أردوغان : إذا أثبتم صحة هذا الإدعاء سأستقيل من منصبي فورا، والعكس صحيح


أردوغان : إذا أردنا النضال ضد داعش في سوريا بطريقة حازمة، ينبغي أن تكون الخطوة الأولى هي إنقاذ سوريا من الأسد، لأن الأسد هو أكبر مؤيد لداعش، الخطوة الثانية يجب أن تكون دعم المعارضة المعتدلة لاستعادة الأمان في سوريا، ونرفض رفضا باتا استخدام منظمة إرهابية ضد منظمة إرهابية أخرى، كما نستنكر الصمت عن مواجهة إرهاب الدولة الذي يمارسه الأسد

هناك من ينزعجون من هذه الحقيقة التي نصرح بها دائما، لهذا السبب يحاولون إبقاء الأزمة السورية ويلجؤون إلى جميع أنواع الاستفزاز،  كاتهامهم تركيا بشراء النفط من د.ع.ش،  وقد قمت بنفسي بالإجابة على اتهامات كهذه، ورددت على هذه الإدعاءات وقلت لهم بالحرف الواحد،  إن ثبت هذا الإفتراء فسأقدم استقالتي فورا من منصبي كرئيس وبالمقابل على من لم يستطع إثبات هذه الإدعاءات أن يتخلى عن منصبه، لأن من متطلبات السياسة الصدق الذي لازلت أستمر به حتى لحظتي هذه

( هذا التحدي موجه إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي إتهم تركيا بشراء النفط من تنظيم د.ع.ش الإرهابي )

 نرفض تصوير تركيا كدولة تحصل على النفط من تنظيم د.ع.ش الإرهابي،  وعلى من يتهم أن يقدم دليلا على إتهامه، فإذا كان هناك دليل فليظهروه لنا، وكما تعلمون فالدول التي نستورد منها النفط معروفة،  موارد تركيا من النفط والغاز معروفة لدى الجميع، نستورد من روسيا ثم إيران، وكذلك نستورد احتياجاتنا من الغاز من أذربيجان، ونشتري النفط من إقليم شمال العراق، ونستورد الغاز المسال من الجزائر، وقطر، ونيجيريا، وعلى المدعين أن يثبتوا إدعاءتهم، وألا يطلقوا افتراءات باطلة بحق تركيا



مقتطف من كلمة أردوغان يوم 21-12-2015 خلال مشاركته في حفل توزيع الجوائز الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة في بورصا