أردوغان : كم دولة الآن تسعى لتحقيق السلام والإستقرار والسعادة للشعب السوري؟ 400 ألف بريء في 5 سنوات!


أردوغان : لا يذكر اسم تركيا بالإستعمار والإحتلال والإستغلال، لن تشاهدوا هذه الصفات في تاريخ تركيا، وعلى العكس من ذلك تركيا كانت دوما بجانب المظلومين والمضطهدين، تركيا لا تزال تنمو بقوة بفضل الأمل والعمل الذي يقوم به إخوتنا وأخواتنا، هناك من ينزعجون من هذه الحقيقة، لهذا السبب يحاولون إبقاء الأزمة داخليا وخارجيا على تركيا، ويلجؤون إلى جميع أنواع الاستفزاز

تركيا تُستهدف بالأفكار السلبية التي تنشر ضدها والمشاكل الموجودة في مصر وليبيا وكذلك القضية القبرصية، بالتأكيد، نحن لن نستسلم لهذه الاستهدافات لمجرد أن بعض الناس لا يريدون لنا تحقيق أهدافنا

من أسباب استمرار الأزمة السورية الديناميات الإقليمية التي تعد مشروعا لمنع نمو وتقدم تركيا، كما أن الدافع للتطورات الحاصلة في العراق عدم ارتياحهم لكون تركيا دولة قوية، فالنفاق الذي يتعامل به البعض في قضية العراق و وكذلك العوائق في قضية سوريا، وأنشطة المنظمات الإرهابية، مقصود به كذلك تركيا، وكما تعلمون نحن لدينا علاقات تاريخية وحضارية وطيدة مع أشقائنا في هذه الدول

إننا نحترم سيادة الدول ونقدر سلامة أراضيها ونتمنى السلام لسوريا والعراق ومصر وجميع دول المنطقة، إننا نهتم بشؤون الدول كلها بسبب موقعنا الجغرافي الذي يتوسط بين أوربا وآسيا وإفريقيا وإن أي تطور يحدث في أوربا وآسيا وإفريقيا يهمنا ويعنينا مباشرة لوجودنا معهم على خط جغرافي واحد

كم دولة الآن تريد تحقيق السلام والإستقرار والسعادة للشعب السوري، هناك نظام قتل أكثر من 400 ألف بريء في خمس سنوات ويمارس على شعبه إرهاب الدولة ، ماذا فعلت كل هذه البلدان التي تدعي بأنها تسعى من أجل تحقيق السلام في سوريا، الدول التي تدعم النظام السوري والتي تدعي أنها طرف في الأزمة السورية بمثابة عائق كبير للسلام ولمستقبل الشعب السوري


 الروس في سوريا يقولون، نحن لم نضرب التركمان، قلت لبوتين بنفسي أنه لا يوجد داعش في منطقة التركمان خلال الاجتماع بين الوفود، ولكن التركمان هم الذين يقتلون هناك في الوقت الراهن، إن إخواننا التركمان لن يتخلوا عن هذه الأراضي السورية إنهم يفضلون الشهادة هناك دفاعا عن أرضهم التي مازالوا يعيشون فيها، ولكن للأسف هناك من يكذب، وقد أخبرت بذلك أوباما وهو يعرف هذه القضايا جيدا

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 21-12-2015 خلال مشاركته  في حفل توزيع الجوائز الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة في بورصا