أردوغان ينتقد حضور قناصل بإسطنبول محاكمة صحفيين : للدبلوماسية آدابها هذه ليست بلدكم هذه تركيا



انتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، حضور قناصل عدد من الدول، في مدينة إسطنبول، أمس الجمعة، جلسة محاكمة الصحفيَّين رئيس تحرير صحيفة "جمهوريّت"، جان دوندار، ومدير مكتبها في أنقرة، أردم غول، المتهمين بعدة تهم منها "التجسس، وإفشاء أسرار تضر بالأمن القومي التركي، ودعم الكيان الموازي"

وتساءل أردوغان، خلال كلمة ألقاها اليوم السبت، في مؤتمر مجلس الأعمال التركي العالمي، بإسطنبول عن سبب حضور القناصل المحاكمة، وبأي صفة، قائلاً "إنَّ للدبلوماسية آدابها، وهذه ليست بلدكم هذه تركيا، بإمكانكم التحرك داخل بناء القنصلية، أما خارجها فذلك يحتاج إلى إذن"

وأضاف أردوغان "نحن نشاهد الذين يتشدقون بالديمقراطية وحقوق الإنسان والحرية والانتخابات، مع من يصطفون، عندما تكون المسألة بين من وصل للسلطة بالديمقراطية والانتخابات ومن جاءها بالانقلاب"

وتساءل أردوغان، عن التوقيت الذي بدأت به المنظمات الإرهابية (في إشارة إلى منظمة بي كا كا الإرهابي) أعمالها المسلحة في تركيا، مبيّنًا أنها "تأتي من أجل وضع العراقيل أمام مشاريع التنمية التي كانت تقوم بها الحكومة في الولايات الجنوبية لتركيا"

وأضاف "هؤلاء لم يحظوا بنصيبهم من الإنسانية، نشق الطرق فيأتي أحدهم لتهديد المقاول المسؤول عن المشروع، ونبني مطارًا فيتعرض لقصف بقذائف الهاون، لمن نبني كل هذا؟ أليس لإخوتنا الأكراد هناك"


وأكد أردوغان، على مواصلة تركيا المضي قدمًا نحو تحقيق أهدافها التي رسمتها لعام 2023، قائلاً "إنَّ القدرة الاقتصادية لتركيا، أفضل من 23 دولة في الاتحاد الأوروبي، وإن شاء الله، في عام 2016 ستستجمع بلادنا قواها من جديد، لترسم من جديد خطًا تصاعديًا، لا الإرهاب ولا المشاكل الإقليمية، ستقطع الطريق أمامنا، وسنمضي باتجاه أهدافنا"