أردوغان من ساحل العاج : وقعنا على 9 إتفاقيات، التوقيع سهل لكن التطبيق هو المهم، هدفنا مليار دولار بحلول عام 2020


ضمن برنامج زيارته إلى دولة ساحل العاج عقد الرئيس رجب طيب أردوغان مؤتمرا صحفيا مشتركا مع رئيس دولة ساحل العاج الحسن واتارا تلاه اجتماع ثنائي مشترك بين الرئيس أردوغان والرئيس واتارا ، واجتماعات مشتركة للجان من كلا الدولتين .

الاتفاقيات الموقعة بين تركيا وساحل العاج

قبل عقد المؤتمر الصحفي، تم التوقيع على الاتفاقيات التالية من قبل الوزراء المعنيين بحضور رئيسي الدولتين : مذكرة تفاهم للتعاون بين وزارتي الشؤون الخارجية. اتفاق على تبادل البعثات الدبلوماسية. اتفاق حول التعاون في الصناعات الدفاعية. اتفاق للتعاون في العلوم الصحية والطب. مذكرة تفاهم للتعاون في مجال التحضر. مذكرة تفاهم للتعاون مع تيكا (وكالة التنسيق والتعاون التركية) كما تم توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة تقنية المعلومات والاتصالات في تركيا وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في ساحل العاج، اتفاقية لمنع الازدواج الضريبي، واتفاقية متبادلة لتشجيع وحماية الاستثمارات

وعقب حفل التوقيع جرى لقاء ثنائي ناقش خلاله الزعيمان الأوضاع والقضايا الراهنة بالإضافة إلى مناقشة الاتفاقيات الموقعة 

كما قام الرئيس أردوغان بتهنئة نظيره واتارا بانتصاره الساحق في انتخابات أكتوبر الماضي بنسبة 84 % وقال الرئيس أردوغان " أشعر بالسعادة لكوني أول رئيس تركي يزور ساحل العاج وأتشرف بزيارة الرئيس واتارا لبلادنا وأهنئه بانتصار الديمقراطية في بلاده هذه الديمقراطية التي أكدت حب شعبه له "


أردوغان : هذه الزيارة ذات أهمية تاريخية

أعرب الرئيس أردوغان عن اعتقاده بأهمية زيارته لساحل العاج لكونها واحدة من مراكز العالم الحديث في أفريقيا، وصرح الرئيس أردوغان أنه والرئيس الحسن واتارا ناقشا المسائل السياسية والعسكرية والعلاقات الاقتصادية والمالية والثقافية بين البلدين خلال اجتماعهما. كما ناقش الرئيسان قضية مكافحة الإرهاب، وكذلك أشار الرئيس أردوغان إلى المشاكل الكبيرة التي يواجهها العالم في مجال الإرهاب والهجرة. وأكد الرئيس أردوغان أن تركيا هي البلد الذي سجل أكبر تدفق للمهاجرين

لافتا الانتباه إلى حسن الضيافة والود التي قوبل بها من شعب ساحل العاج ، أكد الرئيس أردوغان أن هذه الزيارة تحمل للبلدين تطويرا للعلاقات الدبلوماسية التي يعود تاريخها إلى 1964

أردوغان : السلام ليس كلمة فارغة ولكنه شكل من أشكال السلوك 

مشيرا الى الاتفاقيات ال9 التي تم توقيعها خلال الزيارة، صرح الرئيس أردوغان أن ما يهم حقا هو وضع الاتفاقات موضع التنفيذ بدلا من مجرد التوقيع عليها. كما أثنى على الدور الحاسم الذي لعبه موقف الرئيس واتارا في حل معظم المشاكل في ساحل العاج ، وقال الرئيس أردوغان "إن الجزء الأكبر في هذا النجاح ينسب إلى شعب ساحل العاج المؤلف من 24 مليون نسمة، والذي أثبت للعالم كله أن السلام ليس كلمة فارغة ولكنه شكل من أشكال السلوك ، كما أهنئ شعب ساحل العاج مرة أخرى وأتمنى لهم استمرار النمو وارتفاع وتيرته خلال الفترة المقبلة "



أردوغان : تركيا تهدف لرفع حجم تجارتها مع ساحل العاج إلى مليار دولار بحلول 2020

استعرض الرئيسان خلال اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وبحثا سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري وكذلك الاستثمارات المتبادلة، وقال الرئيس أردوغان "لقد ارتفع لدينا حجم التجارة الثنائية بنسبة 17.5٪ في عام 2015، حيث ارتفعت من 330 مليون دولار إلى 390 مليون دولار. وقد بلغت الاستثمارات التركية في ساحل العاج 100 مليون دولار. ساحل العاج هي الشريك الذي يحتل المرتبة الـ 6 بين أكبر شركاء تركيا التجاريين في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى

وأضاف الرئيس أردوغان " ناقشت هذا مع أخي العزيز الحسن واتارا خلال مأدبة عشاء الليلة الماضية. كما تحدثنا عن ذلك خلال زيارته لبلادنا. نستطيع أن نحقق هدفنا بزيادة حجم التبادل التجاري بين بلدينا ليصل الى مليار دولار بحلول عام 2020. لدينا فرق كبير ينبغي أن نركز على هذا الهدف. اليوم، ورجال الأعمال لدينا يعقدون الاجتماعات. أكثر من 150 رجلا من رجال الأعمال الأتراك هنا معنا وهم يعقدون اجتماعات مع رجال الأعمال في ساحل العاج على أساس قطاعي. ونتيجة لهذه المحادثات، فإنه من الممكن أن تنفذ الاستثمارات المشتركة في تركيا، أو في ساحل العاج أو ربما في بلد ثالث، مما يحقق الربح لكل الأطراف "

أردوغان : ابيدجان ستكون نموذجا يحتذى به كأهم عاصمة عام 2020

مؤكدا استعداد تركيا للمشاركة في وسائل والمعارف والخبرات مع أصدقائها، أشار الرئيس أردوغان أن تركيا قدمت مساعدات إنسانية وأخرى تنموية من خلال وكالة (تيكا)، والهلال الأحمر، وإدارة الكوارث آفاد وهيئة إدارة الطوارئ والمنظمات غير الحكومية. لافتا الانتباه إلى السفارة التركية، التي افتتحت في عام 2009 عندما بدأ "الانفتاح على سياسة إفريقيا" في تركيا، وقال الرئيس أردوغان "عندما قامت بعض الدول بمغادرة هذه الأراضي، أكدت تركيا إيمانها بالمستقبل المشرق لساحل العاج ، وإن وجودي هنا اليوم هو رمز لثقتنا بدولة ساحل العاج "

أنهى الرئيس أردوغان بيانه على النحو التالي "أنا أعتبر أبيدجان بمثابة أخت اسطنبول. وسوف تكون أبيدجان العاصمة النموذجية للتجارة والتكنولوجيا والثقافة بحلول عام 2020. وأشكركم على حسن الضيافة التي قوبلت بها أنا والوفد المرافق لي "


بعد ذلك، أجاب الرئيس أردوغان عن أسئلة الصحفيين

أردوغان : الضربات مازالت مستمرة على الرغم من وقف إطلاق النار في سوريا

في إشارة إلى تقارير انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا في يومه الأول، سأل أحد الصحفيين "هل اطلعتم على مثل هذه الانتهاكات؟ إذا كان هناك بالفعل انتهاك ، كيف يمكن أن يؤثر على وقف إطلاق النار؟ "

قال الرئيس أردوغان " أستطيع أن أقول إن هناك وقفا لإطلاق النار في ثلث البلاد. ليس هناك وقف لإطلاق النار في سوريا بأكملها. آمل أن يتوسع ليشمل البلد بأكمله. ومع ذلك، ليس هناك وقف لإطلاق النار في سوريا. للأسف، والاضطرابات لا تزال مستمرة في أماكن متفرقة "


الرئيس واتارا : نحن سعداء لاستضافة رئيس دولة عظيم هنا

في إشارة إلى أن الرئيس أردوغان وعد الرئيس واتارا بزيارة ساحل العاج خلال زيارته لتركيا في مارس 2015، قال الرئيس واتارا: "لقد قمتم بالوفاء بكلمتكم كانت كلمة رجل بحق " كما شدد الرئيس واتارا على أهمية الوثائق الموقعة بين البلدين

وقال الرئيس واتارا متوجها بخطابه للرئيس أردوغان" نحن سعداء جدا وفخورون بوجودك هنا في أبيدجان. نحن نعرف علو منزلتكم ونقدر قيادتكم في العالم، إننا سعداء لكونك صديقا كبيرا لساحل العاج أنت رجل دولة في عصرنا منذ وصولك للسلطة وأنت تبني تركيا وترفع من اقتصادها بفضلك استطاعت تركيا الوصول إلى المرتبة ال 6 لأعلى اقتصاد في أوربا والمرتبة ال 16 عالميا، سيادة الرئيس أشكر لكم زيارة بلادنا "


وفي نهاية المؤتمر الصحفي المشترك، حضر الرئيس أردوغان مأدبة غداء رسمية، تكريما له من قبل الرئيس واتارا