أردوغان : أهالي يوزغات يمثلون الجندي حسن الذي خضب يديه بالحناء، كنت أود أداء صلاة الجمعة في بلدة صورغون



في حين هتف الحاضرون بهتاف "الشهداء لا يموتون والوطن لا يتجزأ" رد  الرئيس أردوغان قائلا :

إن شباب ولاية يوزغات لا يتورعون من النضال من أجل سلامة البلد، الحمد لله أهالي يوزغات يمثلون الجندي حسن الذي خضب يديه بالحناء في حرب التحرير، وقد سجلت يوزغات وحازت على مرتبة الشهادة ضد الإرهاب وقدمت 7 شهداء من الجيش والشرطة، فنحن اليوم نترحم عليهم 
واحدا واحدا

في الحقيقة كنت أردت أداء صلاة الجمعة في الجامع الجديد في بلدة صورغون، ولكن أديتها في بلدة شفاتلي لحضور مراسم تشييع جنازة شهيد الشرطة "عثمان بال كايا" الذي استشهد إثناء العمليات العسكرية ضد المنظمة الإرهابية في ولاية شرناق، هذا الشهيد قدم حياته في سبيل حماية هذا الوطن وكان واحدا من بين 300 شهيد، أستشهدوا في حربنا الأخيرة ضد الإرهاب منذ  يوليو/تموز الماضي

ومن على هذا المنبر أوجه تعازي لذوي الشهيد بال كايا ولكافة عوائل الشهداء في البلد وأتمنى الصبر والسلوان لهم ولكافة أبناء الشعب 



مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-03-2016، خلال مراسم افتتاح عدة مشاريع خدماتية، في بلدة "صورغون" بولاية يوزغات وسط البلاد