ملخص لقاء أردوغان مع المخاتير : يطالب بمحاكمة الأسد، رافضا أن تتحكم 5 دول فقط في مصير العالم



الوقوف إلى جانب المظلومين والمضطهدين ودعم الحقوق المشروعة للدول لإستعادة أراضيها المحتلة، هي من عناصر السياسة التركية التي رسخها الرئيس رجب طيب أردوغان إعتبارا من عام 2002 في إطار مفهوم أنسنة السياسة، لذا لا يمل ولا يكل في الدفاع عن المظلومين في كل مكان 

وهو ما ذكر به اليوم في كلمته أمام المخاتير الأتراك، عندما تحدث عن الحرب الأسدية ضد الشعب السوري، منتقدا بشدة روسيا الإتحادية لدعم هذا النظام وأحد الأطراف في اوكرانيا، مشيرا أن روسيا لا تطالب الأرمن من الإنسحاب من الأراضي الأذربيجانية      ، لذا طالب أردوغان مرة أخرى بتعديل النظام الحالي في مجلس الأمن الدولي، رافضا أن تتحكم 5 دول فقط في مصير العالم الذي يقف موقف المتفرج على المأساة السورية   

وطالب الرئيس رجب طيب أردوغان بمحاكمة رئيس النظام السوري بشار الأسد، جراء ما إقترفه من جرائم بحق الشعب السوري، منتقدا الأداء السياسي لحزب الشعب الجمهوري المعارض، وأكد أن الوحدة الوطنية للشعب هي السلاح الفعال لهزيمة المنظمة الإرهابية الإنفصالية     

أردوغان : على الذين يعتقدون أنهم باستهدافهم لوحدة شعبنا يمكنهم وضعنا في مأزق     ، عليهم أن ينظروا إلى ما تحت الأرض التي تطأها أقدامهم، الكثير من امثالهم الغافلين الذين خرجوا بنفس الغاية من قبل، ساروا على نفس الطريق، لكنهم هُزموا ودُفنوا تحت هذه الأرض، أجدادنا لم يحددوا لون علمنا بالأحمر لأنهم يحبون هذا اللون، فاللون الأحمر في علمنا يأتي من لون دماء شهدائنا، والذين يسعون لتبديل علمنا بقطعة قماشهم بإمكانهم إستخدام هذه الأقمشة في أكفانهم فقط    


ملخص كلمة أردوغان يوم 06-04-2016 في لقائه أل 23 مع المخاتير الأتراك في كلية الرئاسة بالمجمع الرئاسي