أردوغان : بلاد الأناضول فتحت أحضانها لكل من لجأ لها كالأم المحبة، تركيا هي الوجه الآخر للأمل


أردوغان :  أولئك الذين أطلقوا على الدولة العثمانية إسم "الرجل المريض" قبل قرن أصيبوا بخيبة الأمل مرارًا وتكرارًا ولم يستطيعوا هدم أسس هذه الأمة

إن بلاد الأناضول فتحت أحضانها لكل من لجأ لها كالأم المحبة، كما أنها فتحت أمامهم أبواب حياة جديدة على مصراعيها، وعلاوة على ذلك مازالت شبه جزيرة القرم والمسخيت وكركوك وروملي جرحًا نازفًا في صدورنا

 لذا نقول دائمًا أن تركيا ليست عبارة عن دولة محصورة داخل الحدود الحالية فقط، وإنما تركيا تعد أملا لكل من يرتبط قلبه بهذه الجغرافيا وهذا الشعب والتاريخ والحضارة، ولا تربطنا بإخواننا الذين علقوا أمالهم وأفئدتهم بنا روابط الماضي فقط وإنما يربطنا بهم المستقبل المشترك أيضًا



مقتطف من كلمة أردوغان يوم 27-05-2016 أمام حشد من المواطنين في مدينة كير شهير