمات اليهودية أن الأخبار بشأن الانتهاكات في الحرم الشريف في القدس عبارة عن تضليل إعلامي، في حين أفاد رئيس الجمهورية أردوغان، أن تركيا تملك معلومات تظهر عكس هذه الإدعاءات

الرئيس أردوغان يستقبل رجال الأعمال في الولايات المتحدة الأمريكية


استقبل رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، على هامش قمة الأمن النووي، كبار رجال الأعمال في الولايات المتحدة

كما وحضر اللقاء ممثل عن شركة كوكا كولا "مختار كنت"، وعن شركة لوكهيد مارتن "مارلي هيوسون"، وعن شركة P&G "ديفيد سكوت تايلور"، وعن شركة بوينغ "ريمون"، بالإضافة لممثل عن شركة كونور ومن سيتي جروب "مايكل أونيل"، فيما حضره من الجانب التركي وزير الخارجية مولود جاووش أوغلوا، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية بيرات آلبيراق، ووزير الإقتصاد مصطفى أليطاش، والسفير التركي لدى الولايات المتحدة سردار قليج، ورئيس اتحاد الغرف والبورصات التركية "رفعت هيسارجيكلى أوغلو"، ورئيس وكالة دعم الاستثمار والترويج التابعة لرئاسة الوزراء "أردا إرموط"، والرئيس التنفيذي لمجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية "عمر جهاد فاردان"، وعضو مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية "أكين ألبتكين".

عشاء عمل

والتقى الرئيس رجب طيب أردوغان، بكبار رجال الأعمال في واشنطن، وألقى كلمة بهذه المناسبة قال فيها: إن منطقتنا تعاني من العديد من المشاكل، ولهذه المشاكل انعكاسات سلبية على تركيا، هذه حقيقة لا يمكن تجاهلها، ولكن هذه المشاكل لن تحيد تركيا عن مسيرتها المجيدة ولن تمنعها من تحقيق أهدافها بأي شكل من الأشكال، لن نسمح للإرهاب بالمساس بمسيرتنا الديمقراطية ونظامنا العام، وتنميتنا الاقتصادية

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها رئيس الجمهورية أردوغان، في عشاء عمل تم تنظيمه من قبل مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية ووكالة دعم الاستثمار والترويج التابعة لرئاسة الوزراء، وشارك فيه النخبة الادارية للشركات الرائدة في الولايات المتحدة الأمريكية



حوار خاص مع  قناة  سي إن إن الأمريكية

ذكر الرئيس رجب طيب أردوغان خلال هذا اللقاء أن الدول الأوروبية للا تقوم بما يلزم لمكافحة الإرهاب وأنها تركت تركيا وحيدة 

و إنتقد رئيس الجمهورية أردوغان الدول التي سمحت بإنتشار تنظيم (داعش) الإرهابي و قال إن أوروبا لم تفي بالإلتزامات التي تقع على عاتقها ولا سيما بشأن الإرهابيين القادمين من البلدان الأوروبية

و أوضح أردوغان أن المسؤولين في بلجيكا أظهروا إهمالاً مماثلاً في مسألة المدعو إبراهيم البكراوي الذي لطخ بروكسل بالدماء، و قال " ندعو الدول إلى إظهار وقفة مشتركة ضد الإرهاب، والدول الغربية تركتنا لوحدنا بهذا الشأن و لم تستجب أبداً لتطلعاتنا بشأن تبادل الإستخبارات

و أكد أردوغان على أن الدول الغربية لا تفهم الإسلام على النحو الصحيح و قال " إن هذه الدول لم تفهم بعد حتى معنى الجهاد" كما شدد  أردوغان على عزم تركيا على مكافحة الإرهاب مشيراً إلى أنهم يتطلعون إلى إظهار عزم مماثل من قبل الدول الغربية

الرئيس أردوغان يستقبل نائب الرئيس الأمريكي بايدن

واستقبل الرئيس رجب طيب أردوغان، على هامش قمة الأمن النووي، نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن

كما وحضر اللقاء من الجانب الأمريكي المديرالأول للشؤون الأوروبية في مجلس الأمن القومي للولايات المتحدة "تشارلز كوبشان"، ونائب وزير الخارجية الأمريكي "توني بلينكن"، ومستشار الامن القومي "كولن كال"، ونائبة مستشار وزير الخارجية الأمريكي "فيكتوريا نولاند"، ومبعوث الرئيس الأميركي للتحالف الدولي ضد داعش "بريت ماكجورك".
فيما حضره من الجانب التركي وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو، ووكيل وزارة الخارجية فريدون سينيرليوغلو، ومستشار جهاز الاستخبارات الوطنية التركي هاكان فيدان، والسفير التركي لدى الولايات المتحدة سردار قليج، إضافة إلى نائب سكرتير الرئاسة والمتحدث باسمها إبراهيم قالن.

الرئيس أردوغان يستقبل وزير الخارجية الأمريكي


واستقبل الرئيس رجب طيب أردوغان، على هامش قمة الأمن النووي، وزير الخارجية الامريكي جون كيري

كما وحضر اللقاء وزير الخارجية مولود جاووش أوغلوا، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية بيرات آلبيراق، ووكيل وزارة الخارجية فريدون سينيرليوغلو، ومستشار جهاز الاستخبارات الوطنية التركي هاكان فيدان، والسفير التركي لدى الولايات المتحدة سردار قليج، إضافة إلى نائب سكرتير الرئاسة والمتحدث باسمها إبراهيم قالن

أردوغان من واشنطن : مشاكل منطقتنا لن تمنعنا من أخد مكاننا بمصاف الدول العشر الأولى بحلول 2023



قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن "منطقتنا تشهد عددا من المشاكل، وإنعكاس أثارها السلبية على بلادنا يعد حقيقة، غير أنه لا يمكنها بأي شكل من الأشكال منع عزيمة تركيا وسيرها في تحقيق أهدافها".

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته في حفل أقامته منظمات تركية، بحضور رجال أعمال أتراك وأمريكيين، في قاعة أندرو ميلون، بالعاصمة الأمريكية واشنطن، التي يزورها أردوغان، حيث أضاف: "لن نسمح للإرهاب بالنيل من ديمقراطيتنا، ونظامنا العام، وتنميتنا الاقتصادية".

ولفت أردوغان إلى أن تركيا تهدف أن تأخذ مكانتها بمصاف الدول العشر الأكثر نموا في العالم مع حلول 2023، قائلا: "نأمل أن يتحقق الانسجام بين البعد الاقتصادي والمستوى السياسي لعلاقاتنا مع الولايات المتحدة".

وأشار أردوغان أن بلاده تقدم فرص كبيرة للاستثمارات، معتبرا إياها بمثابة "سوق أولى"، مضيفا "نريد منكم (رجال الأعمال) أن تستفيدوا من المزايا التي تقدمها تركيا بشكل صحيح، في إطار مصالحكم الاقتصادية".


وتطرق أردوغان إلى حجم التبادل التجاري بين البلدين، قائلا "حجم تجارتنا مع الولايات المتحدة العام الماضي بلغ 17.5 مليار دولار، وهذا يعد رقما منخفضا، بالمقارنة مع الاتحاد الأوروبي 150 مليار دولار"، داعيا إلى رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين.

وفي سياق آخر، عقد الرئيس التركي اجتماعا مع كبار مسؤولي الشركات الرائدة في الولايات المتحدة الأمريكية، إلى جانب المستثمرين الأجانب.

ووصل أردوغان أمس الأربعاء، إلى العاصمة واشنطن، وسط استقبال شعبي كبير من قِبل المواطنين الأتراك المقيمين في البلاد، للمشاركة في قمة الأمن النووي المزمع انعقادها بين 31 مارس/ آذار الحالي، و1 أبريل/ نيسان المقبل، كما سيفتتح أردوغان في الثاني من أبريل، المُجمّع الإسلامي في واشنطن.

أردوغان : إن من يقوم في الصباح الباكر ليعمل بجد ونشاط سوف يفلح وينجح، نحن أحفاد أبطال عظماء



أردوغان : نحن منسوبون إلى دولة كبيرة، نحن أبناء واحفاد أبطال عظماء كتبوا أسماءهم في صفحات التاريخ بأحرف من ذهب، لذلك أقول لا يمكن لأي قوة في هذا العالم أن تقوم بتركيع تركيا، لا يمكن للمنظمات الإرهابية أن تنال من عزيمتنا، نحن نحصل على هذه القوة وهذه العزيمة من وقوف الشعب إلى جانبنا،

إن من يقوم في الصباح الباكر ليعمل بجد ونشاط من أجل أسرته ومدينته وولايته ودولته، سوف يفلح وينجح، وبالطبع أحسب جميع المواطنين في ولاية يوزغات يسيرون على نفس النهج، وواعون بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم

ومن هذا المنبر أهنئ كافة الأمهات على المسؤولية التي يتحملناها في سبيل إعداد جيل قوي، الأم تلد وترضع وتربي،  إن الأمهات اللواتي يعدن رمزا للتضحية والحب والرحمة والشفقة، هن الحضن الدافئ لأولادهن، نعتمد عليهن في سبيل إعداد جيل متطور يعتمد على نفسه ويأخد هذا البلد إلى المراتب الأولى على جميع الأصعدة

نسأل الله التوفيق والنجاح لنا، وأن يجعل هذه المشاريع التنموية فاتحة خير لسكان يوزغات، مرة أخرى أحييكم بأجمل التحيات واترككم في أمان الله



مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد    
     

أردوغان : كما تقول الآية التي أمامي ( إن فتحنا لك فتحا مبينا ) هذه هي قضيتنا و تلك دعوتنا




أردوغان : كما تقول الآية التي أمامي ( إن فتحنا لك فتحا مبينا ) هذه هي قضيتنا و تلك دعوتنا، كانت بداية الطريق بكسب القلوب والأفئدة، نحن نسير على نفس الطريق

لقد ناشدنا العالم أجمع، وقلنا لهم إحذور الإرهاب والإرهابيين وإلا فستدفعون الثمن، ولكن ماذا فعل الغرب سمح للمتظاهرين المؤيدين لمسلحي حزب العمال الكردستاني بي كاكا الإرهابي  بنصب الخيام بالقرب من مقر قمة بين تركيا والاتحاد الأوروبى التي عقدت فى بروكسل هذا الشهر، كما سمحوا بأن ترفف على هذه الخيام قطعة القماش البالية لهذا التنظيم الإرهابي وتعليق صور الإرهابيين فيه

ولكن ماذا حدث بعد ذلك انقلب السحر على الساحر، ووقع تفجير إرهابي في قلب أوروبا، راح ضحيته العشرات، ونحن نأسف لذلك، ومن جهة أخرى، السلطات الأوروبية أظهرت نفسها بوصفها "عاجزة"، فبعد أن اعتقلنا هذا الشخص فى غازى عنتاب ورحلناه،ـ هؤلاء السادة لم يفعلوا ما كان يجب فعله وأطلقوا سراحه، إن الإرهاب ليس مشكلة دولة منفردة إنه مشكلة العالم أجمع، إن شاء الله سيفهمون ذلك



مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد

أردوغان : هدفنا عام 2023 فهل أنتم جاهزون ومستعدون لنكون خير خلف لخير سلف ؟



أردوغان : نحن نريد تحقيق أهدافنا التي وضعناها لعام 2023، نريد أن تكون ولاية يوزغات إحدى النجمات الساطعة في تركيا، فهل أنتم جاهزون ومستعدون للعمل معنا جنبا إلى جنب؟ هل أنتم مستعدون من أجل حماية دولتنا والحفاظ على إمكانياتها؟ هل أنتم جاهزون ومستعدون لنكون خير خلف لخير سلف، وأن نفي بوعودنا إتجاه اجدادنا وأحفائدنا وشهدائنا؟ نسأل الله التوفيق لنا ولكم

في مناطق جنوب شرق تركيا، ماذا يفعلون، يحفرون الخنادق باستخدام مواد البناء وآلات الحفر التابعة للدولة، لا يحفرون هذه الخنادق لمد قنوات مياه الشرب في تلك المناطق، بل  يفعلون لإعاقة الأهداف التي ترمي تركيا الى تحقيقها، ولكن وكما تقول هذه الآية التي أمامي الان ( قتل أصحاب الأخدود ) [‏سورة البروج‏:‏ آية 4‏]‏


ليعملوا ما يعملوا فمكرهم قد إنتهى، إننا سنبذل قصارى جهدنا لبناء وتشييد هذه المناطق من إجل إخوتنا الأكراد


مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد

أردوغان : يوزغات غنية بالثروة الزراعية والحيوانية، نفتتح اليوم كلية الزراعة والعلوم الطبيعية وعازمون على بناء كلية الطب البيطري



نحن نسعى الآن لجعل مدينة يوزغات أكثر جاذبية، هذه الولاية غنية بجل الإمكانيات سواء من ناحية المعادن أو الثروة الزراعية والثروة الحيوانية، نحن اليوم سنفتتح كلية الزراعة والعلوم الطبيعية، وفي القريب العاجل إن شاء الله عازمون على بناء كلية الطب البيطري، نحن نحاول تهيئة جميع الظروف المناسبة أمام جميع العاملين والمستثمرين في الثروة الحيوانية، من أجل الإستفادة الكاملة من الطاقات الموجودة في ولاية يوزغات

أنا معكم جنبا إلى جنب من أجل تطوير هذه الولاية، نريد وضع حد للهجرة التي كانت موجودة بسبب قلة فرص الشغل، مدينتكم غنية بجميع الإمكانيات، نحن سنمهد لكم الطريق من أجل الإستفادة الكاملة من هذه الإمكانيات، نحن نريد أن نرى ولاية يوزغات نجمة من بين النجمات الساطعة في الجمهورية التركية، نحن نريد أن نرى جميع الولايات التركية عام 2023 كما خططنا لها  

  

مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد

الجالية التركية في واشنطن تستقبل أردوغان بحفاوة، ومنذ وصوله وهو يجلجل في المحافل الفكرية والسياسية



وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم أمس الثلاثاء، إلى العاصمة الأمريكية، واشنطن، لإجراء مباحثات رسمية والمشاركة في قمة الأمن النووي

وكان في استقبال رئيس الجمهورية أردوغان،  في قاعدة "أندرس" الجوية كّل من وزير الخارجية "مولود جاوش أوغلو" وسفير تركيا في واشنطن "سردار كليجش" وعدد من المسؤولين

وقوبل أردوغان أثناء انتقاله من قاعدة "أندرس" الجوية، إلى فندق "ريغز" الذي سيقيم فيه مع عقيلته باستقبال شعبي كبير من قِبل المواطنين الأتراك المقيمين في الولايات المتحدة الأمريكية

وتظاهر المحتشدون رافعين علَماً تركياً ضخماً ولافتات مؤيدة لأردوغان، كتبت عليها عبارات "أهلا وسهلاً بالقائد الموثوق"، "رجل الأمة"، "شكراً لأنك حميت اللاجئين السوريين"

ولدى وصوله إلى باب الفندق، حيّا أردوغان وعقيلته، الجموع المحتشدة، الذين هتفوا بحياته، وعلى مدخل الفندق، صرح أردوغان، للصحفيين أنّ زيارته الرسمية إلى الولايات المتحدة، قد بدأت، مبيناً أنه سيشارك خلالها، في قمة الأمن النووي المزمع انعقادها بين 31 مارس/ آذار الحالي، و1 أبريل/ نيسان المقبل، كما سيفتتح في الثاني من أبريل، المُجمّع الإسلامي في العاصمة واشنطن

من جهة أخرى أعرب الرئيس أردوغان، عن بالغ امتنانه وسعادته للاستقبال الذي نظّمه له الأتراك المقيمون في الولايات المتحدة الأمريكية


هذا واستقبل  رجب طيب أردوغان، في فندق "ريغز" الذي يقيم فيه ممثلي مؤسسات الفكر والرأي والأكاديميين

حيث حضر الإجتماع عدد كبير من ممثلي مؤسسات الفكر والرأي والأكاديميين من بينهم المساعد الخاص للرئيس باراك أوباما، والمديرة الكبيرة للشؤون الاوروبية في مجلس الامن القومي التابع للبيت الأبيض "كارين دونفريد"، ومدير معهد واشنطن "مايكل سينغ"، ورئيسة مركز وودرو ويلسون "جين هارمان"، وعميد كلية العلاقات الدولية في جامعة جورج تاون السيد الدكتور "جويل هيلمان"، وعميد كلية الدراسات الدولية المتقدمة / جامعة جونز هوبكنز الأستاذ الدكتور "فالي نصر"

كما وحضر الاجماع من الوفد التركي كّل من وزيرة الأسرة والسياسات الإجتماعية سما رمضان أوغلو، ووزير الخارجية مولود جاوش أوغلو، وزير الطاقة والموارد الطبيعية بيرات آلبيراق، ووزير الشباب والرياضة عاكف جاغتاي، ووزير الإقتصاد مصطفى أليطاش.

أردوغان : في هذا المشروع ينتظرنا بناء العديد من الأنفاق، سنشق هذه الجبال، هذا هو دليل حبنا وعشقنا لهذا الشعب



أردوغان : المشروع الثاني الهام للمواصلات في ولاية يوزغات هو إيصال جميع خطوط السكك الحديدية للقطارات السريعة، أنا اعلم جيدا أن هناك تأخر ملحوظ في بدء هذا المشروع، ولكن لربما تأخر الولاة أحيانا فيه خير، المهم الآن أن  إعداد هذا المشروع في مراحله الأخيرة، وبعد الموافقة على المناقصات ستبدأ الأعمال الإنشائية للمشروع

وبالطبع في هذا المشروع ينتظرنا بناء العديد من الأنفاق التي تربط ولاية يوزغات مع الولايات الأخرى، سنشق هذه الجبال، أنا أتمنى أن يكون هذا المشروع منتهيا في أواخر عام 2018 ، حتى يتمكن أي مواطن في ولاية يوزغات ركوب القطار السريع ليصل إلى العاصمة أنقرة في فترة زمنية قصيرة جدا

 تعلمون أن مثل هذه المشاريع صعوبتها تتطلب منا الصبر الجميل، لقد قطعنا أشواطا كبيرة ولم يتبقى إلا القليل، هذا هو دليل حبنا وعشقنا لهذا الشعب، نحن أتينا إلى سدة الحكم لخدمة هذا الشعب، هذا الطريق لم يكن سهلا، ونحن لم ولن نقف عند أي عقبة تعترضنا



مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد 

أردوغان : الخبر السار لسكان مدينة يوزغات، مطار ينتظرهم بسعة 2 مليون راكب سنويا



أردوغان : تعلمون جيدا طول الطرق المعبدة الموجودة في ولاية يوزغات سنة 2002 ؟ 44 كيلومتر فقط! هل تعلمون طولها الآن؟ 374 كيلومتر، في ظرف 13 سنة فقط أضفنا 330 كيلومتر، أنظروا من أين وإلى أين، في مجمل تركيا هذا هو الفرق بيننا وبين الآخرين، لربما مازالت ولاية يوزغات تعاني من بعض المشاكل ولكن هناك لجان تشرف على وضع الحلول لهذه المشاكل، وهناك مبالغ كبيرة تم صرفها من أجل إتمام وإكمال جميع المشاريع التنموية في الولاية    

وهذا هو الخبر السار لسكان مدينة يوزغات الذين كانوا قد طلبوا منا بناء مطار في مدينتهم، وها نحن نستجيب لهم، فقد قمت بمناقشة هذا الموضوع مع رئيس الوزراء، ووزير المواصلات، وقد تم إجراء دراسات ميدانية حول هذا المطار، وسنطرح المناقصة قبل انتهاء هذا العام ، وإن شاء الله عندما تنتهي كل مراحل البناء سيكون لدى المطار القدرة على نقل 2 مليون راكب سنويا، وأعدكم بانني سأتابع بنفسي عملية بناء هذا المطار



مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد
  

أردوغان : حتى نحد من الهجرة، وحتى يستطيع المواطن العمل في نفس الولاية التي يعيش فيها


أردوغان : نحن نعمل من أجل ان تكون ولاية يوزغات مليئة بالمشاريع التنموية حتى نحد من الهجرة، حتى يستطيع المواطن العمل في نفس الولاية التي يعيش فيها، نحن نعلم جيدا أن الدولة والحكومة مسؤولة ومكلفة وواجب عليها الإهتمام بجميع الولايات التركية عبر تقديم المشاريع التنموية والخدمية لجميع المواطنين، هذا ما نقوم به منذ وصولنا إلى سدة الحكم قبل 14 سنة الماضية

اليوم في ولاية يوزغات  نفتتح لكم مواطنينا الأعزاء، 74 مشروعًا في 30 مجال مختلف بقيمة 321 مليون ليرة، في السنوات الثلاثة الأخيرة أنشأنا في مدينة يوزغات 354 صفًا دراسيًا وأقسام داخلية بسعة 500 طالب و صالة رياضية، واليوم أيضا سنفتتح لكم قسم داخلي بسعة 574 سريرًا، كما سنفتتح مبنى إدارة جامعة بوزوك، ومباني كلية الهندسة والهندسة المعمارية، وكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية، وكلية الزراعة والعلوم الطبيعية، ومعهد التدريب المهني الصحي، ومحطة معالجة المياه

نعدكم أننا سنبني لكم في ولاية يوزغات  مستشفى كبير يضم جميع التخصصات الطبية المختلفة، ويلبي جميع احتياجات سكان هذه الولاية، ويصبح مركزا معتمدا لجميع المستشفيات والمصحات الموجودة بالولاية



مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد

أردوغان : سألتقي أوباما والعديد من الزعماء في قمة واشنطن، لكن هدف زيارتي هو المشاركة في القمة



أجاب الرئيس رجب طيب أردوغان، على أسئلة الصحفيين قبيل توجهه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، للمشاركة في قمة الأمن النووي، وحول سؤال ما إذا كان سيلتقي مع أوباما في القمة، قال  أردوغان، "سنلتقي هناك بالعديد من الزعماء وتم التنسيق بشأن عقد لقاء مع الرئيس أوباما على غرار لقاءنا خلال قمة مجموعة العشرين، كما أنني لا أتوجه للولايات المتحدة تلبية لدعوة الرئيس أوباما لعقد لقاءات ثنائية وإنما تلبية لدعوة حضور قمة الأمن النووي، علاوة على ذلك هناك نحو 50 زعيمًا في القمة يرغبون في لقاء الرئيس الأمريكي"

وأفاد الرئيس أردوغان، أنه سوف يجري خلال فترة تواجده في واشنطن لقاءات ثنائية مع الزعماء المشاركين في القمة و ممثلي أوساط العمل والأوساط الأكاديمية والإعلامية و قادة الرأي

وأوضح الرئيس أردوغان، أنه سيفتتح مركز الثقافة والحضارة التركية الأمريكية، الذي دشن إنشاءه بولاية ماريلاند قرب واشنطن، أثناء إحدى زياراته إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 2013. ونّوه أن هذا المركز الذي ينضوي تحت بنيته مسجد ومركز الأبحاث ومكتبة ومركز المؤتمرات وقاعات متعددة الأغراض ومطاعم سينهض بأدوار هامة

شدد الرئيس أردوغان، على أن مركز الثقافة والحضارة التركية الأمريكية، سيكون أفضل جواب على الخطاب التحريضي المعادي للإسلام ولموجات معاداة الأجانب المتزايدة في الغرب

مضيفًا أنه يؤمن بأن هذا المركز سيلعب دورًا مهمًا في من حيث التعاون والإنسجام بين الثقافات، وتابع قائلا "أتمنى أن يعود هذا المركز بالخير والفائدة على مواطنيننا، وغيرهم من الجاليات المسلمة الأخرى القاطنين في الولايات المتحدة الأمريكية".


وتوجه أردوغان، مع الوفد المرافق له عقب المؤتمر الصحفي، إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، لحضور القمة التي تعقد بين 31 مارس/آذار و1 ابريل/ نيسان المقبل، وحضر لتوديعه في المطار كّل من والي لإسطنبول "واسب شاهين"، وممثل حزب العدالة والتنمية في محافظة إسطنبول "سليم تيمورجي" وعدد من المسؤولين.

ورافق  أردوغان، في زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، كّل من عقيلته أمينة أردوغان، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية بيرات آلبيراق، ووزيرة الأسرة والسياسات الإجتماعية سما رمضان أوغلو، ووزير الشباب والرياضة عاكف جاغتاي، ووزير الإقتصاد مصطفى أليطاش

برنامج مكثف بانتظار الرئيس أردوغان في الولايات المتحدة الأمريكية



برنامج زيارة أردوغان إلى الولايات المتحدة الأمريكية (29 مارس - 02 أبريل 2016) يلخصه لنا المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن في إيجازه الصحفي  

سيتوجه الرئيس رجب طيب أردوغان إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، للمشاركة في قمة الأمن النووي، التي ستعقد بين 31 مارس/آذار الحالي و1 أبريل/نيسان المقبل

زيارة الرئيس أردوغان إلى واشنطن ليست زيارة ثنائية مع الكثير من رؤساء الدول المشاركة في قمة الأمن النووي، لكن على هامش هذه القمة، من الممكن القيام بلقاءات ثنائية في حال وجود وقت، هناك العديد من طلبات اللقاء الموجهة إلى الرئيس أردوغان، ونحن أيضا وجهنا بعض الطلبات إلى بعض الزعماء

كما سيلتقي أردوغان على هامش القمة بالشركات الأجنبية ورجال الأعمال الأجانب الذين لهم استثمارات كبيرة في تركيا، وسيتناول أطراف الحديث معهم بشأن القضايا المتعلقة باستثماراتهم في تركيا وسيستمع إلى مطالبهم وسيجيب على أسئلتهم، كما سيرافق الرئيس أردوغان في هذه الجلسة وزير الاقتصاد


ووسط هذا البرنامج المكثف يعتزم الرئيس رجب طيب أردوغان، افتتاح أول مجمع إسلامي تركي، في الولايات المتحدة الأمريكية في 2 نيسان/أبريل، القادم خلال زيارته. يعد هذا المركز مصدر فخرًا وإعتزاز لنا جميعًا، وقد أنشأ ليكون مجمعًا ومركزًا للعلم والعبادة، وهو في الحقيقة يعد مشروعًا رائعًا بما يحتويه من مباني كالمسجد ومركز الأبحاث والمكتبة ومركز المؤتمرات والقاعات المتعددة الأغراض والمطاعم، وبعون الله سيعود هذا المجمع بالخير والفائدة على المجتمع التركي و العالم الإسلامي بأسره

أردوغان : يوزغات لها مكانة خاصة في قلبي، لذلك إجتهدت كثيرا كي أحضر هذا الحفل البهيج


مدينة يوزغات لها مكانة خاصة في قلبي، أحبائي وإخوتي في بلدة صورغون  لهم مكانة خاصة في فؤادي، من أجل ذلك إجتهدت كثيرا لأجتمع معكم اليوم في هذا الحفل البهيج وأشارككم هذه اللحظة الجميلة،  لإفتتاح مجموعة من المشاريع التنموية،  والإعلان عن مشاريع جديدة

اليوم نفتتح 74 مشروعًا في 30 مجال مختلف بقيمة 321 مليون ليرة، في السنوات الثلاثة الأخيرة أنشأنا في مدينة يوزغات 354 صفًا دراسيًا وأقسام داخلية بسعة 500 طالب و صالة رياضية، واليوم أيضا سنفتتح لكم قسم داخلي بسعة 574 سريرًا، كما سنفتتح مبنى إدارة جامعة بوزوك، ومباني كلية الهندسة والهندسة المعمارية، وكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية، وكلية الزراعة والعلوم الطبيعية، ومعهد التدريب المهني الصحي، ومحطة معالجة المياه



مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد

أردوغان إلى العاصمة الأمريكية واشنطن لحضور قمة الأمن النووي 29-03-2016، فهل سيلتقي أوباما؟


يقوم الرئيس رجب طيب أردوغان الثلاثاء 28.03.2016 بزيارة إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، وذلك للمشاركة في قمة الأمن النووي، ومن المقرر ان يفتتح أردوغان مسجدا هناك، علاوة على عقد العديد من اللقاءات الثنائية مع القادة المشاركين في القمة، التي ستعقد بين 31 مارس/آذار الحالي و1 أبريل/نيسان المقبل   

هذا وأكد المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، في إيجازه الصحفي الشهري اليوم، أن زيارة الرئيس أردوغان إلى واشنطن ليست زيارة ثنائية، لكنها للمشاركة  في قمة الأمن النووي، وسيلتقي على هامشها عددا من رؤساء الدول المشاركة



إبراهيم قالن : زيارة الرئيس أردوغان إلى واشنطن ليست زيارة ثنائية مع الكثير من  رؤساء الدول المشاركة  في قمة الأمن النووي، لكن على هامش هذه القمة، من الممكن القيام بلقاءات ثنائية في حال وجود وقت، هناك العديد من طلبات اللقاء الموجهة إلى الرئيس أردوغان، ونحن أيضا وجهنا بعض الطلبات إلى بعض الزعماء، وحاليا نعمل للحصول على موعد للقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما، هناك الكثير من التكهنات وشغل الرأي العام  بشأن هذا اللقاء، لكن العلاقات التركية الأمريكية متواصلة ومستمرة على كافة المستويات، كما أن الرئيسان إلتقيا من قبل في باريس، وأجريا محادثة هاتفية قبل فترة، وحتى إذا لم يلتقيا في هذه القمة بشكل ثنائي، فسيكونان معا خلال القمة                        

ملخص كلمة أردوغان أمام كبار الضباط في الجيش التركي وطلاب الأكاديمية الحربية باسطنبول


ملخص كلمة أردوغان أمام كبار الضباط في الجيش التركي وطلاب الأكاديمية الحربية باسطنبول 28.03.2016

 أردوغان : تركيا تأتي في مقدمة الدول التي تمكنت من تحقيق التوازن بين التدابير الأمنية المتخذة تجاه الإرهابيين، والحفاظ على حرية المواطنين، استطعنا تحقيق هذا التوازن، لأننا نسعى إلى تضييق المساحة على الإرهابيين، ولا نهدف إلى الحد من حرية مواطنينا، والتدابير التي اتخذتها الدولة تهدف إلى تحقيق الأمن والاستقرار والحرية لمواطنينا، الدول الأوروبية لم يتعظوا من تحذيراتنا ولم ينصتوا لتوصياتنا، ورأينا كيف أنّ تلك الأفاعي (الإرهابيون)، بدأوا يلدغونهم، وبدأت تلك الألغام تنفجر تحت أقدامهم، وشاهدنا كيف أنّ الذين كانوا يدافعون عن الحريات والحقوق والديمقراطية، أصبح بإمكانهم إزالة كل هذه القيم، عندما حلّت المصيبة فوق رؤوسهم

أردوغان : تركيا زوّدت الغرب بمعلومات عن الأشخاص الذين لديهم ارتباطات بمنظمات إرهابية، والذين تمّ ترحيلهم إلى خارج البلاد، والبالغ عددهم قرابة 3 آلاف و500. تفجيرات بروكسل أظهرت للعيان بأنّ الحكومات الغربية، لم تأخذ تحذيراتنا على محمل الجد، ولم تتخذ تلك الحكومات أية تدابير بحق الإرهابيين، ولولا تفجيرات باريس وبروكسل، كانت رؤية هذه الدول تجاه المنظمات الإرهابية، ستظلّ على النحو التالي "ليفعل الأشخاص الذين لديهم ارتباطات بالمنظمات الإرهابية، ما يريدون في تركيا، وسوريا، والعراق، شرط ألّا يقوموا بعمليات إرهابية في أراضينا


أردوغان : القوات التركية تمكنت من القضاء على 5 آلاف و359 إرهابياً، ما بين قتيل وجريح ومعتقل، داخل وخارج تركيا، وذلك منذ بدء العمليات العسكرية ضدّ المنظمة في تموز/ يوليو الماضي، تركيا لن تتخلّى عن رعاية حقوق الإنسان، ومبادئ دولة القانون، والنظام الديمقراطي، رغم كافة محاولات المنظمات الإرهابية وداعميهم من القوى الداخلية والخارجية، تركيا قدّمت 355 شهيداً، بينهم 215 جندياً في القوات المسلحة، و133 عنصراً من عناصر الشرطة، و7 من حراس القرى (عناصر محلية متعاقدة مع الدولة) نحن عازمون على مواصلة مكافحة الإرهابيين الذين يهددون أمن وسلامة البلاد والمنطقة برمتها

أردوغان : قطعت عهدا لأهالي بلدة صورغون قبل سنوات، وها أندا أفي بوعدي لأشارككم هذه اللحظة الجميلة



أردوغان : عليكم أن تعرفوا جيدا ان معركتنا ضد الإرهاب مستمرة سنواصلها إلى النهاية بكافة قواتنا المسلحة، ولن نحيد عن هذا الطريق حتى وإن استشهد آخر جندي لدينا، ليس هناك قوة تستطيع تحييدنا عن طريقنا المستقيم، أنتم في هذا الجمع المبارك وبهذه الوحدة والبطولة والرجولة والفتوة، تستطيعون القضاء على الإرهاب، ولذلك فإن مدينة يوزغات لها مكانة خاصة في قلبي

أحبائي وإخوتي في يوزغات لهم مكانة خاصة في فؤادي، من أجل ذلك إجتهدت كثيرا لأجتمع معكم اليوم في هذا الحفل البهيج وأشارككم هذه اللحظة الجميلة، لقد قطعت عهدا لأهالي بلدة صورغون قبل سنوات وها أندا أفي بوعدي وأتواجد بينكم مرة أخرى، في البداية قمت بزيارة البلدية والآن أجتمع معكم لإفتتاح مجموعة من المشاريع التنموية، وبعدها سننتقل إلى جامعة بوزوك لتسلمني شهادة الدكتوره الفخرية، وبعدها سأنتقل إلى ثانوية الأئمة والخطباء للبنات، ومن ثم سأزور مبنى ولاية يوزغات، وبعد انتهاء جولتي سأذهب إلى العاصمة أنقرة
     


مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد

أردوغان : كي لا نسكت صوت الآذان وكي لا نسقط الأعلام وكي لا نحيد عن طريق الاجداد



أردوغان : كي لا نسكت صوت الآذان وكي لا نسقط الأعلام، نواصل طريق أجدادنا، طريق السلطان سليم والسلطان محمد الفاتح والسلطان عبد الحميد، وشهداء حرب التحرير ومؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال اتاتورك، نحن على هذا الطريق ولن نحيد عنه، وكما يقول الشاعر محمد عاكف أرصوي،  نستطيع أن نطفى النيران حتى ولو أتت من جهنم ولن نحيد عن الطريق المستقيم

 نحن نواصل مسارنا في هذا الطريق بشكل ثابت بإذن الله تعالى ولن نحيد عنه حتى وإن استشهد آخر جندي لدينا، هذه هي المسيرة المقدسة التي سنواصل فيها السير إلى آخر رمق في حياتنا

مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد   

  
   

أردوغان : أدعيتكم ليست مقبولة، لن نكون عُبّاد بشر، نحن نعبد الله فقط ولا نعبد غيره على الجميع أن يعرف ذلك


المبدأ الثالث في رابعتنا وطننا واحد مساحته 783 ألف كلم مربع، ومن يتجرأ على تجزئة هذه المساحة سوف يجد أمامه الشعب التركي وقوى الأمن الداخلي، هل يظنون أن هذا الوطن قابل للتقسيم؟ هذا التراب ليس مجرد تراب، بل هو معجون بدماء الشهداء، وبذلك هو وطن واحد   

المبدا الرابع في رابعتنا دولتنا دولة واحدة، ولن نقبل بدولة داخل الدولة، ولا نعترف بدولة انفصالية أو موازية، بعضهم في بنسلفانيا يدعوا علينا، ولكن أدعيته ليست مقبولة، لن يتقبلها الله، لأن ذلك الرجل ليس صادقا وليس وطنيا لانه يحاول تقسيم المواطنين هذا الوطن، لن يفلح ذلك الرجل

 أنا أتمنى من الذين يسيرون في طريق خاطئ أن يعودوا أدراجهم وينخرطوا في الطريق الصحيح، نحن لن نكون عُبّاد بشر ولا نعبد إلّا الله، لا توجد قوة تستطيع تحييدنا عن الطريق المستقيم، نحن نعبد الله فقط ولا نعبد غيره وعلى الجميع أن يعرف ذلك  



مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد   

أردوغان ينتقد حضور قناصل بإسطنبول محاكمة صحفيين : للدبلوماسية آدابها هذه ليست بلدكم هذه تركيا



انتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، حضور قناصل عدد من الدول، في مدينة إسطنبول، أمس الجمعة، جلسة محاكمة الصحفيَّين رئيس تحرير صحيفة "جمهوريّت"، جان دوندار، ومدير مكتبها في أنقرة، أردم غول، المتهمين بعدة تهم منها "التجسس، وإفشاء أسرار تضر بالأمن القومي التركي، ودعم الكيان الموازي"

وتساءل أردوغان، خلال كلمة ألقاها اليوم السبت، في مؤتمر مجلس الأعمال التركي العالمي، بإسطنبول عن سبب حضور القناصل المحاكمة، وبأي صفة، قائلاً "إنَّ للدبلوماسية آدابها، وهذه ليست بلدكم هذه تركيا، بإمكانكم التحرك داخل بناء القنصلية، أما خارجها فذلك يحتاج إلى إذن"

وأضاف أردوغان "نحن نشاهد الذين يتشدقون بالديمقراطية وحقوق الإنسان والحرية والانتخابات، مع من يصطفون، عندما تكون المسألة بين من وصل للسلطة بالديمقراطية والانتخابات ومن جاءها بالانقلاب"

وتساءل أردوغان، عن التوقيت الذي بدأت به المنظمات الإرهابية (في إشارة إلى منظمة بي كا كا الإرهابي) أعمالها المسلحة في تركيا، مبيّنًا أنها "تأتي من أجل وضع العراقيل أمام مشاريع التنمية التي كانت تقوم بها الحكومة في الولايات الجنوبية لتركيا"

وأضاف "هؤلاء لم يحظوا بنصيبهم من الإنسانية، نشق الطرق فيأتي أحدهم لتهديد المقاول المسؤول عن المشروع، ونبني مطارًا فيتعرض لقصف بقذائف الهاون، لمن نبني كل هذا؟ أليس لإخوتنا الأكراد هناك"


وأكد أردوغان، على مواصلة تركيا المضي قدمًا نحو تحقيق أهدافها التي رسمتها لعام 2023، قائلاً "إنَّ القدرة الاقتصادية لتركيا، أفضل من 23 دولة في الاتحاد الأوروبي، وإن شاء الله، في عام 2016 ستستجمع بلادنا قواها من جديد، لترسم من جديد خطًا تصاعديًا، لا الإرهاب ولا المشاكل الإقليمية، ستقطع الطريق أمامنا، وسنمضي باتجاه أهدافنا"

أردوغان : عندنا ميدان رابعة هنا في تركيا، نحب المخلوقات من أجل الخالق، 78 مليون مواطن تركي أمة واحدة


أردوغان : إخوتي الأعزاء لا تقلقوا ولا تيأسوا فإن الشعب يشاهدكم، عندنا ميدان رابعة هنا في تركيا، المبدأ الأول في رابعتنا "أمة واحدة" بأكرادها وأتراكها وشركسها وغجرها وبوشناقها وعربها، كلنا أمة واحدة، 78 مليون مواطن تركي يعيشون تحت سقف واحد، ولن ينجح أحد في تقسيم هذه الأمة لأننا نحب المخلوقات من أجل الخالق الذي خلقنا جميعا، ولذلك فلن يقسمنا أحد، نحن لا نحب الشعب من أجل المال أو المقام، بل نحب المخلوقات حبا في الخالق  

المبدا الثاني "علم واحد" وليس لنا علم آخر غير هذا العلم، يا أهالي يوزغات لماذا هذا العلم لونه أحمر؟ لأنه يأخد لونه من لون دماء شهادئنا، لا يوجد مثيل لهذا العلم والمعنى هنا مختلف، إخواني الأعزاء لماذا الهلال ؟ الهلال يشير إلى حرب الإستقلال، وبداخل الهلال توجد نجمة، وتعني أن كل شهيد من شهدائنا نجم في سماء هذه الأمة      

علمنا  حمرته من حمرة الدم، ولذلك نقول إن وطننا واحد ...  



مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد

أردوغان : لماذا نقبل الأرض التي تمشي عليها الأمهات؟ لأن الله وعدهن بالجنة، فالجنة تحت أقدام الأمهات


 أردوغان : إن عدد الشهداء الذين سقطوا في عموم البلاد خلال أعمال مكافحة الإرهاب قد فاق الـ 300 شهيداً منذ يوليو/تموز الماضي، أما الخسائر التي لحقت بالإرهابيين داخل وخارج البلاد فهي عشرة أضعاف هذا العدد على الأقل، فنحن لم و لن نجعل دماء شهدائنا تذهب سُدى

 في الوقت الراهن يتعرض شعبنا وعلمنا ووطننا للهجوم، لذا فإنني أقبل يد كافة الأمهات اللواتي يرسلن أبناءهن للخدمة العسكرية ويقلن لهم: إذهبوا للدفاع عن الوطن وعودوا شهداء أو مصابين، إنني أحس بآلام أمهات الشهداء،  لماذا نقبل الأرض التي تمشي عليها الأمهات؟ لأن الله وعدهن بالجنة، فالجنة تحت أقدام الأمهات، وليست تحت أقدام الآباء، ولذلك فإن قيمة الأم وقدرها مختلف

فالجنود الذين يتواثبون من أجل حماية هذا الوطن فإما أن يموتوا وينالوا الشهادة، أو أن يصابوا، علينا أن لا نقول إن الشهداء موتى بل هم أحياء عند ربهم يرزقون، إن شهدائنا سيبقون دومًا رمزًا للنضال وستحفر أسماءهم في صفحات التاريخ بأحرف من ذهب



مقتطف من كلمة أردوغان، يوم أمس 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد

أردوغان : أهالي يوزغات يمثلون الجندي حسن الذي خضب يديه بالحناء، كنت أود أداء صلاة الجمعة في بلدة صورغون



في حين هتف الحاضرون بهتاف "الشهداء لا يموتون والوطن لا يتجزأ" رد  الرئيس أردوغان قائلا :

إن شباب ولاية يوزغات لا يتورعون من النضال من أجل سلامة البلد، الحمد لله أهالي يوزغات يمثلون الجندي حسن الذي خضب يديه بالحناء في حرب التحرير، وقد سجلت يوزغات وحازت على مرتبة الشهادة ضد الإرهاب وقدمت 7 شهداء من الجيش والشرطة، فنحن اليوم نترحم عليهم 
واحدا واحدا

في الحقيقة كنت أردت أداء صلاة الجمعة في الجامع الجديد في بلدة صورغون، ولكن أديتها في بلدة شفاتلي لحضور مراسم تشييع جنازة شهيد الشرطة "عثمان بال كايا" الذي استشهد إثناء العمليات العسكرية ضد المنظمة الإرهابية في ولاية شرناق، هذا الشهيد قدم حياته في سبيل حماية هذا الوطن وكان واحدا من بين 300 شهيد، أستشهدوا في حربنا الأخيرة ضد الإرهاب منذ  يوليو/تموز الماضي

ومن على هذا المنبر أوجه تعازي لذوي الشهيد بال كايا ولكافة عوائل الشهداء في البلد وأتمنى الصبر والسلوان لهم ولكافة أبناء الشعب 



مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد  

أردوغان : نحن شعب قوي نعتمد على الله ونتوكل عليه، لن نسمح بأي تنظيم موازي داخل هذه الدولة


أردوغان :  نقول دائما شعب واحد، وطن واحد، علم واحد، دولة واحدة، هذه هي الأسس الأربعة التي توحدنا وتجمع 78 مليون مواطن تركي تحت سقف واحد، ولا يمكن ان يكون داخل هذه الدولة كيان موازي، لن نسمح بذلك، هناك دولة واحدة هي الجمهورية التركية، هذه الأرض التي نعيش عليها اليوم سقاها شهداءنا بدمائهم، ليس لدينا وطن غير هذا الوطن، وكفاحنا سيستمر ضد جميع المنظمات الإرهابية، هدفنا هو النجاح المطلق في هذا الصراع وألا تضيع قطرة دم واحدة من شهدائنا الأبرار سدى، لن نتنازل قيد شعرة عن إتباع هذه السياسة

نحن شعب قوي نعتمد على الله ونتوكل عليه، فنسأله سبحانه وتعالى أن يفشل جميع هذه المؤامرات التي تحاك ضدنا في الداخل والخارج، وندعوه عز وجل أن يرحم شهدائنا وأن يمنح الصبر والسلوان لعائلاتهم  

بهذا أنهي كلمتي وأتمنى النجاح والتوفيق لهذا المؤتمر ولجميع رجال الأعمال المشاركين، أحييكم بأجمل التحيات واترككم بأمان الله  


مقتطف من كلمة أردوغان اليوم 26-03-2016 في مجلس رجال الأعمال التركي الدولي باسطنبول

أردوغان يزور مدرسة الأئمة والخطباء للبنات في مدينة يوزغات


زار الرئيس رجب طيب أردوغان، مدرسة الأئمة والخطباء للبنات في مدينة يوزغات، وذلك خلال جولة له يوم الجمعة في المدينة، لافتتاح عدد من المشاريع التنموية وألقى كلمة موجهة للطلاب والموطنين الذين كانوا بانتظارة في حديقة المدرسة

قال الرئيس أردوغان "أنا على علم بمعاناة المحجات أمام أبواب المدارس في السابق، ولكنني عندما أراكم اليوم أشعر بالفخر والاعتزاز، ولتعلموا جيدًا أن الذين لايثقون بإيمانهم يخشون من الحرية الدينية، وأن الذين لا يثقون بأفكارهم يخشون من حرية التعبير، لماذا كانوا يخشون من الحجاب والمحجبات؟ لماذا وضعوا العراقيل أمام دخولهن ودخول خريجي مدارس الأئمة والخطباء الجامعات؟ لقد أضاعوا على الأقل عشر سنوات من سنين جيل بأكمله، لكننا الآن فقد فتحنا الطريق أمام الجميع"


كما قدم الرئيس أردوغان، عددا من النصائح للطلاب واستمع لهم وللمعلمين في المدرسة، حول أوضاعهم الدراسة وطموحاتهم المستقبلية

وعقب اتمام مباحثاته في مدينة يوزغات، توجه إلى أنقرة على متن طائرة مروحية.

أردوغان : السلطات البلجيكية تقاعست عن اتخاذ اللازم، بل وسمحت بمخيم قرب المجلس الأوروبي للإرهابيين


اتهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، السلطات البلجكية، بـ"التقاعس" عن اتخاذ الإجراءات اللازمة حيال "إبراهيم البكراوي" (يحمل الجنسية البلجيكية)، أحد منفذي هجمات بروكسل الأخيرة، الذي رحلته تركيا من أراضيها لأمستردام، في حزيران/يونيو الماضي، وأعلمت السفارتين الهولندية والبلجيكية بأنقرة.

أردوغان : ألقينا القبض عليه (البكراوي) في غازي عنتاب، ثم رحلناه (إلى هولندا)، لكنهم (البلجيكيون) لم يقوموا بما يلزم تجاه الإرهابي، وأخلوا سبيله، فماذا حدث؟ للأسف الكثير من الأبرياء لقوا حتفهم، لقد حذرنا بعض الدول من إتباعها سياسة خاطئة في قضية الإرهاب، لكنهم (البلجيكيون) سمحوا لأنصار التنظيم الإرهابي (بي كاكا) بإقامة مخيم قرب المجلس الأوروبي، ليعلقوا فيه صور الإرهابيين، وشعار التنظيم الإرهابي، ، إن الإرهاب ليس مشكلة دولة بعينها، بل قضية عالمية، أتمنى أن يفهموا هذه الحقيقة 

مقتطف من كلمة أردوغان، اليوم الجمعة 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد

وكان أردوغان، قد قال خلال مؤتمر صحفي في وقت سابق، إن بلاده كانت قد ألقت القبض على "البكراوي" في يونيو/حزيران 2015، وقامت بترحيله لأمستردام، بناءً على طلبه، وأعلمت السفارتين البلجيكية والهولندية في أنقرة، بالإجراءات المتعلقة بذلك يوم 14 يوليو/ تموز من العام نفسه.

وأشار أردوغان، في تصريحاته السابقة "أنهم (لم يحددهم) أخلوا سبيل الشخص المذكور رغم تحذيرات تركيا"، مبيناً أن ترحيله إلى هولندا "جاء بناءً على طلبه، وأنه تم إعلام الجانب الهولندي بذلك".


وكان وزير العدل البلجيكي كوين جينس، أكد في تصريح صحفي، أول أمس الأربعاء، إلقاء تركيا القبض، على البكراوي، مشيرا أن ترحيله كان لهولندا، وليس بروكسل، بحسب قوله.

وتابع الوزير قائلًا "آنذاك قمنا بسجنه، على خلفية تهمة غير متعلقة بالإرهاب، وأُطلق سراحه فيما بعد، بشكل مشروط، ولم تكن ارتباطاته الإرهابية، معروفة في تلك الفترة".

بدوره قال وزير العدل الهولندي، أردفان در ستور، أمس الخميس، في رسالة أرسلها إلى برلمان بلاده، إن تركيا رحّلت البكراوي، في التاريخ الذي ذكره أردوغان، وإن أنقرة أبلغت السفارة الهولندية لديها في نفس اليوم، اعتزامها ترحيل شخص آخر يحمل الجنسية الألمانية، إلى جانب البكراوي.

إلا أن ستور، زعم أن البلاغ الذي أرسلته أنقرة إلى السفارة الهولندية "لم يكن يتضمن تفاصيل أكثر" عن الترحيل، مبينًا أن سلطات بلاده لم تتخذ إجراءات بحق البكراوي، الذي يملك جواز سفر بلجيكي، "لعدم توفر أية معلومات تستدعي ذلك في النظام الوطني أو الدولي".

أردوغان‬ في يوزغات يوقف خطابه أمام الجماهير ليستمع لأذان العصر بخشوع ويقول : هذا الأذان هو أساس هذا الدين



توجه رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، اليوم، إلى مدينة "يوزغات"، وذلك لإجراء مباحثات رسمية والمشاركة في حفل إفتتاح مجموعة من المشاريع، فضلا عن حضور مراسم منحه درجة الدكتوراه الفخرية

استهل الرئيس أردوغان، زيارته إلى المدينة بزيارة رئاسة بلدية "صورغون"، وكان في استقباله رئيس البلدية "أحمد شيمشك" وعدد من المسؤلين، كما تم تقديم معلومات للرئيس أردوغان عن الأعمال والمشاريع الجاري تنفيذها في المدينة، وعقب الزيارة اتجه الرئيس أردوغان، إلى ساحة المدينة للمشاركة في حفل إفتتاح مجموعة من المشاريع التنموية

شارك رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، اثناء زيارتة إلى مدينة "يوزغات" في مراسم تشييع جنازة شهيد الشرطة "عثمان بال كايا"، الذي استشهد إثناء العمليات العسكرية ضد المنظمة الإرهابية


كما وحضر مراسم التشييع التي أقيمت بعد صلاة الجمعة كّل من المدير العام للأمن "جلال الدين لكة سز"، ومحافظ مدينة يوزغات "عبد القادر يازيجي"، ومدير عام أمن المدينة "سايم آكبنار"، وبعض أعضاء البرلمان وعدد غفير من أفراد الشرطة والجيش والمواطنيين

وأدّى الرئيس أردوغان، صلاة الجنازة التي أقيمت بعد صلاة العصر في مسجد "شفاتلي جارشي" وقدم تعازيه إلى ذوي وأسرة الشهيد وتمنى لهم الصبر والسلوان.

أردوغان : إذا سُد باب، سيفتح الله لنا أبوابا أخرى، نحن نعتقد جازمين بهذا ونؤمن به


أردوغان : عشنا فترات صعبة، دفعنا الكثير من التضحيات حتى نصل إلى هذه المرتبة المتقدمة، لا يوجد مخرج آخر غير الاستقرار، وشعبنا فهم الرسالة جيدا وفضل الإستقرار والأمن في انتخابات 1 نوفمبر الماضي، فأعاد الحكومة إلى منصبها مبديا رفضه للسياسات التي تبعد تركيا عن مناخ الأمن والاستقرار

 شعبنا يدري من الذي يعمل لصالح تركيا، كل المؤشرات الإقتصادية بدأت تتحرك من جديد بشكل إيجابي على الرغم من المشاكل التي تعرضنا لها مؤخرا مع روسيا، وبالطبع دولتنا لا تعمل من حدودنا فقط، فنحن منتتشرون في جميع أنحاء العالم، لدينا بدائل كثيرة

نحن على يقين تام أنه إذا سُد باب، فالله عز وجل سيفتح لنا أبوابا أخرى، نحن نعتقد جازمين بهذا ونؤمن به، فتركيا على الرغم من الصعوبات التي تتعرض لها، فهي مازالت تسير على نفس الخطى والأهداف على مدى 13 سنة

ومادامت بورصا تنمو وتكبر فتركيا ستكبر معها، لذلك أنا أنتظر من بورصا أخبارا سعيدة    
   

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 21-12-2015 خلال مشاركته في حفل توزيع الجوائز الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة في بورصا


أردوغان : الفرنسيون حكومة ومعارضة وقفوا مع دولتهم في صف واحد، ولكن ماذا عنا نحن!


أردوغان : ماذا كان موقف الفرنسيين مع دولتهم، بعد أن تعرضت فرنسا لعملية إرهابية في شهر نوفمبر الماضي؟ إلتفت كل القوى الفرنسية حكومة ومعارضة في صف واحد مع دولتهم، ولكن ماذا عنا نحن، فعندما تتعرض تركيا لأي عملية إرهابية ينتهز البعض الفرصة لإتهام الدولة بشتى أنواع الهجوم والاتهامات الدنيئة ويحاولون تمرير مواقف تناسب مصالحهم الشخصية الضيقة

نحن نعلم جيدا نوايا هؤلاء، من ينزعجون من وحدة وتعاضد وأخوة شعبنا بدؤوا يعلقون آمالهم على الإرهاب والمنظمات الإرهابية، فبعد اليأس من عدم قدرتهم على عرقلة مسيرة تركيا توجهوا إلى استخدام ورقة الإرهاب كآخر فرصة لهم، ولكن الفشل سيكون مصيرهم

 أحد نواب الأحزاب المعارضة( في إشارة إلى حزب الشعب الجمهوري)
 يقول إنه سيقف إلى جانب إيران إذا شنت تركيا حربا ضد إيران، هذا شيئ وخيم جدا، هذا هو النفاق السياسي الذي نتحدث عنه دائما، لكن هل سمعتم صوتا من الحزب الذي ينتمي إليه هذا النائب، ألم يسمع رئيس الحزب بهذا الكلام، ماذا ينتظرون، أليست هذه خيانة للوطن أن يتهم هذا الخائن دولته و يخاطب الناس قائلا إنني سأتعاون مع أعداء تركيا ، كيف لرئيس هذا الحزب أن يصمت ويسكت عن هذا الكلام، كيف يمكننا تبرير  خدمة القوى الأجنبية ضد الوطن     


إن البعض  مازال مصرا على ارتكاب الأخطاء بحق بلده وشعبه في سبيل الحصول على بعض المصالح السياسية الضيقة، إنهم يعانون من الإغتراب لذلك فإنهم بعيدون عن الشعب، وقد سقطوا في حالة مزرية إلى حد انهم يطلبون العون من الأطراف الأجنبية

(يذكر أن نائب حزب الشعب الجمهوري المعارض، اران اردم، قال في تصريحات نسبت إليه،
أنه سيقف إلى جانب إيران إذا شنت تركيا حربا ضد إيران  )

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 21-12-2015 خلال مشاركته في حفل توزيع الجوائز الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة في بورصا

أردوغان يستقبل رئيس الإستخبارات ويترأس إجتماع مجلس الأمن القومي وهذا أبرز ما جاء فيه



إستقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم 24-03-2016 رئيس جهاز الاستخبارات التركي، هاكان فيدان، الذي قدم له تقريرا حول آخر المستجدات الداخلية والإقليمية، والإجراءات الأمنية والإستخباراتية لمواجهة الإرهاب، وذلك قبل بدء إجتماع مجلس الأمن القومي التركي    

وعقد مجلس الأمن القومي التركي إجتماعا اليوم برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان، وتناول الإجتماع سبل مكافحة الإرهاب والأزمة السورية وقضية اللاجئين، وقائع الإجتماع في التقرير التالي 


هو الإجتماع الثاني لمجلس الأمن القومي التركي في هذا العام، إلا أن التفجيرات الإرهابية في أنقرة وإسطنبول وبروكسيل ألقت بظلالها على جدول الأعمال المثخم بقضايا ترتبط أمنيا وعسكريا واقتصاديا وسياسيا بالأمن القومي، في ضوء المؤامرات الدولية المدعومة من جانب قوى داخلية لإيقاف مسيرة تركيا النهضوية وفقا لتصريحات رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان الذي ترأس الإجتماع  

لذا تصدرت خطة مواجهة تلك المؤامرات وتقييم نتائج العمليات العسكرية والأمنية في شرق وجنوب شرق الأناضول وفي شمال العراق ضد تنظيم بي كا كا الإرهابي، جدول الأعمال الذي تضمن ما يلي  

صياغة تشريعات جديدة تتضمن تعريفا جديدا للإرهاب والإرهابيين
خطة عسكرية أمنية إستخباراتية لحماية المدن من الإختراقات الإرهابية
سبل مواجهة التنظيمات الإرهابية التسعة التي توحدت لضرب تركيا
تبني مشروع تشكيل جبهة دولية لمواجهة الإرهاب العابر للحدود
الآثار السلبية والإيجابية لإتفاقية اللاجئين بين تركيا والإتحاد الأوروبي

هذا وناقش الإجتماع النتائج السياسية والأمنية لتبني حزب الإتحاد الديمقراطي pyd الإرهابي للنظام الفيدرالي في سوريا والتطورات العسكرية المتلاحقة في سوريا في ضوء تقدم قوات الأسد



علاوة على بحث النتائج المحتملة لإجتماعات جنيف 3 بين الإئتلاف السوري المعارض ونظام الأسد، كما تناول الإجتماع المستجدات في العراق في ضوء موقف التيار الصدري من الحكومة، ومقترح رئيس شمال إقليم العراق بالذهاب إلى إستفتاء غير ملزم لفصل الإقليم نهائيا عن الدولة الإتحادية، بالإضافة إلى دراسة نتائج  تطبيع العلاقات مع إيران                          

أردوغان : أقف على مسافة واحدة من جميع الأحزاب والسياسيين لكنني لن اتحمل الخيانة والأكاذيب



أردوغان : أقف على مسافة واحدة من جميع الأحزاب والسياسيين
 لكنني لن اتحمل الخيانة  والأكاذيب

أنا رئيسٌ للجمهورية التركية وبصفتي رئيساً للجمهورية الدستور وضعني في مرتبة معينة ولا يجب علي أن أستخدم أي سلطة لم يخولها لي هذا الدستور، لهذا أنا أقف على مسافة واحدة من جميع الأحزاب والسياسيين، لكنني لن اتحمل أبدا الخيانة والأكاذيب بحق هذا الشعب وهذا الوطن، فكل من يحاول أن يخون هذا الشعب وهذه الحكومة المنبثقة من هذا الشعب سأقف أمامه بالمرصاد

فأن يقوم أحد نواب الأحزاب المعارضة  ( في إشارة إلى حزب الشعب الجمهوري) باتهام تركيا بتزويد المنظمات الإرهابية بغاز السارين، هذه خيانة عظمى بحق الوطن لا يمكنني الصمت عنها أبدا

أليست هذه افترءات وأكاذيب، كيف يحق لهذا النائب أن يصرح لقناة أجنبية بإشاعات  لا أساس لها من الصحة، لا يهمني كيف حاور تلك القناة، ما يهمني أن هذا الخائن غرق في مستنقع خيانة هذا الوطن

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 21-12-2015 خلال مشاركته في حفل توزيع الجوائز الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة في بورصا


(يذكر أن نائب حزب الشعب الجمهوري المعارض، اران اردم، إدعى في تصريحات له لإحدى القنوات الروسية  تزويد تركيا تنظيم د.ع.ش الإرهابي بغاز السارين )

أردوغان : حذرنا بلجيكا من أحد منفذي هجمات بروكسل بعد ترحيله من تركيا


كشف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن بلاده كانت قد ألقت القبض على أحد منفذي هجمات بروكسل، في ولاية غازي عنتاب، جنوبي البلاد، في يونيو/حزيران 2015، وقامت بترحيله، مشيراً إلى أن البلجيكيين أخلوا سبيل الشخص المذكور رغم تحذيرات تركيا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروماني، كلاوس يوهانيس، اليوم الأربعاء، في القصر الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وقال أردوغان إن "بلجيكا لم تستطع تحديد ارتباط هذا الشخص (لم يسمه) بالإرهاب، رغم تحذير تركيا بأنه مقاتل إرهابي أجنبي".

وأضاف أن بلاده "أعلمت السفارة البلجيكية في أنقرة، بإجراءات ترحيل الشخص المذكور يوم 14 يوليو/ تموز 2015"، مبيناً أن ترحيله إلى هولندا "جاء بناءً على طلبه، وأنه تم إعلام الجانب الهولندي بذلك".

وأعرب الرئيس التركي عن ثقته بأن "السياسة العالمية، إن اتفقت بشأن مكافحة الإرهاب، فإنها تستطيع حل هذه المسألة"، مشددًا أنّ "العالم ملزم بإعادة تعريف الإرهاب والإرهابي"


وفيما لم يسم أردوغان ذلك الشخص، قالت مصادر في الرئاسة التركية إنه ابراهيم البكراوي (الذي يحمل الجنسية البلجيكية).

وقُتل 34 شخصاً وأصيب 130 آخرون على الأقل، وفقاً لما أعلنه مركز الأزمات في بروكسل، جراء الهجمات التي استهدفت، محطة "ميلبيك" لقطار الأنفاق، ومطار "زافينتيم"، وتبناها تنظيم "داعش".


وأعلنت السلطات البلجيكية، اليوم، هوية منفذي تفجيرات بروكسل، وهما الأخوين خالد وإبراهيم البكراوي.

في سياق آخر، لفت أردوغان إلى أنه تبادل مع نظيره الروماني وجهات نظر تركيا بخصوص "الإرهاب بكل وضوح"، مستطرداً "لا فرق بين التنظيمات الإرهابية مثل بي كا كا، وذراعه السوري (ب ي د)، و (ي ب ك)، وداعش، و(د ه ك ب- ج)".

كما تناول الزعيمان، عددًا من القضايا، منها أزمة اللاجئين، والتعاون مع حلف شمال الأطلسي "ناتو"، والاتحاد الأوروبي، إضافة إلى الأزمة السورية، والتعاون في مجال الطاقة


وأكد الرئيس التركي عزمه على تعزيز العلاقات بين بلاده ورومانيا في كافة المجالات على رأسها الاقتصاد والدفاع، موضحاً أن رومانيا تعد شريكاً تجارياً مهماً بالنسبة لتركيا، وأن حجم التبادل التجاري بين البلدين عام 2015 بلغ 5.4 مليار دولار، وأنهم يهدفون إلى رفعه لـ 10 مليارات دولار.

وذكر أن قرابة 10 آلاف شركة تركية تعمل في رومانيا، في مجالات متعددة.

من جانبه أكد الرئيس الروماني، في المؤتمر نفسه، أن تركيا التي تستضيف عدداً كبيراً من اللاجئين على أراضيها تلعب دوراً رئيسياً في عدد من المسائل كضبط تدفق اللاجئين، والقضاء على تهريب البشر، إضافة إلى المتعلقة بالمساعدات الإنسانية

أردوغان يستقبل الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس


استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم، وسط مراسم رسمية، الرئيس الروماني "كلاوس يوهانيس"، في المجمع الرئاسي

ووقف الرئيسان على منصة الشرف، حيث أُطلقت 21 طلقة مدفعية، تزامناً مع عزف النشيدين الوطنيين للبلدين، ثم حيّا كلاوس يوهانيس حرس الشرف التركي، والتقط الرئيسان صوراً أمام الصحفيين في مدخل المجمع الرئاسي أمام علمي تركيا ورومانيا

ثم توجه الرئيسان إلى المجمع الرئاسي لإجراء مباحثات ثنائية وأخرى بين الوفود


وعقب عقد الرئيسين مؤتمرا صحفيا مشتركا، أقام الرئيس رجب طيب أردوغان مأدبة عشاء على شرف الرئيس الضيف في انقرة 

أردوغان لسكان مناطق جنوب شرق تركيا : عليكم أن تصبروا قليلا فالدولة ستحميكم ولن تترككم لوحدكم


أردوغان : نقول لسكان مناطق جنوب شرق تركيا، عليكم أن تصبروا قليلا حتى تقوم الدولة بتنظيف هذه المناطق من الإرهابيين، وكونوا على يقين أن الدولة دائما ستقف إلى جانبكم وتدعمكم وتحميكم من ضغوط هؤلاء الإرهابيين،  لا تدعوهم  يشوشون أذهانكم ولا تمنحوهم فرصة القضاء على ثراتكم، ،إنهم يحاولون تفرقتكم، وزرع العداوة بينكم، لا يمكن لهذه لمنظمة الإرهابية (pkk) أن تمثلكم

هؤلاء الإرهابيين (pkk) يقصدون أمنكم وسلامتكم، هؤلاء يستهدفون وجودكم الحضاري، يستهدفون دينكم، ويستهدفون هويتكم وثقافتكم وأخوتكم، مفاهيم هؤلاء الإرهابيين تختلف عن مفاهمكم،  هذه الدولة لن تترككم لوحدكم، هذه الدولة ستحميكم، هذه الدولة ستكون معكم يدا بيد من أجل بناء هذه المنطقة، سنبني معا تركيا الجديدة حيث لا مكان فيها للإرهابيين

 عليكم أن تتوحدوا مع الدولة حكومة وشعبا، لنحافظ على قيمنا، لنحافظ على مستقبلنا، لنحافظ على وطننا، لنحافظ على أخوتنا، علينا أن نتعاون من أجل الوحدة والتضامن ومكافحة الإرهاب ويجب ألا تضعف قوانا وصفوفنا أمام الإرهاب

لا مكان بيننا للكذب والنفاق السياسي، نحن نتعامل معكم بشفافية، وكل من يخدم وطنه سيكون له مكانة خاصة في قلوبنا، وكل من يخون وطنه سيفقد مكانه وسط هذا الشعب، نحن نمسك نفس مفاهيم جيشنا في حرب الإستقلال، وشاعر الوطن والإستقلال المرحوم محمد عاكف قالها صراحة "لا يجب علينا إهانة هذا الوطن، فإذا أردنا أن نكون أمة واحدة وقوية يجب أن نتحد أولا، إذا توحدنا مع بعضنا البعض سيكون النصر من حليفنا، ولعل تلك الأيام قريبة، لربما يكون الغد هو هذا اليوم الذي ننتظره"
  


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 21-12-2015 خلال مشاركته في حفل توزيع الجوائز الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة في بورصا

أردوغان : أُطمئن الجميع بأننا سوف ندفن بي كاكا في الحفر التي حفرتها


 أردوغان : تركيا لا تكافح ضد القوى الخارجية فحسب، بل ضد المنظمات الغادرة المحلية أيضا، إن النضال ضد المنظمة الإرهابية الانفصالية (بي كاكا ) واجب علينا لما تمارسه من أعمال تقوض مناخ السلام، الذي تم بناؤه منذ فترة طويلة من قبل أمتنا، إنهم يسعون لجعل حياة مواطنينا بائسة

أقول لأولئك الذين من المفترض أن يعبروا عن رأيهم عن طريق القنوات السياسية والحوار لكنهم أبوا إلا أن يصطفوا وراء المنظمة الإرهابية ستفشلون ( في إشارة إلى حزب الشعوب الديمقراطي ) أُطمئن الجميع بأننا سوف ندفن هذه المنظمة الإرهابية في الحفر التي حفرتها، سنقوم بسد كل هذه الحقر والخنادق التي يقومون بحفرها، فكل قوات أمننا جاهزة لتنظيف كل الجبال والسهول والقرى والأرياف من هؤلاء الإرهابيين الذين يستهدفون أمن ووحدة هذا الوطن  

أقول للكيان الموازي، أنتم لا تستطيعون بناء دولة داخل دولة، لن تحققوا ذلك، ولن نسمح باستمرار أنشطتكم التي تهدد جسور الأخوة في هذا البلد، نعلم جيدا أن هناك تعاون وثيق بينكم وبين
 المنظمة الإرهابية الانفصالية، لذا وجب على قوات أمننا أن تكون يقظة جدا 


التنظيم الإرهابي  (بي كاكا ) لم يتورع أبدا في حرق الجوامع والمدارس والمستشفيات وسيارات الإسعاف، و الشاحنات التي تنقل المواد اللازمة للمنطقة،  من يريد السلام لا يقوم بمهاجمة المساجد والمستشفيات، هذا التنظيم الإنفصالي أصبح رعبا حقيقيا بالنسبة لسكان مناطق جنوب شرق تركيا، ما يقتضي قيام الدولة بمسؤولياتها لحماية البلاد والعباد

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 21-12-2015 خلال مشاركته في حفل توزيع الجوائز الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة في بورصا

أردوغان : لدينا وثائق تثبت تورط هذين الشخصين، هذا مثبت لدى وزارة الخزانة الأمريكية


أردوغان : تركيا لم تفقد قيمها الأخلاقية لتشتري النفط من منظمة إرهابية، قلت هذا أكثر من مرة،على الإدارة الروسية أن تكف عن مثل هذه التصريحات و الافتراءات والأكاذيب التي لا سند لها من الحقيقة 

من المعروف للجميع أن تركيا تشتري النفط والغاز الطبيعي من عدد من الدول وهي روسيا وأذربيجان وإيران وشمال العراق وقطر والجزائر ونيجيريا، يجب أن يثبتوا مزاعمهم حيال شراء تركيا للنفط من  د.ع.ش  بالوثائق، وفي هذا السياق، نحن لدينا وثائق تثبت أن جورج حسواني المواطن الروسي السوري هو السمسار بين داعش والنظام ودول أخرى في مجال بيع النفط، جورج حسواني هو الذي يقوم بتجارة النفط المهرب، وهذا مثبت لدى وزارة الخزانة الأمريكية

وأيضا للروس رجلاً شهيراً هو رئيس اتحادات الشطرنج في العالم، وهو يحصل على النفط من د.ع.ش ويبيعه لمختلف دول العالم وسمعنا أنه تخلى عن منصبه كرئيسٍ للإتحاد، لذا أقول عليهم محاسبة انفسهم اولا 

سنقف ضد هذه الإتهامات حكومة وشعبا، وسنتحمل مسؤوليتنا التاريخيةو الحضارية إتجاه إخواننا السوريين، أكبر ميراث تركه لنا أجدادنا هو نصرة المظلومين لن نشوه سمعتنا أمام كل من أجدادنا وأحفادنا      


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 21-12-2015 خلال مشاركته في حفل توزيع الجوائز الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة في بورصا

أردوغان : إذا أثبتم صحة هذا الإدعاء سأستقيل من منصبي فورا، والعكس صحيح


أردوغان : إذا أردنا النضال ضد داعش في سوريا بطريقة حازمة، ينبغي أن تكون الخطوة الأولى هي إنقاذ سوريا من الأسد، لأن الأسد هو أكبر مؤيد لداعش، الخطوة الثانية يجب أن تكون دعم المعارضة المعتدلة لاستعادة الأمان في سوريا، ونرفض رفضا باتا استخدام منظمة إرهابية ضد منظمة إرهابية أخرى، كما نستنكر الصمت عن مواجهة إرهاب الدولة الذي يمارسه الأسد

هناك من ينزعجون من هذه الحقيقة التي نصرح بها دائما، لهذا السبب يحاولون إبقاء الأزمة السورية ويلجؤون إلى جميع أنواع الاستفزاز،  كاتهامهم تركيا بشراء النفط من د.ع.ش،  وقد قمت بنفسي بالإجابة على اتهامات كهذه، ورددت على هذه الإدعاءات وقلت لهم بالحرف الواحد،  إن ثبت هذا الإفتراء فسأقدم استقالتي فورا من منصبي كرئيس وبالمقابل على من لم يستطع إثبات هذه الإدعاءات أن يتخلى عن منصبه، لأن من متطلبات السياسة الصدق الذي لازلت أستمر به حتى لحظتي هذه

( هذا التحدي موجه إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي إتهم تركيا بشراء النفط من تنظيم د.ع.ش الإرهابي )

 نرفض تصوير تركيا كدولة تحصل على النفط من تنظيم د.ع.ش الإرهابي،  وعلى من يتهم أن يقدم دليلا على إتهامه، فإذا كان هناك دليل فليظهروه لنا، وكما تعلمون فالدول التي نستورد منها النفط معروفة،  موارد تركيا من النفط والغاز معروفة لدى الجميع، نستورد من روسيا ثم إيران، وكذلك نستورد احتياجاتنا من الغاز من أذربيجان، ونشتري النفط من إقليم شمال العراق، ونستورد الغاز المسال من الجزائر، وقطر، ونيجيريا، وعلى المدعين أن يثبتوا إدعاءتهم، وألا يطلقوا افتراءات باطلة بحق تركيا



مقتطف من كلمة أردوغان يوم 21-12-2015 خلال مشاركته في حفل توزيع الجوائز الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة في بورصا