لماذا زيارة أردوغان إلى غرب أفريقيا؟ لماذا هذا الإنفتاح التركي على القارة الأفريقية؟ تقرير رصد وتحليل


جولة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى غرب أفريقيا، والتي بدأها بزيارة ساحل العاج وغادرها اليوم إلى غانا، قبل زيارته نيجيريا، والتي يختتمها يوم الخميس المقبل بزيارة غينيا، هذه الزيارة تترجم عمليا الشراكة الإستراتيجية بين تركيا والقارة الأفريقية ، والتي أعلنتها حكومة حزب العدالة والتنمية التركي عام 2005  

لذا إحتاج ذلك إلى رفع عدد السفارات التركية في إفريقيا من 12 إلى 39 سفارة خلال السنوات أل 12 الماضية، وهي القارة التي تتشكل من 54 دولة، ويزيد عدد سكانها عن    مليار نسمة، ما يعني تفعيل دور تركيا الجيوسياسي، لكن إستنادا إلى أسس إنسانية وتاريخية وحضارية تربط تركيا بهذه الدول التي دعمتها للحصول على مقعد غير دائم في مجلس الأمن عام 2008

كما أن إقامة قاعدة عسكرية تركية في الصومال، وهي القاعدة الثانية لها في الخارج       بعد قطر، تأتي في تقديم العون الأمني والعسكري للقارة الأفريقية في مواجهة أعمال القرصنة والإرهاب 


أردوغان : تركيا زادت عدد سفارتها في دول أفريقيا إلى 39 سفارة، بعد أن كانت 12 سفارة فقط، هذا الأمر يظهر الأهمية التي توليها تركيا للدول الأفريقية، إن العلاقات بين أفريقيا وتركيا مبنية على الشراكة المتكافئة والإحترام المتبادل، وستتطور وستتعزز يومًا بعد يوم   

أردوغان :علاقات تركيا بالدول الأفريقية؛ شهدت قفزات كبيرة خلال السنوات العشر الماضية، تركيا تتبنى في علاقاتها مع البلدان الإفريقية؛ سياسة قائمة على استراتيجية تعميق تلك العلاقات بمرور الأيام في كافة المجالات