الجالية التركية في واشنطن تستقبل أردوغان بحفاوة، ومنذ وصوله وهو يجلجل في المحافل الفكرية والسياسية



وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم أمس الثلاثاء، إلى العاصمة الأمريكية، واشنطن، لإجراء مباحثات رسمية والمشاركة في قمة الأمن النووي

وكان في استقبال رئيس الجمهورية أردوغان،  في قاعدة "أندرس" الجوية كّل من وزير الخارجية "مولود جاوش أوغلو" وسفير تركيا في واشنطن "سردار كليجش" وعدد من المسؤولين

وقوبل أردوغان أثناء انتقاله من قاعدة "أندرس" الجوية، إلى فندق "ريغز" الذي سيقيم فيه مع عقيلته باستقبال شعبي كبير من قِبل المواطنين الأتراك المقيمين في الولايات المتحدة الأمريكية

وتظاهر المحتشدون رافعين علَماً تركياً ضخماً ولافتات مؤيدة لأردوغان، كتبت عليها عبارات "أهلا وسهلاً بالقائد الموثوق"، "رجل الأمة"، "شكراً لأنك حميت اللاجئين السوريين"

ولدى وصوله إلى باب الفندق، حيّا أردوغان وعقيلته، الجموع المحتشدة، الذين هتفوا بحياته، وعلى مدخل الفندق، صرح أردوغان، للصحفيين أنّ زيارته الرسمية إلى الولايات المتحدة، قد بدأت، مبيناً أنه سيشارك خلالها، في قمة الأمن النووي المزمع انعقادها بين 31 مارس/ آذار الحالي، و1 أبريل/ نيسان المقبل، كما سيفتتح في الثاني من أبريل، المُجمّع الإسلامي في العاصمة واشنطن

من جهة أخرى أعرب الرئيس أردوغان، عن بالغ امتنانه وسعادته للاستقبال الذي نظّمه له الأتراك المقيمون في الولايات المتحدة الأمريكية


هذا واستقبل  رجب طيب أردوغان، في فندق "ريغز" الذي يقيم فيه ممثلي مؤسسات الفكر والرأي والأكاديميين

حيث حضر الإجتماع عدد كبير من ممثلي مؤسسات الفكر والرأي والأكاديميين من بينهم المساعد الخاص للرئيس باراك أوباما، والمديرة الكبيرة للشؤون الاوروبية في مجلس الامن القومي التابع للبيت الأبيض "كارين دونفريد"، ومدير معهد واشنطن "مايكل سينغ"، ورئيسة مركز وودرو ويلسون "جين هارمان"، وعميد كلية العلاقات الدولية في جامعة جورج تاون السيد الدكتور "جويل هيلمان"، وعميد كلية الدراسات الدولية المتقدمة / جامعة جونز هوبكنز الأستاذ الدكتور "فالي نصر"

كما وحضر الاجماع من الوفد التركي كّل من وزيرة الأسرة والسياسات الإجتماعية سما رمضان أوغلو، ووزير الخارجية مولود جاوش أوغلو، وزير الطاقة والموارد الطبيعية بيرات آلبيراق، ووزير الشباب والرياضة عاكف جاغتاي، ووزير الإقتصاد مصطفى أليطاش.