أردوغان : أنقرة لن تقدم أي تنازلات، الأسد يجب ان يحاسب في لاهاي، العالم أكبر من 5 دول


شارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في برنامج خاص تحت عنوان "الرئيس أردوغان يلتقي بالشباب" بثته قناة تلفزيون (تي آر تي) الإخبارية على الهواء مباشرة، وأجاب أردوغان خلال البرنامج على أسئلة الشباب الذين إستقبلهم في قصر يلدز بإسطنبول

وتطرق الرئيس أردوغان، في معرض رده على أسئلة الشباب إلى مواضيع مختلفة من قبيل الهجوم الإرهابي الذي ضرب شارع الإستقلال وسط إسطنبول والهجمات الإرهابية الأخرى، وتأجيل مباراة كرة قدم في إسطنبول (بين فريقي غلطة سراي وفنرباهجة) لأسباب أمنية، والعمليات العسكرية التي تقوم بها قوات الأمن ضد المنظمة الإرهابية، وإعادة أعمار المدن التي تضررت بسبب هذه العمليات، والطفرة الكبيرة في المجال الإقتصادي التركي خلال السنوات الـ 14 الماضية، والعلاقات مع الإتحاد الأوروبي، والأزمة السورية، والتعليم، وسن دستور جديد، والنظام الرئاسي، والحصانة البرلمانية


جدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، التأكيد على عزم بلاده في مواصلة مكافحة الإرهاب، وعدم تقديم أي تنازلات في هذا الإطار.

جاء ذلك في حوار مع شباب على قناة "TRT العربية"، مساء الأحد، أشار فيه إلى أن السلطات التركية اضطرت لتأجيل مباراة كرة قدم، في إسطنبول (بين فريقي غلطة سراي وفنرباهجة)، بعد معلومات استخباراتية، تحذر من احتمال وقوع عملية إرهابية.

وكان والي إسطنبول، واصب شاهين، أعلن أمس، مقتل أربعة أشخاص ومنفذ التفجير الذي وقع أمام مبنى قائمقام منطقة "بيه أوغلو"، بشارع الاستقلال وسط إسطنبول، فضلاً عن إصابة 39 آخرين، 24 منهم يحملون جنسيات أجنبية.

وحول مسيرة السلام الداخلي في تركيا، (الرامية لانهاء الإرهاب وإيجاد حل جذري للمسألة الكردية)، أفاد الرئيس التركي، أن "جهات استغلت النية الحسنة للحكومة في هذه المرحلة، وأدخلت أسلحة لتركيا بكميات كبيرة".

وأضاف "تعلمون أننا نمتلك حدود شاسعة مع جيراننا، فمع سوريا لدينا 911 كيلومترًا، ومع العراق 350، وهناك الحدود مع إيران، حيث يمكنهم (لم يحدد الجهة) إدخال شحنات أسلحة لأراضينا، ورأينا الكم الكبير للأسلحة التي صادرتها الجهات الأمنية خلال العمليات الأمنية ضد الإرهابيين في مناطق مختلفة في البلاد".


وفي الشأن السوري، قال أردوغان "الإرهابي بشار الأسد، ونظامه الظالم، يقفان وراء مقتل نحو 500 ألف سوري"، مضيفا "في الحقيقة يجب أن يحاسب (الأسد) في لاهاي (في إشارة إلى المحكمة الجنائية الدولية)".

وأضاف "مثل هذا الرجل (الأسد)، الذي قتل الآلاف بالبراميل المتفجرة وشتى أنواع الأسلحة، لايزال يُستقبل بالبساط الأحمر في أروقة موسكو".

وتساءل أردوغان قائلا "كيف يمكن قبول ذلك؟ كيف لموسكو العضو في مجلس الأمن الدولي أن تستقبل رجلا كهذا؟ ...لذا أنا دائمًا أجدد قولي بأن العالم أكبر من 5 دول، (في إشارة إلى الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن)، حيث أنه لا يمكن لتلك الدول أن تحدد لوحدها مصير 196 دولة في العالم".

وحول مفاوضات بلاده من أجل الانضمام للاتحاد الأوروبي، أكد أردوغان، أحقية مواطني تركيا في دخول دول الاتحاد بدون تأشيرة شنغن، مضيفًا أن أنقرة قدمت طلب الانضمام لاتحاد في 1959، وبشكل رسمي في 1963.