أردوغان يختتم جولته الأفريقية ويعود إلى أرض الوطن عقب الانتهاء من اتصالاته في غينيا



عقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الغيني ألفا كوندي، مؤتمرا صحفيا عقب لقاء ثنائي جمعهما خلال زيارته للعاصمة الغينية كوناكري 

أردوغان : علينا نقل الاتفاقيات إلى أرض الواقع


قال الرئيس أردوغان أن زيارته إلى غينيا قد أثمرت عن توقيع تسع اتفاقيات في مجالات مختلفة، هي : السياحة، والنقل، والصحة، والتعاون العسكري، والكهرباء، الهيدروكربونات، والتعدين، والبيئة، فضلًا عن اتفاقية تأسيس مجلس أعمال مشترك بين البلدين. وأكد الرئيس أردوغان على ضرورة العمل على تفعيل الاتفاقيات الموقعة، وعدم تعليقها، مشيرا إلى أن بلاده ستقدم الدعم اللازم لغينيا، في مجال توفير موظفي الصحة، وتنشئة كوادر جديدة في القطاع نفسه، بإشراف وكالة والتنسيق "تيكا"، التابعة لرئاسة الوزراء التركية

ولفت النظر إلى أنهم تناولوا خلال اللقاء، سبل التعاون في مجالات النفط، والغاز الطبيعي، موضحاً أن "غينيا تمتلك إمكانيات كبيرة، في مجال المياه، يمكن الاستفادة منها في إنتاج الطاقة عبر إنشاء محطات الطاقة الكهرومائية".وأعلن الرئيس أردوغان عن انطلاق رحلات للخطوط الجوية التركية من بلاده إلى غينيا، اعتبارًا من مطلع يونيو/ حزيران المقبل.


أردوغان : تركيا وغينيا دولتان شقيقتان 

قال الرئيس أردوغان إن "غينيا استُغلّت لسنوات ولم يعترض أحد على ذلك"، مشيرًا إلى أن "ذلك الاستغلال يرجع إلى ما تملكه البلاد من موارد كبيرة ولا سيما الطاقة والمعادن".وشدّد أردوغان على أن "تركيا ترغب بتوثيق روابط الأخوة مع غينيا، على عكس الطرق التي جاء بها المستعمرون في الماضي"، مبيناّ أنه يراها "دولة صديقة، وشقيقة".

التطورات الأخيرة حول تعديل الدستور الجديد

ردا على سؤال أحد الصحفيين عن خروج زعيم المعارضة من اللجنة الدستورية . أجاب الرئيس أردوغان : إن تعديل الدستور مسألة يقرها البرلمان بأحزابه المختلفة ولقد دعت اللجنة التي تعمل على تعديل الدستور الأحزاب الأربعة للمشاركة بآرائهم في تعديل الدستور. وأضاف الرئيس : إن الدستور الجديد يحمل لتركيا الفائدة والخير بكافة أحزابها ولا يخدم فئة معينة بل لمستقبل تركيا الجديدة، وعلى كافة الأحزاب أن تساهم بما يخدم هذا الدستور لا أن تهرب منه


من جهته، قال الرئيس الغيني، إن "تركيا حققت إنجازات كبيرة خلال فترة حكم حزب العدالة والتنمية، ولديها الكثير من التجارب التي يمكن أن تستفيد منها، في عدة مجالات".واستطرد قائلا "تركيا جزء من الأمة الإسلامية، ودولة تابعة لآسيا وأوروبا في نفس الوقت"، مشيداً بالاتفاقيات التي تم توقيعها اليوم.

وعقب المؤتمر الصحفي، غادر الرئيس أردوغان والوفد المرافق له عائداً إلى تركيا ، وكان في وداعهم في مطار كوناكري الرئيس الغيني وزوجته