أردوغان : قراءة تاريخ العلاقات الدينية من خلال الأحداث المؤلمة أمر خاطئ


قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، "إنه من الخطأ والتضليل، قراءة تاريخ العلاقات الدينية من خلال الأحداث المؤلمة، فالأولى بنا اليوم أن نسلط الضوء على النماذج الجميلة فيما يتعلق بالتعايش المشترك، لا على النماذج السيئة".

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، خلال حفل أقامه الاتحاد الإسلامي الكرواتي، بمناسبة الذكرى المئوية الأولى لقبول الإسلام كأحد الأديان المعترف بها في كرواتيا، على هامش الزيارة التي يجريها حالياً للعاصمة زغرب.

واستهل الرئيس التركي كلمته بتوجيه الشكر إلى نظيرته الكرواتية كوليندا غرابار كيتاروفيتش، على حسن ضيافتها، مشيراً أن "كرواتيا تشكل لوحة فريدة، فيما يتعلق بالتعايش المشترك، وينبغي الاقتداء بها". 

وأضاف "كرواتيا تعرفت على الدين الإسلامي منذ زمن بعيد، والمسلمون عاشوا على أرضها في أمن وسلام واستقرار"، لافتاً إلى أن "معاناة المسلمين وغيرهم في هذا البلد انتهت باستقلال كرواتيا عام 1991".

وتابع: "اليوم يعيش المسلمون في كرواتيا بسلام، ويمارسون عباداتهم الدينية بكل حرية دون التعرض لأي تمييز عنصري".

وموجهاً حديثه للمشاركين من دول إسلامية مختلفة، استطرد أردوغان قائلاً "كل واحد منكم لديه مسؤولية كبيرة تجاه بلده ومجتمعه، وهو تشجيع الوحدة والتكاتف في بلاده وتوحيد الصفوف لا تشتيتها".

وحضر الحفل إلى جانب رئيسة كرواتيا، رئيس المجلس الرئاسي في البوسنة والهرسك بكير عزت بيجوفيتش، وعضو المجلس، الكرواتي، دراغان تشوفيتش، ورئيس الشؤون الدينية التركي محمد غورماز، وعقيلة الرئيس التركي، أمينة أردوغان.

وفي وقت سابق من يوم أمس، استقبلت رئيسة كرواتيا، نظيرها التركي في مراسم أقيمت بالقصر الرئاسي بالعاصمة زغرب، في إطار زيارة رسمية يجريها أردوغان لإجراء مباحثات مشتركة.

AA