بهذه الآيات تركيا تتسلم من مصر الرئاسة الدورية لمنظمة التعاون الإسلامي، وأردوغان سيتولى المنظمة 3 سنوات متتالية


تولي رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان، رئاسة منظمة التعاون الإسلامي ل 3 سنوات متتالية، إعتبارا من يوم الخميس المقبل في ظل التطورات الدامية في المنطقة وتنامي وثيرة الإرهاب والعداء للإسلام، تضع على كاهله مسؤولية تاريخية؟، خصوصا وانه سيتم في قمة إسطنبول وضع الخطة العشرية الجديدة للمنظمة حتى عام 2025، تتضمن إستراتيجية لتحقيق الامن والسلام ودعم التنمية ومواجهة التطرف والإرهاب    

وهو ما سيسعى الرئيس رجب طيب أردوغان لتحقيقه دون شك، إستنادا إلى خبرته السياسية وعلاقاته الطيبة مع زعماء الدول أل 57 أعضاء المنظمة  

وانطلقت، اليوم الثلاثاء، أعمال الاجتماع التحضيري، لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء بمنظمة "التعاون الإسلامي"، في مدينة إسطنبول التركية، تمهيدا للقمة الإسلامية الـ13، المزمع انعقادها يومي 14 و15 إبريل/ نيسان الجاري.

وبآيات كريمة من الذكر الحكيم، بدأ الإجتماع بنقل الدورة من مصر التي مثلها مساعد وزير الخارجية المصري هشام بدر، إلى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو      


وستتولى تركيا رئاسة منظمة التعاون الإسلامي خلال هذه القمة، وسيقوم الرئيس رجب طيب أردوغان بترؤسها بصفته رئيس القمة لمدة 3 سنوات

وتحمل القمة الإسلامية الـ13، التي تترأسها الجمهورية التركية، شعار "الوحدة والتضامن من أجل العدالة والتعاون الإسلامي".