أردوغان : سألتقي أوباما والعديد من الزعماء في قمة واشنطن، لكن هدف زيارتي هو المشاركة في القمة



أجاب الرئيس رجب طيب أردوغان، على أسئلة الصحفيين قبيل توجهه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، للمشاركة في قمة الأمن النووي، وحول سؤال ما إذا كان سيلتقي مع أوباما في القمة، قال  أردوغان، "سنلتقي هناك بالعديد من الزعماء وتم التنسيق بشأن عقد لقاء مع الرئيس أوباما على غرار لقاءنا خلال قمة مجموعة العشرين، كما أنني لا أتوجه للولايات المتحدة تلبية لدعوة الرئيس أوباما لعقد لقاءات ثنائية وإنما تلبية لدعوة حضور قمة الأمن النووي، علاوة على ذلك هناك نحو 50 زعيمًا في القمة يرغبون في لقاء الرئيس الأمريكي"

وأفاد الرئيس أردوغان، أنه سوف يجري خلال فترة تواجده في واشنطن لقاءات ثنائية مع الزعماء المشاركين في القمة و ممثلي أوساط العمل والأوساط الأكاديمية والإعلامية و قادة الرأي

وأوضح الرئيس أردوغان، أنه سيفتتح مركز الثقافة والحضارة التركية الأمريكية، الذي دشن إنشاءه بولاية ماريلاند قرب واشنطن، أثناء إحدى زياراته إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 2013. ونّوه أن هذا المركز الذي ينضوي تحت بنيته مسجد ومركز الأبحاث ومكتبة ومركز المؤتمرات وقاعات متعددة الأغراض ومطاعم سينهض بأدوار هامة

شدد الرئيس أردوغان، على أن مركز الثقافة والحضارة التركية الأمريكية، سيكون أفضل جواب على الخطاب التحريضي المعادي للإسلام ولموجات معاداة الأجانب المتزايدة في الغرب

مضيفًا أنه يؤمن بأن هذا المركز سيلعب دورًا مهمًا في من حيث التعاون والإنسجام بين الثقافات، وتابع قائلا "أتمنى أن يعود هذا المركز بالخير والفائدة على مواطنيننا، وغيرهم من الجاليات المسلمة الأخرى القاطنين في الولايات المتحدة الأمريكية".


وتوجه أردوغان، مع الوفد المرافق له عقب المؤتمر الصحفي، إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، لحضور القمة التي تعقد بين 31 مارس/آذار و1 ابريل/ نيسان المقبل، وحضر لتوديعه في المطار كّل من والي لإسطنبول "واسب شاهين"، وممثل حزب العدالة والتنمية في محافظة إسطنبول "سليم تيمورجي" وعدد من المسؤولين.

ورافق  أردوغان، في زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، كّل من عقيلته أمينة أردوغان، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية بيرات آلبيراق، ووزيرة الأسرة والسياسات الإجتماعية سما رمضان أوغلو، ووزير الشباب والرياضة عاكف جاغتاي، ووزير الإقتصاد مصطفى أليطاش