‏أردوغان‬ : مناسبة المولد النبوي الشريف توقظ فينا التوحيد، وتذكرنا بالآية 13 من سورة الحجرات



أردوغان : نصلي ونسلم على خير الخلق محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه أجمعين، مناسبة المولد النبوي الشريف توقظ فينا التوحيد، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الله تعالى خالق كل شيئ

وكما جاء في سورة الإخلاص (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ)

في هذه المناسبة نتذكر الآية 13 من سورة الحجرات، وكما استمعنا للقارئ قبل قليل، يقول الله تعالى ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )

المجتمع الإسلامي يواجه الآن ثلاث مخاطر وهي الطائفية والعنصرية والإرهاب، أقول دائما أن الدين ليس سنة وشيعة وإنما الدين هو الإسلام وأنا واحد من مليار و 700 مليون مسلم في العالم، وكل صفة غير صفة “مسلم” هي ثانوية

وكل التنظيمات الإرهابية التي تهاجم المظلومين باسم الإسلام لا تمثل أبدًا هذا الدين الحنيف ، وكما جاء في سورة الحجرات " يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم" ، فلا فرق بين تركي أو كردي أو شركسي أو جورجي أو بوسني أو غير ذلك فكلهم على حد سواء، وآفتنا هي الإرهاب

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 17-04-2016، بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف (وفقًا للتقويم الميلادي)، الذي نظمته رئاسة الشؤون الدينية التركية، في مدينة إسطنبول

وتحتفل تركيا بين 14 و20 أبريل/نيسان سنوياً بأسبوع المولد النبوي الشريف