أردوغان يدعو الاتراك للوحدة وينتقد الإتحاد الاوروبي و يهنئ سكان المنطقة والشعب التركي بمناسبة النوروز


مقتطفات من  كلمة ألقاها أردوغان في مركز الخليج للمؤتمرات في اسطنبول، بمناسبة اليوم العالمي للغابات والمياه والأرصاد الجوية 

أردوغان : الشعب التركي لم ولن يستسلم للتنظيمات الإرهابية، السلطات ستواصل مكافحة الإرهاب عبر عمليات أمنية صارمة مشددة، وطرق حديثة حتى الخلاص منه،  المنظمات الإرهبية التي لها نفس الأهداف وإن اختلفت أسماءها ما هي إلا منظمات تعمل بالوكالة لتنفيذ المخططات القذرة التي تستهدف بلادنا،  تنظيمات بي كاكا  وداعش اللذان لا علاقة لهما بالبشرية ولا يوجد لهما معايير أخلاقية  يستهدفان شعبنا وبلادنا، بإذن الله سنلحق الهزيمة بالمنظمات الإرهابية وبالقوى الداعمة لها عاجلاً أم آجلاً، كما أن قوات الأمن ستكثف جهودها لإعاقة الهجمات الإرهابية التي تستهدف مدننا، وسنواصل التمسك بوحدتنا وتضامننا وسنفسد مخططات أؤلئك الذين يحاولون تلقين تركيا درسًا من خلال الأعمال الإرهابية، لن ننسى أصدقائنا الذين وقفوا إلى جانبنا في هذه الأوقات العصيبة، كما لن ننسى الذين رفعوا بوجهنا السلاح ولا الذين قدموا الدعم لهم، تركيا لن تستسلم لأجندة الإرهاب، ولن تحيد عن أهدافها، ولن تفرّط برؤيتها المستقبلية، سنقضي على الإرهاب حكومة وشعبا، عاجلا أو آجلا 


وتطرق الرئيس أردوغان إلى المباحثات بين تركيا والإتحاد الأوروبي في بروكسل، وقال

أردوغان : لقد اتجه السيد أحمد داود أوغلوا إلى بروكسل للمشاركة في مفاوضات الإتحاد الأوروبي، في حين نصب حزب العمال الكردستاني بي كاكا  الارهابي الخيام ورفع قطعة القماش البالية له خلف قاعة الإجتماع مباشرة، إن السلطات البلجيكية تسمح لهذه المنظمة الإرهابية للقيام بمثل هذه الأفعال على الرغم من ادراجها في قائمة الارهاب للاتحاد الأوروبي، ويدّعون أن هذه الأمور تندرج ضمن مفهوم حرية التعبير، 

أردوغان : يدّعون أن هنا في تركيا توجد إنتهاكات لحقوق الإنسان وقصور في المعايير الديمقراطية، نحن قمنا وسنقوم  بخطوات لازمة لتعزيز الديمقراطية، ليس لأجل ضغوط غربية، بل لأن الشعب يريد هذه المعايير، ونحن نؤيد هذه الإصلاحات ونطبقها، مسألتنا الآن لا تتعلق بالديمقراطية، بل بالإرهاب، ونرى أن أوروبا تسمح لأنصار حزب العمال الكردستاني بي كاكا  الارهابي الإنفصالي، بإقامة منصة للترويج وتعليق الأعلام الإرهابية قرب مقر الإتحاد الأوروبي في بلجيكا، الإتحاد مازال مستمرا في ازدواجية المعايير اتجاه تركيا             


وهنأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سكان المنطقة على رأسهم الشعب التركي بمناسبة حلول عيد النوروز الذي يصادف يوم 21 آذار/ مارس من كل عام.

و أكد أردوغان في رسالة نشرها بمناسبة نوروز، ضرورة أن يتحول ذلك العيد الخاص بالمجتمعات الشقيقة التي تقطن في أرض مشتركة ثقافياً، إلى عيد يجمع في جنباته القيم والأهداف المشتركة لتلك المجتمعات، قائلاً " يجب أن تتحد القلوب التي اجتمعت من أجل نوروز حول الحب والصداقة وليس الكره والغضب، وهذا معنى النوروز بالنسبة لنا".

وأشار أردوغان إلى أن نوروز الذي يُحتفل به بشكل كبير منذ آلاف السنين في منطقة واسعة تمتد من أواسط آسيا وحتى البلقان، يعد إشارة مبشرة لقدوم الخير وفصل الربيع، مشدداً على أن مناطق واسعة تحتفل اليوم بعيد نوروز الذي يرمز إلى بدء فصل الربيع والتجدد، معرباً عن تمنياته في أن يكون العيد وسيلة من أجل تعزيز إرادة الحياة بود وبآواصر مشتركة.

وأضاف في رسالته، " يجب علينا كأمة أن نقف إلى جانب وحدتنا وأخوتنا في هذه الأيام التي تحتم علينا أن نتكاتف، ويجب على الشعب بأسره أن يولي اهتماماً لهذه القيم من أجل الوصول إلى أهدافنا المنشودة في عام 2023"، متمنيا في أن يكون نوروز وسيلة من أجل الاستقرار والرفاه، لمنطقتنا وللعالم بأسره.

جدير بالذكر أن "عيد النوروز" يتزامن مع حلول بداية فصل الربيع ويعد أحد الأعياد المشتركة لعدد من دول وسط آسيا، ورمزا للأخوة والثقافة المشتركة التي تجمع بين شعوب أوراسيا.