بشرى سارة من أردوغان للعاملين في بناء الجسر الثالث في اسطنبول، جسر "السلطان ياووز سليم"



بشرى سارة من أردوغان للعاملين في بناء الجسر الثالث في اسطنبول، جسر "السلطان ياووز سليم " 

تقدم الرئيس أردوغان بالشكر الجزيل باسمه وباسم الشعب التركي لكافة العاملين في بناء جسر "السلطان ياووز سليم " بدءا من المسؤولين في الشركة القائمة على البناء والمعماريين والمهندسين وحتى عمال البناء، وختم كلمته متمنيا أن يعود الجسر بالخير على الجميع.

وفي ختام كلمته ، قام الرئيس رجب طيب أردوغان برفقة رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، ووزير النقل والشؤون البحرية والاتصالات بينالي يلدريم بتركيب القطعة الأخيرة من جسر "السلطان ياووز سليم " الحاصل على لقب أعلى وأوسع جسرمعلق في العالم.

و أفاد الرئيس أردوغان أنه اتفق مع وزير المواصلات على تقديم مكافأة مالية بقيمة 3000 ليرة تركية للعاملين في الجسر المعلق الثالث، وقوبلت هذه البشرى السارة ببهجة وفرحة كبيرة من قبل العاملين الموجودين في موقع البناء.


 أردوغان : لا يوجد جسر معلق في العالم بارتفاع هذا الجسر، وهذا يُعدّ فخرًا بالنسبة لنا، سيتم افتتاح الجسر في أغسطس/ أب المقبل

داود أوغلو :  افتتاح جسر "السلطان ياوز سليم"، سيخفف الضغط المروري عن مدينة إسطنبول، هكذا نكون قد ربطنا القارتين الآسيوية والأوروبية بثلاثة جسور، البوسفور والسلطان محمد الفاتح والسلطان ياوز سليم

وزير النقل والاتصالات والملاحة البحرية بن علي يلدرم :  جرى بناء الجسرين الأول و الثاني في إسطنبول من قبل الشركات الأجنبية و بمشاركة الشركات التركية بصفة مقاولين من الباطن، أما بالنسبة للجسر الثالث فإن المقاول الرئيسي له هو شركة تركية و تشارك فيه الشركات الأجنبية بصفة مقاولين ثانويين، وهذا يدل على تغيُر و تحول تركيا و على الأشواط التي قطعتها

تجدر الإشارة إلى أن جسر "السلطان ياوز سليم"، هو الجسر المعلق الثالث الذي يصل بين شطري ولاية إسطنبول الأوروبي والآسيوي، ويعد أعرض جسر معلق في العالم، حيث يبلغ عرضه 59 مترًا، كما تعد أعمدته الأعلى في العالم، بارتفاع 322 مترًا، ويحتوي على عشرة مسارات، 8 منها للسيارات، ومسارين للقطار السريع، وتصل تكلفته لنحو 4.5 مليار ليرة تركية (نحو 1.55 مليار دولار أمريكي)