أردوغان : هناك جهات تنزعج من نور حضارتنا المشعّة منذ 1400 عاماً، هدف الذين يدعمون تنظيم ب.ي.د بذريعة محاربته لـ د.ع.ش هو قطع صلة تركيا بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا


قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن طريق قتال تنظيم "داعش" الإرهابي لا تمر عبر قتل الأبرياء في سوريا وارتكاب الظلم بحقهم، وإنما من خلال إنقاذهم من النظام الظالم، في تعليقه على الوجود الروسي والإيراني وجنود أمريكيين داخل الأراضي السورية.

وجاءت تصريحات أردوغان، في كلمة ألقاها مساء اليوم الأحد، لدى مشاركته بمراسم الاحتفال بـ"الذكرى الـ 563 لفتح القسطنطينية (إسطنبول) على يد الجيش العثماني"، في ميدان "يني قابي" وسط المدينة، وسط حضور جماهيري كبير تجاوز مئات الآلاف من الأشخاص.

وأوضح، أنّ النظام السوري و"داعش" وتنظيم "ب ي د" الإرهابي، يدعمون بعضهم بعضا، وأنّ غياب أحدهم ينهي بقاء الآخرين، وفقاً لتعبيره، لافتاً في هذا السياق إلى "تغاضي من وصفهم بالحلفاء (دون أن يسمهم) عن هذا الواقع، بل ودعمهم له".

كما أبدى الرئيس التركي، استيائه من وضع الجنود الأمريكيين المتواجدين داخل الأراضي السورية، شارات تنظيم "ب ي د" الإرهابي، متسائلاً عن سبب القيام بهذه الخطوة، مشيراً أن هدف الذين يدعمون تنظيم "ب ي د" الإرهابي بذريعة محاربته لـ"داعش" هو قطع صلة تركيا بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مضيفاً في الوقت ذاته "أنّ بشار الأسد (رئيس النظام السوري) يمارس إرهاب الدولة في سوريا".

وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي، الخميس الماضي، صوراً يظهر فيها مقاتلين من تنظيم "ب ي د" (الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية)، وهم يحملون أسلحة أمريكية الصّنع، فيما احتوت أخرى على مقاتلين أمريكيَّين يضعون شارة التنظيم على أكتافهم.

وتابع أردوغان "هناك جهات (لم يسمها) تنزعج من نور حضارتنا المشعّة منذ 1400 عاماً، ومهما حاولنا الاقتراب منهم فإنهم لا يستغنون عن أهدافهم ونواياهم الحقيقية".


وعلى الصعيد الداخلي قال أردوغان، "منذ وصولنا الحكم على امتداد ثلاثة عشر عامًا حققنا أكبر نهضة في تاريخ الجمهورية التركية"، مبيناً عزمه على "مواصلة درب النهضة والاستمرار في تطوير البلاد دون توقف".

وفيما يخص مكافحة منظمة "بي كا كا" الإرهابية، أكد أردوغان استمرار العمليات الأمنية في المناطق الجنوبية والشرقية للبلاد، وأنّ هدف تلك العمليات، هو "نشر الأمن والسلام في تلك المناطق وتطهيرها من العناصر الإرهابية".