أردوغان في القارة الأفريقية : البعد الإنساني حاضر بقوة، العمل دائمًا بمبدأ أربح إربح، لنكسب معا، تقرير رصد وتحليل


أردوغان : غانا هي المحطة الثانية في جولة الرئيس رجب طيب أردوغان إلى غرب أفريقيا، والتي بدأها بزيارة ساحل العاج، كما يجري اليوم الأربعاء مباحثات في نيجيربا قبل اختتام جولته غدا الخميس بزيارة غينيا

 وذلك بتدشين خطة الإنفتاح التركي على القارة الإفريقية، وترجمتها حكومة حزب العدالة والتنمية التركي عمليا، إعتبارا من عام 2005 وأسفرت عن رفع حجم التبادل التجاري بين تركيا والقارة السمراء إلى ما يقارب 25 مليار دولار، بعد أن كان 3 مليار دولار عام 2003


كما نجحت تركيا في الحصول على مقعد غير دائم في مجلس الأمن عام 2009 بفضل دعم 52 دولة أفريقية، وهو الدعم الذي أمّن لتركيا أيضا تولي رئاسة الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي عام 2005 لفترتين على التوالي 

ما يعني القبول الأفريقي للدور التركي في القارة السمراء، خصوصا وانها ترتبط مع دولها بقيم دينية وثقافية وحضارية، ولم تكن دولة محتلة لها، مثل فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وبلجيكا وإسبانيا


 لذا فإن القبول الأفريقي لتركيا التي تمثل قوة ناعمة ناهضة، يعود إلى تبنيها سياسة خارجية تستند إلى القيم الإنسانية، وهو ما إتضح جليا في الدعم التركي للصومال، والمشروعات التنموية التي تقوم بها وكالات التعاون والتنسيق التركية في القارة السمراء وغيرها من قارات العالم