أردوغان يدعو لرفع الحصانة عن نواب حزب الشعوب الديمقراطي، ويوجه نداءا هاما لـ 3 أحزاب داخل البرلمان التركي


وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، انتقادًا حادًا إلى حزب الشعوب الديمقراطي التركي المعارض، قائلًا، "أنا لا أرى أعضاء الحزب (الشعوب الديمقراطي) الذين يعملون كذراع جانبي لمنظمة إرهابية، على أنهم عناصر سياسية شرعية".

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، اليوم الأربعاء أمام مجموعة من المسؤولين المحليين، في القصر الرئاسي في العاصمة أنقرة، دعا فيها البرلمان التركي إلى "رفع الحصانة عن أعضاء الحزب (الشعوب الديمقراطي)، وإحالتهم إلى القضاء، ليحاكموا"، مشيراً أن من يهدد وحدة الشعب أيًا كان يجب أن يُحاسب.

وكانت 3 أحزاب في البرلمان التركي، أدانت أمس الثلاثاء، التفجير الإرهابي الأخير، الذي وقع بالعاصمة أنقرة الأحد الماضي، وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى، معتبرة أنه يستهدف "سيادة الدولة"، في بيان مشترك، لم يوقعه حزب الشعوب الديمقراطي المعارض.

وقال أردوعان، "هناك الكثير من التنظيمات الإرهابية تعمل تحت مسميات مختلفة إلا أن هدفها واحد، فهي مطية تلك الجهات فقط".

وأضاف، "منظمة بي كا كا هي وسيلة تستخدمها جهات (لم يسمها) تعمل على إتمام خططها التي وضعتها قبل 100 عام ضد تركيا"، مضيفاً، "تنظيم داعش هو مشروع لتلك الجهات أيضاً".

وتابع أردوغان، "ينبغي على الجميع أن يعلموا أن من يقف إلى جانبنا في حربنا ضد الإرهاب فهو صديق لنا، ومن يقف في مواجهتنا فهو عدونا، المسألة واضحة وجلية".


ودعا أردوغان الشعب التركي إلى ترك جميع الاختلافات جانباً والوقوف بوجه الإرهاب والتنظيمات الإرهابية والتهديدات ضد تركيا، مشيراً أن هناك حاجة لتشكيل "تحالف الأمة" لمواجهة من يريدون النيل من أرواح ومستقبل الشعب التركي.

وأسفر تفجير انتحاري بسيارة مفخخة، في العاصمة أنقرة، الأحد الماضي، عن مقتل 37 شخصاً، وإصابة العشرات.