أردوغان : يوجد لدينا آلاف مؤلفة من أمثال البطل إسماعيل، لا يمكن لأحد قطع الطريق أمام تركيا، سنهزمهم


أردوغان : شاركت في  مراسم جوائز البر والخير الدولية التي يتم تنظيمها هذا العام للمرة الثانية من قبل وقف الديانة التركي، وكان من بين من تسلم إحدى هذه الجوائز أحد الأبطال الشجعان، إسمه إسماعيل أرتم، هو ضابط في جيش الجنوب الشّرقيّ، إسماعيل له طفل في الرابعة من عمره

 في أحد الأيام شهد إسماعيل حادثة وهي إطلاق النّار على ضابط في منطقة الصّراع،  وفوراً حمل إسماعيل صديقه المجروح إلى مكان أمن حتّى مجيئ الإسعاف، ولمّا جاءت سيارة الإسعاف لم تستطع الدّخول بسبب شدة الصراع الدائر بين قواتنا الأمنية والإرهابيين، فاضطرّ بطلنا إلى إخراج الضابط المصيب من منطقة المعركة، إنّه البطل إسماعيل أرتم الذي رضي بالموت في أثناء حمل صديقه المجروح من ساحة المعركة ويقول : إذا كان نصيبي الموت في خدمة الوطن، فليأت فأنا في الإنتظار

 نعم إسماعيل صحى بحياته من اجل إخوانه ووطنه، وبعد ذلك قالول لي لا يوجد إسماعيل واحد، بل هناك آلاف من أمثال البطل إسماعيل، نحن سنبني المستقبل مع الآلاف من من أمثال البطل إسماعيل، ولن تستطيع أي قوة إعاقة طريق تركيا نحو التطور والتقدم، سنهزم الإرهابيين 


هناك قوى خارجية وداخلية تريد أن تقضي على الاستقرار وإرادة الشعب التركي، إن الغاية الأساسية من الهجمات الإرهابية هو القضاء على الاستقرار داخل البلاد، أؤمن من كل قلبي أننا سنتغلب على آفة الإرهاب شعبًا ودولة، ولن ينسى الشعب التركي أولئك الذين يحاولون استغلال هذه الحادثة الأليمة لتحقيق مكاسب سياسية ولن يغفرلهم، إن أولئك الذين يعتقدون بأنهم جعلوا تركيا تدفع الثمن في الداخل و الخارج هم الذين سيدفعون الثمن الحقيقي، ولا يمكن لأحد قطع الطريق أمام تركيا، و إنني واثق من قدرتنا على دحر الإرهابـ، أما الإرهابيون فلن يستطيعوا الفرار من العاقبة التي تنتظرهم 


أقولها مرة أخرى لا يوجد أي قوى تستطيع أن تقف بوجه تركيا وتعيق تطورها، الهدف هو توجيه تركيا نحو الوجهات التي يريدونها، لكننا لن نسمح لهم وسننتقم لكل من فقد حياته وسنستمر نحو تحقيق أهدافنا 

مقتطف من كلمة أردوغان 14-03-2016 في المجمع الرئاسي  بمناسبة عيد الطب في تركيا