‫أردوغان‬ : للأسف إنهم أعدموا مطيع البالغ من العمر 73 عاما وكان عالما، أشعر ببالغ الأسى لما حدث


أردوغان : أشعر ببالغ الأسى بسبب إعدام  زعيم حزب الجماعة الإسلامية والوزير السابق في بنغلاديش مطيع الرحمن نظامي، لا أعتقد أن مطيع الرحمن نظامي قد ارتكب أي جريمة تستحق مثل هذا العقاب، نحن نتوقع من إدارة بنغلاديش أن تكون أكثر حذرا وأكثر عدلا حين تتخذ مثل هذه القرارات، وذلك من أجل تحقيق السلام والاستقرار في البلاد، نشعر بالحزن لرؤية مثل هذا الحادث في بلد غالبية سكانه من المسلمين في وقت يعاني فيه المسلمون من الاضطهاد ويكونون الضحية في جميع أنحاء العالم.

لسوء الحظ لم نتمكن من رؤية أي رد فعل على تنفيذ الإعدام لمطيع الرحمن نظامي من الاتحاد الأوروبي والدول الأخرى مع أنهم ضد عقوبة الإعدام ! وأسأل الدول التي تدعي أنها ضد عقوبة الإعدام والذين يلتزمون الصمت هل تسكتون عن هذا الإعدام لأن الذي أعدم عالم مسلم؟ 

هناك حزب سياسي في بنغلاديش على غرار حزب الشعب الجمهوري في تركيا، للأسف إنهم أعدموا مطيع البالغ من العمر 73 عاما وكان عالما، وواحدا من الوزراء السابق في بنغلاديش، كما كان زعيم الجماعة الإسلامية في بنغلاديش

هذا الحادث لو وقع في الدول الغربية لأقاموا الدنيا، لكن لأن المعدوم هنا زعيم مسلم لم ينبسوا ببنت شفة، هذا نسميه غياب الضمير، وعدم الإنصاف، والرياء

إنني أترحم على مطيع الرحمن نظامي، وأقدم تعازي لجميع المسلمين، ولا سيما أولئك الذين يعيشون في بنغلاديش 

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 12-5-2016 في في مؤتمر "الإرادة الشعبية والمحلية في التاريخ السياسي التركي" بالعاصمة أنقرة