لحظة وصول أردوغان إلى حفل الذكرى السنوية أل 563 لفتح إسطنبول ( القسطنطينية ) على يد محمد الفاتح


انطلقت، في مدينة اسطنبول التركية، عصر اليوم الأحد، مراسم الاحتفال بـ"الذكرى الـ 563 لفتح القسطنطينية (إسطنبول) على يد الجيش العثماني"، بمشاركة الرئيس، رجب طيب أردوغان ورئيس وزرائه، بن علي يلدريم.


واحتشد مئات الآلاف في ميدان "يني قابي" وسط المدينة، لحضور مراسم الاحتفال الذي ترعاه رئاسة الجمهورية، ويضم عروضًا تراثية، شملت فيلمًا تعريفيًا بـ"رماة السهام" (من جنود الجيش العثماني الذين شاركوا بفتح المدينة).

وبالتزامن مع حضور كل من أردوغان، ويلدريم إلى مكان الاحتفال، عزفت عدة فرق، من بينها "المهتران" (جوقة موسيقية عثمانية) أناشيد وطنية وشعبية، ألهبت حماس الجماهير الغفيرة.

وبدأت المراسم بتحية أردوغان للمواطنين والحاضرين من على المنصة، ومن ثم عزف النشيد الوطني للجمهورية التركية، أعقبها تلاوة آيات من القرآن الكريم.

وأشرفت ولاية إسطنبول وبلديتها الكبرى، على التحضيرات المتعلقة بالاحتفال التي استغرقت 4 أشهر، حيث سعى المعنيون، إلى جذب أنظار العالم نحو مدينة إسطنبول، من خلال حفل مهيب.

وخصصت سلطات المدينة، قرابة 9 آلاف شرطي، و5 مروحيات تابعة لجهاز الأمن والشرطة، إضافة إلى غواصة وفرقاطة، و3 زوارق تابعة لفرق خفر السواحل، للحفاظ على الأمن. 


ويحتفل الأتراك خاصة، والمسلمون عامة في 29 أيار/ مايو من كل عام، بذكرى "فتح القسطنطينية" (إسطنبول حاليًا)، وهي المدينة التاريخية التي فتحها السلطان العثماني "محمد الفاتح" من الإمبراطورية البيزنطية، عام 1453م، بعد أن ظلت عصية على الفتوحات الإسلامية لعدة قرون.