أردوغان : لماذا يستكثرون على تركيا ما تقوم به فرنسا ؟ لم يعترض أي فرنسي على هذا الإجراء


أردوغان : هناك وجهان أمامنا فقط، الوجه الأول هم الإرهابيون الذين يستهدفون الأبرياء، والوجه الآخر هو 79 مليون مواطن يتوقعون السلامة والعدالة، ومن أجل حماية حقوق 79 مليون مواطن من الأبرياء، اتخذنا إجراءات صارمة ضد هؤلاء الإرهابيين وسنمضي في هذا الطريق بشكل أقوى ودون هوادة، علينا حماية حياة 79 مليون مواطن تركي

أنظروا ماذا يحدث في فرنسا، في شهر نوفمبر الماضي ضرب الإرهاب فرنسا، ومازالت حالة الطوارئ عندهم  سارية المفعول، فرنسا أصبحت تفتش أي سيارة وأي بيت وأي شخص من دون إذن قضائي، لم يعترض أي فرنسي على هذا الإجراء وربطه بالحرية الشخصية، ولكن البعض في تركيا يقوم باتهام الحكومة بانتهاك حقوق الإنسان والحريات، وذلك لتلميع صورة الإرهاب، ولم ينطقوا ببنت شفة لإتهام التنظيمات الإرهابية

إن أولئك الذين يقومون بنشر تلك الإتهامات المغرضة لم نسمعهم يوما يقولون للإرهابيين لا تحرقوا بلدكم، لماذا يستكثرون علينا هنا في تركيا الطرق التي تتوخاها فرنسا في مكافحة الإرهاب، أنا أقولها بكل صراحة هذا هو النفاق السياسي



عدونا واضح وصديقنا واضح في معركتنا ضد الإرهاب، المشكلة تجعل الإنسان يتكلم كثيرا، مسؤوليتي حيال هذا الشعب تجعلني اتحدث وقلبي حزين، نحن بحاجة إلى تحالف وطني ضد جميع التهديدات المعادية لتركيا، ما نمر به هو موجة جديدة من الهجوم على أمتنا من قبل أولئك الذين لا يمكن أن يقبلوا بوجودنا على هذه الأراضي، التي كانت وطننا لألف سنة

مقتطف من كلمة أردوغان يوم  في لقائه الثاني والعشرين مع المخاتير الأتراك 16.03.2016